صورة اليوم الفلكيّة

صورة اليوم 18 حزيران/يونيو 2024

جبال بعيدة تمتدّ من فوقها باتّجاه سماء الليل ستّ نفثات ساطعة بنفسجيّة في أسفلها لكن حمراء في قممها. تتناثر بحيرات في المقدّمة.

نفثات عملاقة فوق جبال الهملايا

حسناً، لكن هل بمقدورٍ عاصفتك الرعديّة فعل هذا؟ في الصورة هنا نفثاتٌ عملاقة تشبُّ عالياً من عاصفةٍ رعديّة الأسبوع الفائت باتّجاه جبال الهملايا في الصين وَبوتان. التقطت الصورة المركّبة أربعة نفثات طويلة حدثت بفارق دقائق فحسب.

إنّ النفثات العملاقة، والتي وُثّقت في هذا القرن فحسب، هي نوعٌ من تفريغ البرق الذي يحدث بين بعض العواصف الرعديّة والغلاف الأيوني للأرض عالياً فوقها. هي نوعٌ غير اعتيادي من البرق يختلف كثيراً عن برق غيمة-إلى-الأرض وغيمة-إلى-غيمة المُعتادَين. تبدو الأجزاء السُّفليّة للنفثات العملاقة مشابهة لصعقات غيمة-إلى-الأعلى المُسمّاة بالنفثات الزرقاء، بينما تبدو قممها شبيهةً بالعفاريت الحمر في الغلاف الجوّي العلوي.

رغم أنَّ المُحفّز والآليّات التي تسبّب النفثات العملاقة لا تزال موضوع بحث، إلّا أنّه من الواضح أنَّ النفثات تخفِّض فرق الشحنة بين الأجزاء المختلفة من الغلاف الجوّيّ للأرض. إحدى الطرق الجيّدة للبحث عن النفثات العملاقة هي مشاهدة عاصفة رعديّة بعيدة لكن قويّة من مكانٍ صحو.

الأيّام الماضية

سديمٌ أزرق يبدو للبعض على هيئة حبّار يمتدّ طوليّاً تقريباً في مركز الإطار الذي يغطّي معظمه سديمٌ أحمر مُظهراً حقلاً نجميّاً.

سديم "الحبّار" العملاق: Ou4

لا تكون الحبّارات على الأرض بهذه الضخامة. تمتدّ هذه السحابة الكونيّة الغامضة الشبيهة بالحبّار بمقدار ثلاثة أقمارٍ مُكتَمِلَة تقريباً على سماء كوكب الأرض.
Cover Image for تحريكٌ رسوميٌّ: ثقبٌ أسود يُدمّر نجماً

تحريكٌ رسوميٌّ: ثقبٌ أسود يُدمّر نجماً

ما الذي يحدث عندما يقترب نجمٌ من ثقب أسود أكثر ممّا ينبغي؟ من الممكن أن يمزّقه الثقب الأسود إرباً — ولكن كيف؟ ليس التجاذب الثقاليّ الشديد بحدّ ذاته هو المشكلة، بل إنّ الفرق في الشدّ الثقاليّ عبر أنحاء النجم هو الذي يسبّب الدمار.
قرص الشمس بلون برتقالي يبدو وكأنّه مكسوٌّ بخيوط بعضها كبير في حين تظهر آثار النشاط الشمسي عند الحافّة على خلفيّةٍ مخضرّة

شواظات وخيوط على الشمس النشطة

رُكّبت هذه الصورة الملوّنة والمصقولة للشمس من إطاراتٍ تُسجّل الانبعاث من ذرّات الهيدروجين في الغلاف اللوني الشمسي في 15 أيّار (مايو).
امتداد أغبر يظهر بحمرةٍ فاقعة تتخلّله نجومٌ متفاوتة

آرسي‌دبليو 85

تُشعّ منطقة الانبعاث آرسي‌دبليو 85 -من فهرس "رودجرز، كامپبِل وَ وايتوك" الفلكيّ من 1960- في سماوات الليل الجنوبي بين نجمي ألفا وَ بيتا القنطور الساطعَين.
مجرّة حلزونية بقرص أصفر متوهّج مائل باتجاه خطّ بصرنا، ومحاط بأذرع حلزونيّة مليئة بالغبار ومناطق ورديّة وأُخرى مزرقّة

مِسييه 66 عن كثب

تقع المجرّة الحلزونيّة الكبيرة والجميلة مِسييه 66 على بعد 35 مليون سنة ضوئيّة فحسب، حيث تمتدّ الجزيرة الكونية الرائعة بعرض 100 ألف سنة ضوئيّة، ما يقارب حجم درب التبّانة.
شفقٌ قُطبيٌّ بخطوطٍ أرجوانيّة يُغطّي سماءً زاخرة بالنجوم. تُرى قممّ جبليّة على الجوانب، بالإضافة إلى مبنى ذو طابعٍ مُستقبليّ على الجانب الأيمن. تُرى أضواء المدينة في الوادي أسفل الشَّفق القطبيّ.

