صورة اليوم الفلكيّة

قمر ساطع وأمامه سحابة  متقزّحة عرضيّة تظهر بالأزرق في المنتصف أمام الفمر مباشرة يحيط بها الأبيض ومن قم تدرجات الأصفر والبرتقالي وغيره حتى أطرافها، وكأنها كورونا قمريّة، بينما يظهر أسفل يسارها عنقود الثريّا على صفحة سماء الليل الزرقاء الداكنة

مُتقزّحٌ بواسطة ضوء القمر

في هذه اللقطة من 18 تشرين الثاني/نوڤمبر، لم يكن القمر المكتمل بعيداً عن ظلّ الأرض. غير أن أسطع أطوار القمر قد خسفته الغيوم العابرة في السماء فوق صقلية.

خَفَتَ ضوء القمر المكتمل وانحرفَ (حادَ) لحظيّاً جرّاء قطرات ماءٍ صغيرة لكن متماثلة في حجمها قرب حواف السُّحُب الرقيقة العالية. يتألق التقزّح اللوني الناتج بالألوان وكأنه تاجٌ (كورونا) قمريّ.

في تلك الليلة، شوهِد القمر المكتمل أيضاً بالقرب من عنقود الثريّا النجمي الظاهر عند أسفل يسار ضفّة السحابة المتقزّحة اللون. سرعان ما شاركت نجوم الشقيقات السبع السماء مع قرصٍ قمريٍّ محمرّ وأكثر قتامة.

الأيّام الماضية

مذنّب ليونارد يسطع في مركز الصورة بذيله وذؤابته الخضراء، وفوقه أعلى اليمين مجرة الحوت بينما تظهر مجرة عصا الهوكي أسفل يسار الصورة.

مذنّب ليونارد ومجرة الحوت

التُقِط مذنّب ليونارد (C/2021 A1) بين مجرّتين في هذه الصورة التلسكوبيّة المُركّبة وهو يعبر السماء الشماليّة قبل فجر 24 تشرين الثاني/نوڤمبر. يبدو الذيل المغبرّ للمذنّب -والذي يتباهى بذؤابةٍ مخضرّة- وكأنه يطعن قلب إن‌جي‌سي 4631 -المعروفة أيضاً باسم مجرّة الحوت- (في الأعلى) بحربون [حربة لصيد الأسماك].

مجرة صغيرة غير منتظمة تبو كسحابة تحوي الكثير من عناقيد النجوم الفتية الزرقاء، وأماكن تشكّل نجمي تتوهج بألوان مائلة للوردي، بينما تظهر نجوم المقدّمة الأسطع في مجرتنا درب التبانة مدبّبة.

إن‌جي‌سي 6822: مجرّة برنارد

غالباً ما يبدو أن المجرّات الحلزونيَة الكبيرة تحصد كل المجد، متباهيةً بعناقيد نجومها الزرقاء الساطعة الفتيّة في أذرعٍ حلزونيّةٍ جميلةٍ ومتناظرة. لكن المجرّات الصغيرة تشكّل النجوم أيضاً، مثل المجرّة القريبة إن‌جي‌سي 6822، المعروفة أيضاً باسم مجرّة برنارد.

قمر مخسوف جزئياً بصورة مدى ديناميكي عالي يظهر فيها الجزء المخسوف باللون الأحمر يحيط به شريط أزرق بينما يظهر باقي القمر باللون الرمادي الطبيعي المعتاد.

قمر الدم بحزامٍ أزرق

ما الذي يجعل حزاماً أزرق يرتسم عبر القمر أثناء الخسوف؟ الحزام الأزرق حقيقي ولكن رؤيته عادةً ما تكون صعبة. بيد أن صورة المدى الديناميكي العالي المُختارة لخسوف القمر الأسبوع الماضي -الملتَقَطة من يانتشنغ، الصين- قد عُولِجت رقميّاً بهدف معادلة سطوع القمر والمبالغة في إبراز الألوان.

Cover Image for بالڤيديو: أورانوس وأقماره

بالڤيديو: أورانوس وأقماره

ما ذاك الذي يتحرّك عبر السماء؟ كوكبٌ خافتٌ لدرجة تجعله غير مرئيّ للعين المجرّدة: أورانوس. تم تتبّع العملاق الغازي الموجود في الخارج بعد زحل في وقت سابق هذا الشهر قرب موضع المقابلة؛ حين كان في أقرب نقطة إلى الأرض وفي قمّة سطوعه.

صورة للفضاء العميق تظهر بنية لولبية كطبقات متراكبة حول مركز، حيث تصبح أكثر شفافية باتّجاه الخارج، مع ظهور العديد من النجوم إضافة لمجرات الخلقية

اللولب الاستثنائيّ في LL پيگاسي

ما الذي صنع البنية اللولبيّة الغريبة في أعلى اليسار؟ لا أحد واثق، على الرغم من أن الأمر متعلّقٌ على الغالب بنجم في نظامٍ نجميٍّ ثنائيّ يدخل طور السديم الكوكبي، عندما يُلفظ غلافه الجوي الخارجي. يمتدّ اللولب الضخم بعرض ثلث سنة ضوئيّة تقريباً، ويلتفّ أربع أو خمس دوراتٍ كاملة، كما أن له اتّساقاً غير مسبوق. نظراً إلى معدل تمدد غاز اللولب، ينبغي أن تظهر طبقةٌ جديدة كل 800 عام تقريباً، وهذا يطابق تقريباً الوقت الذي يستغرقه النجمان للدوران حول بعضهما البعض.

جرف عالي يبلغ ارتفاعه كيلومتراً واحداً يظهر على المذنب تشوريوموڤ-جيراسيمنكو بالأبيض والأسود، وفي أسفل المنحدر جلاميد وأحجار وما يشبه الرمال.

جرفٌ مرتفع على مذنّب تشوريوموڤ-جيراسيمنكو

لا يوجد هذا الجرف المرتفع على كوكب، ولا على قمر، بل على مذنّب. اكتُشِفَ أنّهُ جزءٌ من النواة المظلمة لمذنّب تشوريوموڤ-جيراسيمنكو (CG) بواسطة روزيتّا (رشيد)، وهو مسبارٌ فضائيٌّ روبوتيّ أطلقته وكالة الفضاء الأوروبية (ESA) والتقى بالمذنّب الذي يدور حول الشمس في عام 2014.

مجرة م101 الحلزونية الضخمة حادّة التفاصيل بقرصها المواجه لنا وأذرعها الملتفّة بنجومها وغبارها، مع بعض المجرات الخلفيّة، والتي يمكن رؤية بعضها مباشرةً من خلال م101 نفسها.

