صورة اليوم الفلكيّة

لماذا تمتلك هذه المجرّة ذيلاً طويلاً كهذا؟ في هذا المنظر البديع، المبني على بيانات الصور من "أرشيف إرث تلسكوب هَبل"، تُشكّل المجرّات البعيدة خلفيّةً دراماتيكيّة للمجرّة المُمزّقة المصنّفة 188 في أطلس المجرّات الغريبة (Arp 188): مجرّة الشرغوف. يقع الشرغوف الكوني على بعد 420 مليون سنة ضوئيّة فقط باتّجاه كوكبة التنّين (Draco) الشماليّة، ويمتدّ ذيله الملفت للنظر بطول 280 ألف سنة ضوئيّة، حيث يتميّز بعناقيد النجوم الزرقاء الساطعة عظيمة الكتلة.

تقول إحدى القصص أنّ مجرّةً دخيلة أكثر ارتصاصاً عبرت أمام Arp 188 -من اليمين إلى اليسار في هذه الصورة- وتدلّت خلفها بسبب تجاذبهما الثقالي. خلال تلك المواجهة القريبة، سحبت القوى المدجزريّة الغبار والغاز والنجوم من المجرّة الحلزونيّة مشكّلةً هذا الذيل المذهل. يمكن أن نرى المجرّة الدخيلة نفسها -المقدّر أنها تقع خلف الشرغوف بحوالي 300 ألف سنة ضوئيّة- عبر أذرع المقدّمة الحلزونيّة في أعلى اليمين.

مُجاراةً لاسمها الأرضي، ستفقد مجرّة الشرغوف ذيلها على الأغلب مع تقدّمها في العمر، حيث ستشكّل عناقيد الذيل النجميّة توابع أصغر للمجرّة الحلزونيّة الكبيرة.

الأيّام الماضية

شُروق شمس الانقلاب الشمسي فوق ستونهِنج

تصل الشمس اليوم إلى أقصى نقطة لها شمالاً في سماء كوكب الأرض. تعتبر الكثير من الحضارات هذا التاريخ -الذي يُسمّى الإنقلاب الشمسي- على أنّه تغيّر للفصول — من الربيع إلى الصيف في نصف الكرة الأرضيّة الشمالي، ومن الخريف إلى الشتاء في نصف الكرة الأرضيّة الجنوبي. توخّياً للدقّة، فإنّ لحظة الانقلاب الشمسي الوحيدة تحدث اليوم بالنسبة لبعض أجزاء العالم [مُعظم الأمريكيّتين]، وغداً لباقي الأجزاء.

الشَّفق الصيفي الشمالي

تغدو الليالي أقصر والنهارات أطول مع اقتراب الانقلاب الصيفي في الشمال، حيث تبدأ عندها الغيوم المتألّقة ليلاً أو الغيوم البرّاقة -والتي تُرى عادةً على ارتفاعاتٍ عالية في شهور الصيف- بالظهور. هذه السحب الجليديّة التي تطوف بالقرب من حافّة الفضاء على ارتفاع يقارب 80 كيلومتراً فوق سطح الأرض، كانت لا تزال تعكس ضوء الشمس في 14 حزيران/يونيو، مع أنّ الشمس كانت تحت الأفق عندما التُقطت هذه الغيوم شمال فورِّست، مانيتوبا، كندا في تعريضِ أُحاديّ لسماء شفقيّة بالقرب من منتصف الليل. تتتبّع تعريضاتً متعدّدة للمقدّمة وميض اليراعات ذو الارتفاع المنخفض، وهو ظهورٌ عابرٌ آخر يتألّق في ليالي الصيف.

قُرون الشَّيطان من حلقةِ نار

تسبّب الإنكسار في الغلاف الجوّي بتسطيح القرص الشمسي وشوّه مظهره في هذا المنظر التلسكوبي لشروق شمسٍ أطلسي في 10 حزيران. التُقط هذا المشهد من بِلمار، نيو جرسي في الساحل الشرقي للولايات المتّحدة الأمِريكية، عند ولادة القمر الجديد خلال كسوف الشمس الحلقي لهذا الموسم. يًكسب القمر -الذي يظهر كجسمٍ ظليلٍ جزئيّ- الشمس الصاعدة شكلها الهلالي الذي يُذكّر البعض بقرون الشيطان (أو رُبّما قارب "كانو" طائر …). لكن هذه الشمس المكسوفة في طورها الحلقيّ الكامل بدت كدائرة نار في السماوات.