شفقٌ قطبيٌّ فوق جبال كركونوشه

كانت أوَّل مرّة على الإطلاق. على الأقلّ، المرّة الأولى على الإطلاق التي رأى فيها هذا المُصوِّر شفقاً قُطبيّاً من جبال موطنه الأمّ. وكم كان شفقاً قُطبيّاً مُذهِلاً!
تزخر الصورة العريضة بنجومٍ وسُدُمٍ مُفعَمة بالألوان. يكون نجم قلب العقرب الأصفر مرئيّاً على اليسار ويُحيط سديم انعكاسٍ أزرق بسديمٍ مركزيّ بينما يحيط السديم على اليمين بنظام نجوم رو الحوّاء.

سُحُبٌ ونجومٌ مفعمة بالألوان قرب رو الحوّاء

لِمَ تكون السماء مُفعمة بالألوان للغاية، لكن غبراء في آن قرب "قلب العقرب" و"رو الحوّاء"؟
حقل نجومٍ في مركزه سديم انبعاثٍ كبير ملوَّن، تماثل خطوطه الخارجيّة شكل أسد.

سديم الأسد: Sh2-132

هل سديم الأسد هو الحاكم الحقيقيّ لكوكبة قيفاوس؟
مخطّط بياني يسأل عدّة اسئلة جوابها نعم أو لا ضمن شجرة قرار للوصول إلى تحديد ماهيّة الضوء الذي نراه في السماء

كيفيّة تحديد ماهيّة ذلك الضوء في السماء

ما هو ذلك الضوء في السماء؟ قد تتجلّى إجابة أحد الأسئلة البشريّة الأكثر شيوعاً بناءً على بضع ملاحظاتٍ سريعة. على سبيل المثال — هل يتحرّك أو يومض؟
العديد من المجرّات المتناثرة عبر الصورة بعضها أحمر مُعدّس ثقاليّاً في الخلفيّة البعيدة، في حين تظهر بعض نجوم المقدّمة المدبّبة

عنقود مجرّات "پاندورا"

تُقدّم صورة الحقل العميق الفسيفسائيّة هذه مرأىً مُذهلاً لعنقود المجرّات "أبيلّ 2744" من كاميرا "نيركام" في تلسكوب "جيمس وِبّ" الفضائيّ. يُطلق على "أبيلّ 2744" أيضاً اسم عنقود "پاندورا"، ويبدو أنّه بحدّ ذاته اندماجٌ ثقيل لثلاث عناقيد مجرّاتٍ كبيرة الكتلة مُختلفة على بعد 3.
فقاعة كبيرة من السُّدُم المُزرقّة وفي مركزها تقريباً نجم ساطع. تملأ النجوم الإطار ويغلب اللون الأحمر على بقيّته.

سديم رأس الدلفين: SH2-308

هذه الفقاعة الكونيّة ضخمة، إذ أنها منفوخة بفعل الرياح السريعة من نجم حار وكبير الكتلة. يقع السديم -المُفهرس كـ "شارپلِس 2-308"- على بعد 5,000 سنة ضوئيّة باتّجاه كوكبة "الكلب الأكبر" (Canis Major) المُدرّبة جيّداً ويغطي من السماء مساحةً تتجاوز مساحة قمرٍ مكتمل بقليل، حيث يقابل ذلك قطراً يبلغ 60 سنة ضوئيّة عند البعد المقدّر له.
مجرّة تُرى من حافّتها كخطّ منتفخ قليلاً ونواة أكثر انتفاخاً، ونجوم متناثرة عبر الإطار

إن‌جي‌سي 4565: مجرّة على الحافّة

تُرى المجرّة الحلزونيّة الخلّابة إن‌جي‌سي 4565 من حافَّتها من كوكب الأرض. إنَّ إن‌جي‌سي 4565 الساطعة، المعروفة أيضاً باسم مجرَّة الإبرة بسبب مظهرها الجانبيّ الضيّق، هي محطّة وقوف في العديد من الجولات التلسكوبيّة للسماء الشماليّة، في كوكبة شعرة بِرنيس (الهلبة) الخافتة والمُسرَّحة جيّداً.
مشهد تضاريس أحمر مليء بالصخور، وقمّة تلّة مرئيّة في المدى، بالإضافة إلى ظلّ مرئيٍّ على التضاريس.