مِسييه 101

المجرة الحلزونية الكبيرة والجميلة م101 هي واحدة من آخر المدخلات في فهرس تشارلز مِسييه الشهير، لكنها بالتأكيد ليست واحدة من أقلها شأناً. هذه المجرّة ضخمة بعرض 170,000 سنة ضوئيّة تقريباً، أي حوالي ضعف حجم مجرّتنا درب التبّانة. كان م101 أيضاً أحد السدم الحلزونية الأصلية التي لاحظها التلسكوب الكبير من القرن التاسع عشر لـ "لورد روس"؛ عملاقُ "پارسونزتاون" (Parsonstown).

أسطوانة تلسكوب مرصد ليك وأدوات التحكّم والمؤشرات بإضاءة حمراء خافتة ومن فوقها شقّ القبة يطلّ منه القمر المخسوف جزئيّاً وحوله هالة ملونة وغيوم ونجوم وفوقه عنقود الثريّا.

تلسكوبٌ كاسر عظيم وخسوف

عبرت سُحُبُ المطر وانفتحت قبّة الكاسر العظيم ذو الـ36 إنش (91 سم) في مرصد ليك (Lick) في 19 تشرين الثاني/نوڤمبر. كان التلسكوب التاريخيّ موجّهاً نحو قمرٍ مخسوفٍ جزئيّاً.

صورة مركّبة من خمس صور للقمر أثناء خسوف شبه كلّي، تظهر خمس أقمار متراصصة فوق بعضها مظهرةً مع بعضها جزءاً من سويداء ظلّ الأرض، حيث يقع في المركز القمر المخسوف كلياً تقريباً مع ظلّ الأرض مغطّياً معظمه بينما بقي جزء صغير في أسفله ساطعاً بنور الشمس.

على حافّة الظلّ

يملك ظل الأرض المركزي المظلم أو سويداء الظل (Umbra) مقطعاً عرضيّاً دائريّاً، ويبدو على شكل مخروطٍ يستدقّ في الفضاء. بيد أنّه أعرض من القمر عند مسافة مدار القمر. لكن أثناء خسوف القمر في 18 تشرين الثاني/نوڤمبر، بالكاد بقيَ جزء من القمر خارج سويداء الظل.

عنقود الثريّا النجمي بنجومه وسحابة الغبار المعيطة به حيث تبدو بطيف من الأزرق ومن خلفها الفضاء بأجرامه

الثُّريَّا: عنقود الشقيقات السبع النجمي

هل سبق لك أن رأيت عنقود الثريّا النجمي؟ حتى وإن فعلت، فعلى الأرجح أنك لم تره بهذه الضخامة وهذا الوضوح قط. قد يكون الثريّا أشهر عنقودٍ نجميّ في السماء، حيث تمكن رؤية نجومه الساطعة دون الحاجة لمنظار حتى من أعماق مدينة غارقة في التلوث الضوئي. بيد أنه مع تعريضٍ طويلٍ من موقعٍ مظلم، تغدو سحابة الغبار المحيطة بعنقود الثريّا النجمي واضحةً للغاية. يُغطّي التعريض المختار -المُلتَقَط من فلوريدا، الولايات المتّحدة الأمريكيّة- منطقةً من السماء يعادل حجمها بضعة أضعاف حجم قمرٍ مكتمل.

جزء من قرص الشمس بالأشعة فوق البنفسجية مظهراً بعض المناطق بتدرجات اللون الأحمر، ومناطق أخرى ملتقطة بالأشعة السينيّة بألوان غير حقيقية تظهر تدفقات باللونين الأزرق والأخضر.

الشمس بالأشعة السينيّة من نيوستار

لِمَ تكون المناطق فوق البقع الشمسيّة شديدة السخونة؟ تكون البقع الشمسيّة بحدّ ذاتها أبرد قليلاً من السطح الشمسيّ المحيط لأن الحقول المغناطيسية التي تخلق هذه البقع تقلّل من التسخين بالحِمل الحراري . ولذلك، فإنه من غير المعتاد أن يكون ممكناً للمناطق العُلويّة -حتى تلك الأعلى بكثير في هالة الشمس- أن تكون أكثر سخونة بمئات المرات. للمساعدة في إيجاد السبب، قامت ناسا بتوجيه مصفوفة تلسكوب التحليل الطيفي النووي (نيوستار / NuSTAR) -وهو تابع صناعي يدور حول الأرض- ليوجّه تلسكوبه الحساس جداً للأشعة السينيّة إلى الشمس.

قمر مخسوف كلّيّاً تقريباً بلون محمرّ متوضع تماماً فوق ناطحة سحاب.

خسوفٌ فوق ناطحة سحاب

لماذا يوجد القمر فوق قمة هذا المبنى؟ التخطيط. تطلّب الأمر تخطيطاً دقيقاً من المصوّر الفلكي — تضمن ذلك معرفة مكان وضع الكاميرا بدقّة وتوقيت التقاط الصورة بدقّة، لإنشاء هذا التراكب المذهل.

مذنب ليوناردو بذؤابته المخضرة وذيل غبار ممتدّ في سماء تزيّنها النجوم.

نقدّم لكم مذنّب ليونارد

ها هو مذنب ليونارد آتٍ. اكتُشِفَ المذنّب سي/2021 أ1 (ليونارد، C/2021 A1 - Leonard) على شكل لطخة خافتة في كانون الثاني/يناير عندما كان خارجاً متجاوزاً المريخ - لكنّ مداره سيأخذ الكرة الجليديّة الذارِفة العملاقة إلى النظام الشمسي الداخلي، مارّاً قرب كلٍّ من الأرض والزُّهرة في كانون الأول/ديسمبر قبل أن يلتف حول الشمس في بدايات كانون الثاني/يناير عام 2022.

قمر مخسوف كلّيّاً تقريباً يظهر بلون محمرّ في سماءٍ تتخلّلها بعض السحب وترصّعها الكثير من النجوم من بينها نجوم عنقود الثريّا.

خسوفٌ شبه كلّي

وَجدت ساعات ما قبل الفجر في 19 تشرين الثاني/نوڤمبر القمر في سماء غائمة جزئيّاً فوق "كانكون"، المكسيك.

صورة معدلة رقمياً لسديم إن‌جي‌سي 281 الذي يتخذ شكل پاكمان والمحدد بسحب وأغبرة بألون بنية في الخارج فزرقاء، وفي مركزه تلمع نجوم العنقود النجمي آي‌سي 1590.

بدون نجوم، مع نجوم

أُزيلت النجوم في الضوء المرئي من هذه الصورة ضيّقة النطاق لـ إن‌جي‌سي 281؛ وهي منطقة لتشكّل النجوم تبعد مسافة 10,000 سنة ضوئيّة تقريباً باتّجاه كوكبة ذات الكرسيّ.