إن‌جي‌سي 6888: سديم الهِلال

يمتدّ إن‌جي‌سي 6888 -والمعروف كذلك باسم سديم الهِلال- بعرض 25 سنة ضوئيّة تقريباً، حيث تدفعه الرياح من نجمه المركزي الساطع عظيم الكتلة.

كوكبة العقرب بصورة مُحسّنة

لو بدت كوكبة العقرب بهذه الروعة للعين المجرّدة، لربّما تذكّرها الناس بشكلٍ أفضل. يظهر العقرب عادةً كبضعة نجومٍ ساطعة في كوكبة بروجيّة معروفة جيّداً لكن نادراً ما يشار إليها. لكن للحصول على صورة مُذهلة كهذه، يحتاج المرء إلى كاميرا جيّدة، وسماءٍ حالكة، وبعضٌ من المعالجة الصوريّة المعقّدة.

چورونگ: عربة جوّالة جديدة على المرّيخ

هناك عربة جوّالة جديدة على المرّيخ! في منتصف أيّار/مايو، أوصلت مهمّة الصين "أسئلة سماوية-1" (تيانوِن-1/Tianwen-1) عربة چورونگ إلى سطح الكوكب الأحمر. بما أن المرّيخ يعني "كوكب النار" بالصينيّة، فإنّ اسم عربة چورونگ الجوّالة يعني -تقريباً- إله النار في الميثيولوجيا الصينيّة.

گانيميد من جونو

كيف يبدو قمر المجموعة الشمسية الأكبر؟ لدى قمر المشتري گانيميد -الأكبر حتّى من عطارد وپلوتو- سطحٌ جليدي مرقّط بفوّهات صغيرة ساطعة حديثة تعلو مزيجاً من التضاريس الأكثر قتامة والأقدم وذات الفوّهات الأكثر، والموشّاة بالأخاديد والتلال. لا تزال أسباب تكوّن هذه التضاريس ذات الأخاديد موضوع بحث، مع وجود فرضيّة رائدة تربط ذلك بألواح الجليد المتحرّكة. يعتقد أنّه لدى گانيميد طبقة محيطات تحتوي على كمية من المياه تزيد عمّا تمتلكه الأرض — وربّما حياةٌ أيضاً.

عاصفة رعديّة من سحابة خارقة فوق تِكساس

هل تلك سحابةٌ أم مركبةٌ لكائنات فضائيّة؟ إنها نوع من سحب العواصف الرعديّة غير المعتادة — بل الخطيرة أحياناً، تُدعى السحب الخارقة.

كسوفٌ على الماء

تميل الكسوفات لأن تأتي أزواجاً. مرّتين في العام، وخلال موسم كُسفٍ يستمرّ قرابة 34 يوماً، من الممكن أن تتراصف الشمس والقمر والأرض على خطّ مستقيم تقريباً. يُحدِث حينها القمر بطوريه المكتمل (البدر) والوليد (المُحاق) -والذي يفصلهما ما يزيد قليلاً عن 14 يوم- خسوفاً وكسوفاً.

تحليقٌ أمام الكسوف

في العاشر من حزيران/يونيو، عبر مُحاقٌ (قمرٌ وليد) أمام الشمس. القمر الذي يظهر كجسمٍ ظليل بعد يومين فقط من بلوغه الأوج -النقطة الأكثر بعداً في مداره الإهليلجي- ساعد حجمه الصغير ظاهريّاً في صنع كسوفٍ حلقيّ.

هالة شمس دائرية

هل تريد أن ترى حلقةً حول الشمس؟ ذلك شيءٌ من السهل فعله في وضح النهار وحول العالم.

إكليلُ خسوفٍ كلّي

يبدو هذا القمر غريباً جدّاً!

وجهٌ في غيوم المشتري من مِسبار جونو

ما الذي نراه في غيوم المشتري؟ على المقياس الكبير، لدى المشتري مناطق فاتحة وأحزمة بنّيّة اللون مائلة للإحمرار تلتفّ مستديرةً حول الكوكب بشكل متناوب.