ظلُّ روبوتٍ مرّيخيّ

ماذا لو رأيت ظلَّك على المرّيخ ولم يَكُن بشريّاً؟ إذاً لربّما تكون أنت عربة المُثابرة الجوّالة تستشكف المرّيخ. لا تزال المُثابرة تسبر الكوكب الأحمر منذ 2021، تعثر على الأدلّة على تاريخه المُعقَّد من البركانيّة والمياه المُتدفِّقة الغابرة، وتُرسل صوراً تخطف الأنفاس عبر المجموعة الشمسيّة الداخليّة.
سماءٌ مُظلِمة ملأى بالنجوم فيها خصلاتٌ تمتدُّ على طول الصورة. الخصلات هي ذيلَي المُذنَّب پونز-بروكس. يكون نجمٌ ساطعٌ على نحوٍ خاصّ مرئيّاً قرب أسفل الإطار.

المُذنّب پونز-بروكس يُطوِّر ذيلَين مُتضادَّين

لماذا يملك المُذنَّب پونز-بروكس الآن ذيلَين يتَّجِهان باتّجاهَين متضادَّين؟
مجرّة حلزونيّة تظهر بشكل مائل وأذرع مرقّطة بالأحمر والأزرق في حين تظهر امتدادات سديميّة عبر الصورة ونجوم متفاوتة

إن‌جي‌سي 2403 في الزرافة

تقف إن‌جي‌سي 2403، الكون النائي المَهيب، داخل حدود كوكبة الزرافة طويلة الرقبة.
Cover Image for القمر الآخذ بالالتفاف من مستكشف القمر المداريّ

القمر الآخذ بالالتفاف من مستكشف القمر المداريّ

لا أحد، في الوقت الحاليّ، يرى القمر يلتفُّ هكذا. هذا لأن قمر الأرض مُقيَّد مديّاً إلى الأرض، مُرياً إيانا جانباً واحِداً فقط.
صورة مجسّمة باللونين الأحمر والأزرق لجرم صخري بتضاريس غير منتظمة كحبّة البطاطس

هيلين ثُلاثيّ الأبعاد

أحضر نظارتك الحمراء/الزرقاء واسبح بجانب هيلين، القمر الصغير الجليديّ لزُحَل. هيلين -المُسمّى على نحوٍ لائق- هو قمرٌ طرواديّ مدعوٌّ كهذا لأنّه مداريٌّ عند نقطة لاگرانج.
شبه فقاعة بلون مزرقّ وحولها امتدادات محمرّة بمُعظَمِها بينما تتناثر نجوم عبر الصورة

العالم السديمي لـWR 134

مصنوعةٌ بمُرشحات ضيّقة النطاق، تُغطّي هذه اللقطة الكونيّة حقل رؤية داخل حدود كوكبة الدجاجة بعرضٍ يتجاوز ضعفَي عرض القمر المُكتَمِل.
يظهر برج إيفِل الشهير في پاريس، فرنسا، يساراً مُناراً بالذهبيّ ليلاً. يُشعُّ ضوء ليزر أزرق للخارج من قمّته. تُرقِّط السُّحُب سماء الخلفيّة، ويكون القمر مرئيّاً أيضاً عبرها، لكنَّه مُحاطٌ بحلقاتٍ زاهية بالألوان: إكليلٌ قمريّ.

إكليلٌ قمريٌّ فوق پاريس

لماذا يبدو قمرٌ مُغطّى بالسُّحُب مُلوَّناً في بعض الأحيان؟
سماءٌ مُرَصَّعةٌ بالنجوم تُظهِر قوس النطاق المركزيّ لمجرَّتِنا درب التبّانة عبر أعلى الصورة. توجد في المُقدِّمة تضاريس صخريّة مع تلّة في الأمام وطريق يُفضي إلى السلالِم لأعلى تلك القمّة.