تلال داكنة في البعيد يقف عليها شخص مع حامل كاميرا يظهرون كصور ظليلة ومن فوقهم بدر ساطع كبير.

ضوء قمرٍ مُكتمل

يقف مصوّرٌ -ظَليلٌ- في ضوء القمر الساطع بينما يصعد البدر في هذه الصورة المُخطط لها جيّداً والمُلتَقَطة بعدسة مقرّبة. بالطبع، إن القمر المكتمل هو أسطع المراحل القمريّة عادةً، بيد أنّه في 18 و19 تشرين الثاني/نوڤمبر سيخفت نور القمر المكتمل خلال خسوفٍ جزئيٍّ عميقٍ للقمر سيكون مرئيٍّاً من معظم أرجاء كوكب الأرض، حيث يُفترض أن تبقى نسبة قليلة فقط من قطر القرص القمري خارج الظل المظلم الدامس (Umbra) للأرض في أقصى الخسوف عندما ينزلق القمر بالقرب من الحافّة الجنوبيّة للظلّ.

مجرّتان متراكبتان أمام بعضهما البعض تظهر الأمامية ووجهها إلينا تقريباً بشكل يشبه دولاب الهواء تحدّده عناقيد نجمية ساطعة بينما تظهر الخلفية بشكل مائل بممراتها الداكنة الملتفّة كدوّامة.

إن‌جي‌سي 3314: عندما تتراكب المجرّات

لماذا لا تخلق المجّرة القريبة تأثيراً عدسيّاً ثقاليّاً على المجرّة في الخلف؟ إنها تفعل ذلك، ولكن نظراً لأنّ كلتا المجرّتين قريبتان جداً، فإنّ الانزياح الزاويّ أصغر بكثير من الأحجام الزاويّة للمجرتين نفسيهما.

السماء ملأى بأكثر من 200 شهاب متساقط من زخات التوأميات السنوي، وتبدو في يسار أعلى الصورة كوكبة الجبار وعلى يمينها كوكبة التوأمان بينما يعبر درب التبانة من أعلى اليسار تقريباً إلى حوالي منتصف الأفق. الذي تمتدّ عليه مرتفعات بينما تظهر بحيرة بعرض المقدّمة.

شهب التوأميّات من كوكبة التوأمين

من أين تأتي كلّ هذه الشُّهُب؟ من حيث الاتّجاه في السماء، فالإجابة المباشرة والجليّة هي كوكبة التوأمان. ذاك هو السبب في أن الزخّة الشُّهُبيّة الرئيسيّة في كانون الأول/ديسمبر تُعرَف باسم التوأميّات؛ إذ أنّ شُهُب الزخّة جميعها تبدو وكأنها تأتي من مشعّ باتجاه كوكبة التوأمين. أما في فضاءٍ ثلاثي الأبعاد، فإن الحطام -رمليّ الحجم- الملفوظ من الكويكب الاستثنائي "فايثون 3200" يتبع مداراً محدّداً بدقّة حول شمسنا، وجزء المدار الذي يقترب من الأرض متموضعٌ أمام كوكبة التوأمين. لذا، عندما تعبر الأرض هذا المدار، تبدو نقطة مشعّ الحطام المتساقط في التوأمين.

عمود من الضوء الأحمر يصعد من فوّهة بركان تتصاعد فوقه سحابة رماد ومن فوقهم سماء الليل المرصّعة بالنجوم وبعض الغيوم، ومن أمامهم عدد من المرتفعات

عمود ضوءٍ فوق إتنا البركانيّ

ما الذي يحدث فوق ذلك البركان؟ إنه أمرٌ استثنائيٌّ بحقّ — عمود ضوءٍ بركانيّ! في العادة، تحدث الأعمدة الضوئيّة بسبب ضوء الشمس وبالتالي تظهر كعمود ساطع يمتدّ للأعلى فوق شمسٍ صاعدة أو غاربة. أمّا سوى ذلك، فقد سُجِّلَت أعمدة ضوئيّة أخرى -بعضها ملوّن بدرجة كبيرة- فوق أضواء الشوارع والمنازل.

مخطّط بياني يسأل عدّة اسئلة جوابها نعم أو لا ضمن شجرة قرار للوصول إلى تحديد ماهيّة الضوء الذي نراه في السماء

كيفيّة تحديد ماهية ذلك الضوء في السماء

"ما هو ذلك الضوء في السماء؟" ربما يكون هذا أحد أسئلة البشريّة الأكثر شيوعاً، وقد نحصل على إجابةٍ بناءً على بضعةِ ملاحظاتٍ سريعة. على سبيل المثال — هل يتحرّك أو يومض؟

مذنب روزيتا بذيله المغبر الذي يمتدّ إلى نجم أبسيلون كوكبة التوأمان، بينما يسطع نجم رأس التوأم المؤخر خارج الحافّة العلوية اليسرى.

مذنب روزيتا (رشيد) في كوكبة "التوأمان"

التُقط المذنب الدوري تشوريوموڤ-جيراسيمنكو (67 پي) -العائد على طول مداره الذي يبلغ 6.4 سنوات- في هذا الإطار التلسكوبي من 7 تشرين الثاني/نوڤمبر، عابراً أمام النجوم الخلفيّة في كوكبة التوأمان، حيث يمتد الذيل الأغبر للمذنب باتجاه أعلى اليمين إلى نجم أبسيلون التوأمان (Upsilon Geminorum)، بينما يشعّ نجم "رأس التوأم المؤخر" (بيتا التوأمان / Pollux) -أسطع نجم في التوأمان- خارج الحافة العلويّة اليسرى لمجال الرؤية.

مجرّة المثلث م33 بأذرعها الحلزونيّة واسعة الالتفاف الحاوية على العناقيد النجميّة الزرقاء ومناطق التشكّل النجمي الورديّة ومن بينها إن‌جي‌سي 604 الجوفاء في الموضع المقابل للساعة الرابعة.

مجرّة المثلّث

تأوي كوكبة المثلّث الشماليّة الصغيرة هذه المجرّة الرائعة التي نراها من وجهها، والتي تدعى م33. من أسمائها الشهيرة "مجرّة دولاب الهواء" [Pinwheel Galaxy، الذي يكون الاسم الشائع لـ مسييه 101] أو "مجرّة المثلّث" ببساطة. يبلغ قطر م33 أكثر من 50,000 سنة ضوئيّة، وبذلك تكون ثالث أكبر أعضاء المجموعة المحليّة من المجرّات بعد مجرة المرأة المسلسلة (أندروميدا / م31)، ومجرّتنا درب التبّانة.