مستعرٌ ساطع في كوكبة ذات الكرسي

ما ماهيّة بقعة الضوء الجديدة تلك في كوكبة ذات الكرسي؟ إنّها مستعر! رغم أنّ المستعرات تحدث مراراً في أنحاء الكون، إلّا إنّ هذا المستعر، المعروف بـ نوڤا كاس 2021 (مُستعر الكرسي 2021) أو ڤ1405 كاس، غدا ساطعاً بشكل غير اعتيادي في سماوات الأرض في الشهر الماضي لدرجة أنه بات مرئيّاً للعين المجرّدة.

كسوفٌ غريب عند شروق الشمس

حسناً، لكن هل شاهدت في حياتك شروق شمس كهذا؟ بعد انقشاع الغيوم التي كانت متلبّدة بدايةً، بدت الشمس وكأنّها تشرق بجزئين وخلال كسوفٍ جزئي، ممّا دفع المصوّر إلى وصفه بأنّه الشروق الأكثر روعةً في حياته.

سحب المرّيخ المُتألّقة

يلوح وجه جبل ميركو المجوّى ومتعدّد الطبقات في مقدّمة هذه الصورة المجمّعة من كاميرا الصاري الخاصّة بعربة الفُضول (كيوريوسِتي/Curiosity) الجوّالة المرّيخيّة. سُجّل المنظر -المكوّن من 21 صورة فرديّة- بُعيد غياب الشمس تماماً في 19 آذار/مارس، وهو اليوم المرّيخي 3,063 لمهمّة الفضول المستمرّة في استكشاف الكوكب الأحمر.

قمر وحش الدم

في 26 أيّار/مايو، التُقط بدر الزهور في هذا التعريض الأحادي مع خروجه من ظلّ الأرض وبداية انتشار ضوء غسق الفجر فوق السماء الغربيّة. يتموضع قرص القمر المخسوف بالقرب من الأفق عند نهاية الخسوف الكلّي، محاطاً بإطار من أغصان شجرة السنديان العارية في منتزه پيناكلز الوطني في كاليفورنيا الوسطى.

ملايين النجوم في أوميگا قنطورس

يقع العنقود النجمي الكروي أوميگا قنطورس (Omega Centauri/أوميگا القنطور)، والمعروف أيضاً بـ إن‌جي‌سي 5139، على بعد 15,000 سنة ضوئيّة تقريباً. يكتظّ العنقود بحوالي 10 ملايين نجمة أكبر عمراً من شمسنا بكثير، في حجم يبلغ قطره حوالي 150 سنة ضوئيّة. هذا العنقود هو الأكبر والأشدّ سطوعاً من بين حوالي 200 عنقود كروي يسبحون في هالة مجرّتنا درب التبّانة.

المركز المجرّي بالنجوم والغاز والمغناطيسيّة

ما الذي يحدث بالقرب من مركز مجرّتنا؟ للمساعدة في الإجابة عن هذا السؤال، تم تجميع هذه الصورة الپانوراميّة المفصّلة الحديثة، والتي تستكشف المناطق الواقعة أعلى وأسفل المستوي المجريّ مباشرة بضوء الأشعّة السينيّة والموجات الراديويّة.

الأقمار الصناعيّة أمام الجبّار

ما هي هذه الخطوط التي تظهر عبر كوكبة الجبّار؟ إنّها انعكاسات ضوء الشمس على العديد من الأقمار الصناعيّة التي تدور حول الأرض. أقمار الاتصالات الصناعيّة التي تظهر للعين كسلسلة من النقاط المتتابعة التي تطفو عبر سماء الشفق، باتت أعدادها المتزايدة -ومن ضمنها أقمار ستارلينك الصناعيّة من سپيس‌إكس- مثيرة للقلق بالنسبة للكثير من علماء الفلك.

ميماس: قمرٌ صغير بفوّهةٍ كبيرة

أيّاً كان ذلك الشيء الذي ضرب ميماس فإنّه كاد أن يدمّره تقريباً، لكن الذي بقي منه هو واحدٌ من أكبر الفوّهات الصدميّة على أحد أصغر أقمار زُحل الكرويّة. تشير التحليلات إلى أنّ تصادماً أكبر بقليل كان ليدمّر ميماس عن بكرة أبيه. تُسمّى هذه الفوّهة الضخمة بـ هيرشِل، على اسم مكتشف ميماس في عام 1789، السير ويليام هيرشِل، وتمتدّ حوالي 130 كيلومتر، ويمكن رؤيتها في الصورة المختارة.