صورة تلسكوبية لسديم إن‌جي‌سي 1333 العاكس تظهر تفاصيل المنطقة المغبرّة التي تعكس ضوء النجوم باللون الأزرق والانبعاثات الحمراء المتباينة -من أجسام/أجرام "هِربگ-هارو"، والعديد من النجوم الساطعة و المدببة.

حاضنة نجميّة في پِرشاوس

يُرى إن‌جي‌سي 1333 في الضوء المرئي كسديم عاكس، تسوده درجات اللون الأزرق التي تميّز ضوء النجوم الذي يعكسه الغبار البينجمي. يقع السديم على بعد 1,000 سنة ضوئيّة فحسب باتجاه كوكبة پِرشاوس الملحميّة، على حافة سحابة جزيئيّة كبيرة تتشكّل فيها النجوم.

Cover Image for ڤيديو لوميضٍ أخضر

ڤيديو لوميضٍ أخضر

يظن العديد أن الأمر مجرّد أسطورة، بينما يعتقد البعض الآخر أنه حقيقة لكن مسببه مجهول، ويتفاخر المغامرون برؤيتهم له. إنه وميضٌ أخضر من الشمس. الحقيقة هي أن الوميض الأخضر موجود فعلاً ومسببه مفهومٌ جيّداً.

شبكة من 225 صورة للفضاء واحدة منها حقيقية بينما الباقي مزيّف تم إنتاجه باستخدام الذكاء الصنعي.

جميع صور الفضاء هذه زائفة عدا واحدة

لم قد يودّ أحدهم أن يزيّف الكون؟ لسببٍ واحد: من أجل فهم كوننا الحقيقي بصورةٍ أفضل. تبدأ العديد من المشاريع الفلكية -التي تسعى إلى تعلم خصائص كوننا- الآن بتلسكوبٍ آليّ/روبوتيّ يلتقط صوراً متتابعة لسماء الليل. بعد ذلك، تعمل خوارزميات الحاسوب المتطوّرة على تحليل هذه الصور الرقميّة للعثور على النجوم والمجرّات وقياس خصائصها. ومن أجل معايرة هذه الخوارزميات، يكون من المفيد اختبارها على صورٍ مزيّفة من كون مزيّف، لمعرفة ما إذا كان بإمكان الخوارزميات استنتاج الخصائص -المُدرَجة عمداً- بشكل صحيح.

Cover Image for فتيلٌ يقفز من الشمس

فتيلٌ يقفز من الشمس

لماذا يقفز جزء من الغلاف الجوي للشمس إلى الفضاء أحياناً؟ يكمن السبب في الحقول المغناطيسيّة المتغيّرة التي تَخيطُ عبر سطح الشمس. تُمَيَّز المناطق ذات المغنطة السطحيّة القويّة -المعروفة عادةً باسم المناطق النشطة- من خلال البقع الشمسيّة الداكنة. بمقدور المناطق النشطة توجيه الغاز المشحون على طول المجالات المغناطيسيّة المقوسّة أو الممتدّة، الغاز الذي يتراجع أحياناً، ويهرب أحياناً أخرى، وفي بعض الأحيان لا يهرب فحسب بل يؤثر على أرضنا أيضاً.

سديم عين القط من صورة معالجة رقميّاً لزيادة حدّتها ملتقطة بتلسكوب هَبل الفضائي مع ضوء أشعّة سينيّة مُلتقط بواسطة مرصد شاندرا المداري، حيث يظهر ضوء النجم المركزي والموجات حوله والسحب الغبارية التي تظهر كهياكل متّحدة المركز

سديم عين القط بالأشعّة المرئيّة والسينية

قد يبدو هذا مثل عين قط بالنسبة للبعض، بينما قد يبدو كصدفة محّارة كونيّة عملاقة بالنسبة للبعض الآخر. في الواقع، هو واحد من أكثر السدم الكوكبيّة المعروفة سطوعاً وغنىً بالتفاصيل، حيث يتألّف من الغاز المنبعث من المرحلة القصيرة -لكن العظيمة- قرابة أجل نجمٍ شبيه بالشمس. ربما يكون النجم المركزي المحتضر لهذا السديم قد أنتج الهياكل الخارجية الدائريّة متحدة المركز عن طريق نزع الطبقات الخارجية في سلسلة من الاختلاجات المنتظمة. بيد أن تشكيل البِنى الداخلية الجميلة -المعقدة والمتناظرة على حدّ سواء- غير مفهومٍ جيداً.

شخصان يقفان فوق تلّة بينما تسطع أمامهما نجوم الليل ويمتدّ مستوي درب التبّانة على طول يسار الصورة، وتظهر فوقهما مجرة أندروميدا بنواة ساطعة وبينهما مجرّة المثلّث.

المجرّة بين صديقين

في إحدى ليالي آب/أغسطس، استمتع صديقان بهذا المشهد بعد نزهة يوم على هضبة "إمباريس" في جبال الألب الفرنسية. كانت السماء صافية على ارتفاع 2,400 متر. ينير الضوء المنبعث من قمر يغيب المُقدّمة المُلتقَطة في هذه البانوراما الشاقوليّة البسيطة من الصور على امتداد مستوي مجرتنا درب التبّانة، بينما تتألق نجوم كوكبتي ذات الكرسي وپِرشاوس على طول الحافة اليسرى للبانوراما. لكن مجرّة المرأة المسلسلة (أندروميدا) -التي تُرى كسحابة خافتة ذات نواة أكثر سطوعاً- تصطف مباشرةً فوق الصديقين في هذه الليلة. تُعَدّ أندروميدا أقرب مجرّة حلزونيّة كبيرة وتبعد حوالي 2.5 مليون سنة ضوئيّة عن نجوم مجرّة درب التبّانة.

صورة للفضاء العميق مزدانة بالنجوم ويتخللها سحب جزيئية غبارية داكنة تقطع الصورة من أعلى اليمين لأسفل اليسار.

فرس البحر الداكن في كوكبة الملتهب

يظهر هذا الشكل الموحي المعروف باسم سديم فرس البحر -والممتد بعرض عدة سنين ضوئيّة- بصورة ظليلة قبالة خلفيّة منيرة ملأى بالنجوم. تُرى هذه السُحُبٍ الغبراء الحاجبة للرؤية باتجاه كوكبة الملتهب الشماليّة الملكيّة، وهي جزءٌ من سحابة جزيئيّة في درب التبّانة تقع على بعد 1,200 سنة ضوئيّة تقريباً. صنّف السديم أيضاً باسم "برنارد 150" (ب150)، وهو واحدٌ من 182 علامة داكنة للسماء فُهرِسَت في بدايات القرن العشرين من قبل عالم الفلك "إي. إي. برنارد".

صورة مرصّعة بالنجوم تظهر فيها مجرّتان صغيرتان ساطعتان

إن‌جي‌سي 147 وَ إن‌جي‌سي 185

تقف المجرتان القزمتان إن‌جي‌سي 147 (يسار) و إن‌جي‌سي 185 جنباً إلى جنب في هذه الصورة التلسكوبية حادّة التفاصيل. حيث أنّهما مجرّتان لا يتم تصويرهما كثيراً، تابعتان لـ م31؛ مجرّة "المرأة المسلسلة" (أندروميدا) الحلزونية الكبيرة، وتقعان على بعد 2.5 مليون سنة ضوئية تقريباً. المسافة التي تفصلهما في السماء، أقل من درجة واحدة عبر مجال رؤية جميل، تُترجم إلى حوالي 35 ألف سنة ضوئية فحسب عند مسافة المرأة المسلسلة، بيد أن المرأة المسلسلة نفسها موجودة خارج هذا الإطار. أمّا المجرّتان التابعتان لأندروميدا صاحبتي السطوع الأشدّ والشهرة الأكبر، مM32 وَ م110، فتظهران أقرب إلى الحلزون العظيم.

سدمٌ أحدها انبعاثي برتقالي على اليمين وأمامه رأس الحصان الداكن بينما يظهر أسفل اليسار سديم الشعلة بلونه المائل إلى البرتقالي وخيوط غباره الداكنة المعقّدة وكذلك سديمين انعاكسيين أحدهما دائري أقصى اليسار والآخر أزرق أسفل يسار رأس الحصان

سديما رأس الحصان وَ الشعلة

صورة بانوراميّة عريضة الزاوية تظهر شلالاً والوادي المحيط به بإضاءة خافتة بينما تعبر فتحة السماء في الأعلى درب التبّانة وتتناثر فيها النجوم

شلّالٌ ودرب التبّانة

محاكاة حاسوبيّة لتوزّع المادّة في كوننا مع إظهار المادّة المظلمة بلون غامق على خلفية فاتحة، حيث تشبه الصورة الناتجة شبكة خلايا عصبونيّة أو أغصان أشجار متشابكة أو شبكة عنكبوت.

المادّة المُظلمة في كونٍ مُحاكى

صورة پانورامية تغطّي 180 درجة معكوسة رقميّاً بحيث يكون يمينها مرآة لشمالها يظهر فيها جسر معلّق يعبر شلّالاً بينما تحيط الأشجار بالإطار وتظهر في المنتصف أضواء الشفق القطبي بشكلٍ باريدولي يوحي بوجه وحش.

شفق "رورشاخ" القطبي

صورة  مرصّعة بالنجوم وملأى بالسدم، يظهر على يمينها سديم الشبح وعلى اليسار سديم القزحيّة بقلب أزرق

مطاردة وهج الملتهب

صورة للفضاء العميق تُظهر نجماً ساطعاً ذو انحرافات ضوئية مدببة بالإتجاهات الأربع، بينما تظهر مجرّة زغباء صغيرة بقربه على أعلى اليمين، بينما تتناثر العديد من النجوم على امتداد الصورة

شبح مِراق

سديم إن‌جي‌سي 6995 الذي يعرف بسديم الخفاش بسبب شكله، حيث يظهر بألوان حمراء وزرقاء تمثّل كلّاً من ذرّات الهيدروجين والأوكسجين فيه.

إن‌جي‌سي6995: سديم الخفاش

Cover Image for المشتري يدور

المشتري يدور

صور مركّبة يظهر فيها طريق يمتدّ باتجاه الأفق الذي تعلوه الشواهد الصخرية الشهيرة لوادي المعالم في يوتا، بينما تمتدّ درب التبّانة بمركزها المجرّي من فوقهم وكأنّها امتداد للطريق.

الطريق إلى المركز المجرّي

سديم رأس الشبح بألوان تمثيلية حيث يظهر داخله ساطعاً وتتناثر النجوم حوله.

الهالوين وسديم رأس الشبح

كويكب بينو مقرّب في صورة مركّبة تتيح رؤيته بشكل ثلاثي الأبعاد باستخدام النظارات الخاصة الحمراء والزرقاء.

بينو ثلاثيّ الأبعاد

صورة مزدانة بالنجوم للفضاء العميق تظهر سديم السرطان بلونٍ وردي أعلى اليمين، ومذنب روزيتا وذيله بلون أخضر على يسار المركز.

مُذنّبٌ وَ سرطان

سديم رأس الدلفين في الفضاء العميق، يبدو كفقاعة كبيرة من السحب الزرقاء وفي مركزه تقريباً تسطع نجمة من نوع وولف-رايت.

ش2-308: سديم رأس الدلفين

انطلاق صاروخ يعبر الغيوم منطلقاً إلى السماء حيث يرسم قوساً فيها، بينما يظهر انعكاس ذلك كلّه على صفحة الماء

لوسي تنطلق إلى 8 كويكبات

حقل من النجوم المتراصة والمتركّزة بشكل متجاور تقريباً تظهر ساطعة بألوان صفراء وبيضاء ومن حولها وخلفها نجوم نقطية بعيدة على ما يبدو.

پالومار 6: عنقود نجمي كروي

قمرٌ يظهر جانبه كهلال ساطع بينما ينير وجهه بشكل كامل بسبب ألق الأرض، يظهر في السماء وفوقه سحب خفيفة وتحته غيوم كثيفة توعاً ما ومن تحتها الأرض التي تظهر فيها أنوار مدينة

قمر مُضاءٌ بألق الأرض فوق صقلية

نجم زائف واحد بعيد يظهر مكرّراً أربع مرّات بسبب تأثير العدسة الثقالية لمجرّة في طريق الضوء.

العدسة الثقالية لصليب آينشتاين

صورة مؤطّرة بأحجام مختلفة توحي بلوحة الموناليزا الشهيرة مصنوعة من تراصف أقراص قمريّة بألوان متعدّدة كبكسلات لتصنع الصورة الكاملة.

موناليزا القمر

سديم هيليكس باللون الأحمر للهيدروجين والأزرق المخضر للأوكسجين بتفاصيل ملحوظة من المنطقة الداخلية الأكثر سطوعاً.

إن‌جي‌سي 7293: سديم هيليكس

سديم إن‌جي‌سي 7822 المعروف بسديم علامة الاستفهام الكونيّة بسبب شكله الذي يشبهها. أنشئت الصورة وفق لوح ألوان هَبل بالأزرق والأخضر والأحمر.