الشفق القطبي فوق الغيوم

يحدث الشفق القطبي عادةً عالياً فوق الغيوم. ينشأ التوهّج الشفقطبي عندما تصطدم جسيمات سريعة الحركة مقذوفة من الشمس بغلاف الأرض المغناطيسي، حيث تندفع منه جزيئات مشحونة بشكل حلزوني على امتداد مجال الأرض المغناطيسي لترتطم بالذرّات والجزيئات في أعالي غلاف الأرض الجوّي. تتوهّج ذرّة أوكسجين -على سبيل المثال- بالضوء الأخضر الذي ينبعث عادةً من شفق قطبي بعد تنشّطه بتصادم كهذا.

الغبار القمري والشريط اللاصق

لماذا القمر مغبرٌّ كثيراً؟ تتعرّض الصخور على سطح الأرض للتجوية بفعل الرياح والمياه، مّما يكوّن التربة والرمال. أمّا على القمر، فإن التاريخ الطويل لوابل النيازك الصغرويّة المتواصل الذي يضرب السطح الصخري باستمرار كوّن طبقةً من التربة القمريّة أو الثرى ذات القوام المسحوق.

الخسوف الكلّي من سيدني

يلقي كوكب الأرض بظلّه المحمرّ عبر القرص القمري في هذه الصورة التلسكوبيّة الملتقطة في 26 أيّار/مايو بالقرب من سيدني، نيو ساوث ويلز، في أُستراليا.

ذروة الخسوف ودرب التبّانة

عبر بدر شهر أيّار/مايو في ظلّ الأرض يوم أمس مؤنساً مراقبي سماء الليل في المناطق التي حول المحيط الهادئ. يغور القمر -الذي نراه من غرب أمِريكا الشماليّة- باتّجاه سلسلة جبال سييرا نيڤادا الوعرة في سلسلة صور الخسوف الكلّي هذه المأخوذة بفواصل زمنيّة.

الغيوم المتفجّرة من نجم إيه‌جي القاعدة

ما الذي صنع هذه السحب غير الاعتياديّة؟ في وسط صورة تلسكوب هَبل هذه المأخوذة في 2021، يقبع إيه‌جي القاعدة، وهو نجم عملاق أعظم يقع على بعد حوالي 20,000 سنة ضوئيّة في كوكبة القاعدة الجنوبيّة.

القمر خلال خسوفٍ كلّي

كيف يتغيّر شكل القمر خلال الخسوف الكلّي؟

خسوفٌ بارِق من كوكب الماعز

كادت العواصف الرعديّة أن تفسد هذا المشهد للخسوف الكلّي المذهل للقمر في 15 حزيران 2011. لكن بدلاً عن ذلك، تفرّقت غيوم العاصفة لمدّة 10 دقائق خلال طور الخسوف الكلّي للقمر، وساهمت صواعق البرق في هذا المشهد الدراميّ للسماء.

شجرة المجرّة

أوّلاً كانت هناك الأشجار. في بلدة سالمانكا (شلمنقة) في إسبانيا، لاحظ المصوّر مدى تميّز غيضة أشجار البلّوط بعد أن تمّ تقليمها.

سلسلة ماركاريان

بالقرب من قلب عنقود العذراء المجرّي، يمتد شريط المجرّات المعروف باسم سلسلة ماركاريان عبر مجال الرؤية التلسكوبي العميق هذا. السلسلة التي تثبّتها المجرّتان العدسيّتان البارزتان م84 (في الأسفل) وَ م86 في أسفل مركز الإطار، بمقدورنا متابعتها إلى الأعلى وباتّجاه اليمين، أمّا بالقرب من المركز فنكتشف زوجاً من المجرّات المتفاعلة إن‌جي‌سي 4438 وَ إن‌جي‌سي 4435، المعروفتين للبعض باسم عيون ماركاريان.

مِسييه 106 🌀

سديم ميدوسا

مِسييه 81 🌀

كويكبات في البعيد ☄️🌠

مِسييه 66 عن كثب

خاتم التبّانة 💍🌌

مشهد پلوتوني 🌫️ 🔵

درب العائد 🌕 🌠

م16: داخل سديم النسر 🦅

أعمدة ودفقات تريفيد ✨ 🌌

شهب الجوزاء 🌠 ♊

زحل والمشتري في صيف 2020 🪐

عين القمر 🌕 👁️