إن‌جي‌سي 7822: علامة استفهام كونيّة

كرة نارية نيزكية ساطعة فوق بحيرة لويز في ألبرتا، كندا

كرة ناريّة فوق بحيرة لويز

Cover Image for تحليق جونو بجانب گانيميد والمشتري

تحليق جونو بجانب گانيميد والمشتري

Cover Image for ظَلائِل قمرٍ مُكتمل

ظَلائِل قمرٍ مُكتمل

صورة لمبنى مرصد "أوت پروڤينس" في فرنسا مُلتَقَطة في ليلةٍ سديميّة مع ظهور النجوم فوق المرصد من كوكبة الفرس الأعظم وجزء من كوكبة الدلو.

50 سنة ضوئيّة إلى نجم 51 پيگاسي

عنقودان نجميان مفتوحان يذخران بالنجوم وحولهما الكثير من النجوم الأخرى كذلك. تظهر النجوم الملونة الكبيرة بانحرافات ضوء مدبّبة رباعية.

العنقود المزدوج في پِرشاوس

صورة للفضاء العميق تظهر فيها سدم انعاثيّة حمراء وأخرى انعكاسيّة زرقاء وحولها مناطق ساطعة تبدو كغبار الذهب.

إن‌جي‌سي 6559: شرق البُحيرة الشاطِئة

جزء من سديم الجبّار بتفاصيل دقيقة، تقطعه العديد من المسارات الغبارية.

مساراتٌ من الجبّار

شروق الشمس في الأسبوع الماضي في القطب الجنوبي خلال الاعتدال. يظهر برج اتصالات في مقدّمة الصورة، بينما تظهر الشمس وميضاً أخضراً في أعلاها.

شروق الشمس في القطب الجنوبي

صورة ملتقطة بتلسكوب هَبل لتصادم مجرّتي إن‌جي‌سي 4676 المعروفتان باسم "الفأرتان" بسبب طول ذيليهما النجمي.

إن‌جي‌سي 4676: عندما تتصادم الفئران

تُظهر الصورة سلسلة تبدو عشوائية من البقع الملونة، والتي عند التحديق إليها باستخدام الرؤية الثنائيّة تكشف عن إبريق شاي في المركز.

المبدأ الهولوغرافي وإبريق شاي

سماء مسائيّة مرصّعة بالنجوم يسطع فيها كوكب الزُهرة بُعيد الغروب ومن حوله الضوء البُروجي الصاعد من الأفق ليتقاطع مع درب التبّانة، بينما تظهر ظلائل بعض الأشجار في مقدمة الصورة.

ليلةٌ مُضيئة غبراء

Cover Image for ليلة البرشاويّات

ليلة البرشاويّات

سديم المربّع الأحمر، الزي يظهر كمربّع برتقالي داخل مربّع أحمر أكبر حجماً تتلاقى أقطارهما المشتركة في منتصف المربّع الذي يسطع على طول الأقطار انطلاقاً من المركز.

سديم المربّع الأحمر

صورة للفضاء العميق تُظهر سديم الفُقاعة مضمّناً في أغبرة حمراء وعلى اليسار عنقود غنيّ بالنجوم.

الفُقاعة والعنقود النجمي

تعريض طويل لبدر يظهر الدرب الذي رسمه منذ بزوغه خلف الأفق ويظهر تحته جسر مُضاء.

درب قمر الحصاد

شمس تشرق خلف تلة وتبدو عليها بقع واضحة وتظهر أمامها ظلائل أشجار وعدة أشخاص.

تلّة بقعة الشمس

صورة لسحابة بينجمية جزيئية مغبرة في الفضاء العميق تحوي نجوم حديثة التشكل وأمامها نجوم ساطعة مدببة وفي الخلفية بعض المجرات السحيقة.

سديم ليندس الداكن 1251

عدّة صور متراصفة لكوكب زحل التقطت بين عامي 2004 وَ 2015 من الأرض ويظهر فيها المنظور المتغيّر لحقاته تبعاً لعبور الفصول عليه

حلقات وفصول زُحل

مجرّة حلزونيّة مهيبة ذات مركز ساطع ودوّامة من الغبار الكوني وأذرع زرقاء. يظهر عدد من النجوم الساطعة المدبّبة في مقدّمة الصورة

مجرّة روبِن

Cover Image for ڤيديو: ومضة على المُشتري

ڤيديو: ومضة على المُشتري

تُظهر الصورة سماءً ليلية صافية من البرازيل والتي تنعكس ليس فقط على الماء الراكدة، بل أيضاً على مرآة يحملها شخص ما.

انعكاس سماء الليل

صورة للجانب الليلي لكوكب زحل وحلقاته يظهر فيها كهلال رشيق التقطتها مركبة كاسيني.

زُحل في الليل

صورة بلوح ألوان هَبل للفضاء العميق تظهر في وسطها أعمدة الخلق الشهيرة وحولها أغبرة وغازات بألوان زرقاء وخضراء وحمراء بينما تتناثر النجوم النقطيّة والمدبّبة على امتداد الصورة.

م16 عن كثب

Cover Image for الأرض والقمر

الأرض والقمر

حلقة من الغبار أو الدخان المتبدّد والمتعرّج تظهر بتدرجات الأصفر والبنّي مع ظهور نقطتين ساطعتين فيها.

سديمُ "فالكون 9"

صورة للفضاء العميق تظهر مجرّة حلزونيّة وفي أعلاها مجرّة مصاحبة لها تبدو أصغر حجماً، بينما تتناثر أجرامٌ أخرى حولهما.

م51: مجرّة الدوّامة

صورة لسطح المرّيخ المكتسي بالأتربة والأحجار وهناك صخرة كبيرة بارزة في وسط الصورة التي تظهر على يسارها عجلة مركبة المثابرة.

صخرة المريخ "روشيت"

صورة ملتقطة بمجال زاويّ طويل لزخّات الشهب البرشاويّة مع امتداد مجرّة درب التبّانة من الأعلى للأسفل وصولاً إلى شخصين واقفين تحت مظلة مضاءة ومن خلفهما النجوم والكواكب يبدو أنّهما عريس وعروس حيث أنّ الشاب يحمل المظلّة ويمسك يد الفتاة التي ترتدي طرحةً بيضاء وفي يدها باقة ورود.

مطرٌ برشاوي

مجرّة حلزونيّة بتصميم عظيم نراها من وجهها حيث يظهر مركزها بلون مصفرّ وتتلولب منه أذرع حلزونيّة تزيّنها عناقيد النجوم الزرقاء ومناطق التشكّل النجمي المحمرّة.

شكلٌ حلزونيّ مثالي

صورة مرصّعة بالنجوم تُظهر سديماً يظهر بلون محمرّ تتخلّله ممرّات غبار عاتمة تقسمه إلى ثلاثة أجزاء تقريباً وبجانبه سديمٌ مزرقّ.

ثُلاثي جميل

صورة لاحتراق في ظروف جاذبيّة صُغرى حيث تظهر النار ككريات صغيرة عديدة بدلاً عن الألسنة المعهودة

النار في الفضاء

صورة تظهر شهاباً برشاويّاً كما تم تصويره من محطّة الفضاء الدوليّة.

برشاويّ في الأسفل

صورة مقرّبة لسطح القمر تظهر فوّهة تيخو بالأشعّة المنبثقة منها وفوّهة كلاڤيوس الملساء إلى الأعلى منها.

تيخو وَ كلاڤيوس

صورة واضحة لمذنّب نبووايز بذيله الطويل وهو يتجه للأسفل، وفوقه نجوم بنات نعش الكبرى مفترشة السماء. يمكن رؤية الكثير من النجوم خلفهما بعض الغيوم في المقدّمة.

في ذكرى نيووايز

صورة لميماس قمر زحل يظهر فيها كهلالٍ مليءٍ بالفوّهات.

مَيماس في ضوء زُحل

صورة للفضاء العميق بلوح ألوان هَبل تظهر سدماً وعازات وأعبرة بينجميّة، تتناثر النجوم عبر الصورة.

التوليب والدجاجة X-1

صورة للفضاء العميق تُظهر مجرّة حلقيّة كبيرة يشعُّ مركزها باللون الأصفر بينما تتلوّن حلقتها باللون الأزرق مع مجرّة دخيلة أصغر حجماً إلى أعلى اليمين. تظهر النجوم في مقدّمة الصورة إضافة إلى عدّة مجرّات في الخلفيّة.

المجرّة الحلقيّة AM 0644-741

صورة مأخوذة من طائرة في طبقة الستراتوسفير، تلتقط كلاً من الغيوم المتألّقة ليلاً والشفق القطبي الشمالي كما تبدو بعض من أضواء المدن وفوقهم السماء مزدانة بالنجوم.

حافّة الفضاء

تُظهر الصورة الجزء المركزيّ من سديم يُعرف بخوذة ثُور

خوذة ثُور

صورة لثلاث فوّهات قمريّات توحيان بشكل وجه بومة حيث تظهر الفوّهتان الكبيرتان في الأعلى كالعيون بينما تظهر في الأسفل بينهما فوّهة أصغر والقمّة التي فيها كأنّها منقار.

ألفونسو وَ الزرقالي

صورة لسديم كوكبي في الفضاء العميق، وحوله دائرة غازية باللونين الأحمر والأزرق وتظهر حوله النجوم.

م27: سديم الدمبِل

صورة للأفق وبالكاد تمكن رؤية القمر كبدر خافت جدّاً فوق بعض الجبال على خلفيّة السماء الزرقاء.

اعثر على القمر!

القمر كهلالٍ أخير مع وضوح جانبه الليلي وعلى يمينه جرمان ساطعان هما عطارد ونجم، وتظهر في المقدمة قبب ومباني مراصد فلكيّة كصورة ظليلة.

عطارد ووهج داڤِنشي

صورة مركّبة من نصفين يمينها الشمس في الأوج ويسارها الشمس في الحضيض

من الحضيض إلى الأوج

تُظهر الصورة كوكب زحل مع بعض من أقماره، التقطت بعدة تعريضات.

زُحل وستّة أقمار

تشكيلٌ لصخور على كوكب المريخ تشبه شكل وجه انسان، وتسمى بالوجه على المريخ.

الوجه على سطحِ المرّيخ

درب التبّانة تمتدّ عبر سماء مرصّعة بالنجوم وتحتها شبح راصد يستخدم أداةً فلكيّة ما ومن حوله الأشجار.

على طول درب التبّانة

صورة لمجرّة حلزونية تواجهنا حيث يبدو مركزها مشعاً باللون الأصفر وحوله أذرع المجرة الزرقاء الهائلة.

مِسييه 99

صورة تظهر گانيميد، قمر كوكب المشتري، أثناء عبور قريب لمسبار جونو التابع لناسا.

گانيميد من جونو

شمسٌ مكسوفة بشكل جزئي تشرق فوق الأفق كهلال مفتوح باتّجاه الأعلى في سماءٍ برتقاليّة، حيث تنعكس على صفحة ماء في مقدّمة الصورة يظهر عليها قاربان بصواري عالية.

كسوفٌ على الماء

صورة للشمس في سماء زرقاء وحولها هالة دائريّة ساطعة وملوّنة كقوس القزح قليلاً، وهناك يد ممتدّة تغطّي الشمس جزئياً بطرف السبابة.

هالة شمس دائرية

صورة لقمر مخسوف كلياً فوق الأفق في البعيد وتظهر أمامه في مقدّمة الصورة أغصان سنديان ضخمة وعارية ومتغضّنة بصورة ظليلة.

قمر وحش الدم

صورة لشجرة بلّوط كبيرة في مقدّمة الصورة ويسطع ضوء من خلفها ملقياً شكلاً ظليلاً أمامها، كما تظهر أشجار بلّوط أخرى بأشكال ظليلة مماثلة أيضاً على امتداد الأفق الساطع نسبيّاً. تلمع نجوم الليل في السماء ويقطع درب التبانة الصورة من أعلى يسار الصورة لأسفل يمينها حيث تبدو ممرّات غبار المجرّة كأنّها امتداد طبيعيّ لأغصان الشجرة.

شجرة المجرّة

مجرّة حلزونيّة ذات مستوي مائل بالنسبة إلى خطّ نظرنا، تظهر نواتها المركزيّة الساطعة ومن حولها أذرع المجرّة الملأى بعناقيد النجوم الزرقاء الفتيّة والحاضنات النجميّة المحمرّة، والتي تظهر عبرها كذلك تدفّقات محمرّة استثنائيّة. تظهر مجرّة مرافقة صغيرة أسفل يمين الصورة.

مِسييه 106 🌀

صورة للفضاء العميق تُظهر سديماًً بلونين أحمر وأزرق يتكوّن من خيوط الغاز المتوهّج المجدولة أفعوانيّة الشكل. تأخذ منطقة السديم الأكثر سطوعاً شكل هلال بينما تمتدّ خيوط أكثر خفوتاً على اليمين وباتجاه الأعلى. تظهر النجوم على امتداد الصورة.

سديم ميدوسا

مجرّة حلزونيّة ذات نواة صفراء ساطعة وأذرع حلزونيّة زرقاء تزيّنها مناطق التكوين النجمي ورديّة اللون وتتخللها ممرات غبار كوني جارفة بعضها هائم، تظهر تحتها مجرّة تابعة غير منتظمة أصغر وأخفت بكثير. تظهر العديد من النجوم متباينة الحجم حول المجرّة.

مِسييه 81 🌀

صورة تظهر كويكباً يمرّ في إطار صورة التقطها تلسكوب هَبل الفضائي، حيث يظهر كخطّ أزرق طويل ومن خلفه وحوله نجوم وأجرام بألوان زرقاء وصفراء وبيضاء

كويكبات في البعيد ☄️🌠

تُظهر الصورة مجرة مِسييه 66 الحلزونية كقرص أصفر متوهج مائل باتجاه خط بصرنا، ومحاطاً بأذرعٍ حلزونية مليئة بالغبار وبالنجوم الفتية الزرقاء. وتظهر بعض المناطق بلون ورديّ مما يدل على أنها مناطق تشكل نجوم.

مِسييه 66 عن كثب

مسقط بانورامي يغطي كامل مجرة درب التبانة المرئي من الأرض بنصفيها، حيث يظهر بشكل حلقة تشبه الخاتم وفي أعلاها انتفاخ مركز المجرة كالجوهرة عليه ومن فوقه المشتري الساطع وقلب العقرب الأحمر العملاق. في الجهة المقابلة أسفل الصورة تقريباً تظهر سحابتا ماجلان.

خاتم التبّانة 💍🌌

صورة لجبال وسهول پلوتو المتجمّدة والتي تبدو مألوفة بشكل غريب حيث يضاهي ارتفاع جبال الجليد المائي مثيلاتها على الأرض. تظهر كذلك طبقات الغلاف الجويّ الهشّة لپلوتو في هذا المنظر المضاء من الخلف.

مشهد پلوتوني 🌫️ 🔵

 مشهد ليلي من شتاء نصف الكرة الشمالي، تتألق فيه النجوم المألوفة حيث نرى الجبّار (أورَيون) قريباً من المركز مع كرة نارية تسري عبر السماء بسطوع يقارب سطوع المريخ المصفر اللامع على اليمين. ذيل الكرة النارية يفصل نجمي الجوزاء التوأمين الساطعين كاستور وپولوكس بالقرب من الجزء العلوي من الإطار.

درب العائد 🌕 🌠

Cover Image for الأرض خلال كسوف كلي للشمس 🌎 🌑 ☀️

الأرض خلال كسوف كلي للشمس 🌎 🌑 ☀️

يبدو السديم من بعيد كما النسر. تجمع الصورة بين ثلاثة ألوان انبعاثيّة محددة، منبعثة من الكبريت (ملونة باللون الأحمر) والهيدروجين (الأصفر) والأكسجين (الأزرق). تحوي الصورة أعمدة طويلة وكريات دائرية من الغبار الداكن والغاز الجزيئي البارد حيث لا تزال النجوم تتشكل.

م16: داخل سديم النسر 🦅

نجوم كوكبة أورَيون الصيّاد فوق الأشجار والمنازل التي تكسوها الثلوج. بظهر فيها سديم الجبار العظيم تحت نجوم حزام الجبّار ومنكب الجوزاء ذو لون الإضاءة الأرضية الدافئة. يظهر كذلك نجم الدَّبَرانُ. النجم الأشد سطوعاً في كوكبة الثور والذي يشكل ركيزة شكل الزاوية سهل التمييز الذي يرسمه عنقود القلائص النجمي (هَيديس) باتجاه الجزء العلوي من هذا الإطار المرصع بالنجوم.

ليلة شتاء شمالية 🌌 🎄 ❄️

المجرة الحلزونية إن‌جي‌سي 1055 والتي تظهر لنا من جهة حافّتها. تظهر في الصورة نجوم ملونة ومدببة، كما تحتوي على مناطق ورديّة متناثرة بين ممرات الغبار الملتوية على امتداد القرص الرفيع للمجرة البعيدة. تظهر كذلك المزيد من المجرات الخلفية البعيدة الظاهرة بشكل سطحي بسيط. تكشف الصورة العميقة كذلك عن هالة صندوقية تمتد كثيراً أعلى وأسفل قرص هذه المجرة.

پورتريه إن‌جي‌سي 1055 ✨ 🌌 📷

صورة يظهر ضمنها نهاية عمود غاز وغبار ضخم في سديم تريفيد (م20)، يتخللها عمود أصغر يتجه إلى الأعلى وتدفق غير عادي يتجه صوب اليسار. تظهر كذلك العديد من النقاط الظاهرة هي نجوم منخفضة الكتلة متشكّلة حديثاً. هناك نجم بالقرب من نهاية العمود الصغير يتم تجريده ببطء من سحابة الغاز المتلبدة حوله بواسطة الإشعاع القادم من نجم أكثر سطوعاً بشكل هائل يقع أعلى إطار الصورة.

أعمدة ودفقات تريفيد ✨ 🌌

صورة من غواتيمالا تظهر كوكبي المشتري وزحل على يمينها فوق شجرة مباشرة يغمرهما الوهج المنتشر لأنوار السماوات، بينما يظهر على اليسار بركان ثائر

اقتران عظيم بنكهةٍ بركانيّة 🪐 🌋

اقتران ثلاثي للقمر والمشتري وزحل تم التقاطه عبر السحاب في الشفق الشتوي. مشهد مقرّب ينظر نحو الأفق الغربي وجبال ألبرز في إيران يظهر كوكبي المشتري وزحل الأكثر خفوتاً، مفصولين في ذلك اليوم بما يقارب قطر قمر الهلال الصاعد

الاقتران بعد مغيب الشمس 🪐 🌙 ⛰️

صورة درامية تظهر تأثير الحلقة الماسية وراء السحب الرقيقة، الذي ينتج عن ظهور قطعة رقيقة من القرص الشمسي خلف حافة القمر معطيةً مظهر مشابه لجوهرة برّاقة موضوعة في حلقة داكنة.

ماسة في السماء 🌑 ☀️ 💍 💎

صورة مركبة من 35 تعريضاً، تظهر جبال الدولوميت الإيطالية الثلجية خلال هطول الجوزائيّات الشهبي، حيث تظهر خطوط الشهب فوقها آتية من مصدر أعلى إطار الصورة. نرى الشعرى اليمانية (سيريوس) النجم الأكثر سطوعاً في الليل يمسسه خطّ نيزكي على يمين الصورة. ويظهر عنقود النثرة النجمي (پريسيپي)، المعروف أيضًا كـ م44 أو تجمّع خلية النحل على شكل لطخة من الضوء بعيداً فوق قمم جبال الألب الجنوبية بالقرب من أعلى الصورة.

شهب الجوزاء 🌠 ♊

Cover Image for كبسولة تعود من كويكب ريوگو 🌠 🚀

كبسولة تعود من كويكب ريوگو 🌠 🚀

صورة بانورامية مركبة من لقطات أخذت لكوكبي المشتري وزحل أثناء تجوالهما معاً عبر النجوم غرب كوكبة الجدي وشرق كوكبة القوس، حيث يظهر مسارهما على شكل خط منقّط.