سُلَّمٌ إلى درب التبّانة

ماذا يحدث إذا صعدت هذا السُلَّم إلى درب التبّانة؟ قبل الإجابة عن ذلك، دعنا نفهم السماء الجميلة التي ستراها.
Cover Image for اندلاعٌ شمسيٌّ من الرُّتبة X مع عودة المنطقة النَّشِطَة الشَّهيرة

اندلاعٌ شمسيٌّ من الرُّتبة X مع عودة المنطقة النَّشِطَة الشَّهيرة

لقد عادت. المنطقة النَّشِطة الشَّهيرة على الشمس والتي شكَّلَت الأشفاق القطبيّة المرئيّة حول الأرض في وقتٍ سابقٍ من هذا الشهر قد نجت من دورانها حول الجانب البعيد من الشمس — وعادَت.
سُدم وأغبرة عاتمة بلون بني يتوسّطها منطقة ساطعة بلون أزرق مع تناثر نقاط النجوم المضيئة عبر الصورة

سحابة "الحرباء 1" الجزيئيّة

إنّ العلامات الداكنة والسُّدم الساطعة في مشهد السماء الجنوبيّة التلسكوبي هذا هي علامات واشية بالنجوم الفتيّة والتشكّل النجمي النشط.
خيطٌ طويلٌ عند أعلى اليسار يرتفع بعيداً عن الشمس الظاهرة أسفل اليمين.

خيطٌ شمسيٌّ يندَلِع

ما الذي جرى لشمسنا؟ لا شيءَ استثنائي للغاية — لقد رَمَت خيطاً فحسب.
صورة للأرض من محطّة الفضاء الدوليّة يظهر فيها نهرٌ عريض في أسفل المُنتَصَف واليسار وفوّهة كبيرة مملوءَة بالماء إلى يمين المركز، كما يظهر جزءٌ من المحطّة في أعلى يسار الإطار.

فوّهة مانيكواگَن الصدميّة من الفضاء

في مدارٍ على ارتفاع 400 كيلومتراً فوق كيبك، كندا، كوكب الأرض، التقط طاقم البعثة 59 لمحطّة الفضاء الدوليّة هذه اللقطة لنهر سانت لورنس العريض وبحيرة مانيكواگَن الدائريّة على نحوٍ مُثيرٍ للفضول في 11 نيسان (أپريل).
حقل نجمي مليء بغبارٍ داكنٍ معقّد وسدمٍ أرجوانيّة ساطعة

م78 من تلسكوب إقليدس الفضائي

من الممكن أن يكون التشكّل النجمي فوضويّاً، لكن إلى أيّ حدّ تماماً؟ للمساعدة في معرفة ذلك قام تلسكوب إقليدس الذي يدور حول الشمس والتابع لوكالة الفضاء الأوروبيّة مؤخّراً بالتقاط الصورة الأكثر تفصيلاً على الإطلاق لمنطقة تشكل النجوم الساطعة م78.
مجرّتان بارزتان اليساريّة بينهما بأذرع ممتدّة شعواء بسبب التأثير المدجزري الثقالي. تتناثر عبر الصورة نجوم المقدّمة ومجرّات في الخلفيّة.

تنسيلُ خيوط إن‌جي‌سي 3169

تبدو المجرّة الحلزونيّة إن‌جي‌سي 3169 كأنَّها تُنسَل ككُرةٍ من الصوف الكونيّ. تقع على بُعد 70 مليون سنة ضوئيّة تقريباً، جنوب نجم المَليك الساطع باتّجاه كوكبة السُّدس الباهتة.
يُرى قوسٌ أخضر كبير متقوِّسٌ عبر سماء الليل. يتلاشى القوس من الأعلى في سديمٍ أخضر، بينما لا يُرى أي وهجٍ أخضر أسفل القوس. تملأ سماءٌ مليئةٌ بالنجوم والكوكبات الخلفيّة، بينما يخطُّ الثلج وأشجار بعيدة المُقدِّمة.

شفقٌ قُطبيٌّ أخضر فوق السويد

كان ساطعاً وأخضر وامتدَّ عبر السماء. التُقِطَ عرض الشفق القطبيّ المُذهل هذا في 2016، عند مشارف "أوسترسوند"، السويد.
مجرّة بعيدة على اليسار بجانب سحابة غاز على اليمين فيها فُتحة تبدو بحجم المجرّة.

سي‌جي4: الكُريّة والمجرّة

هل بمقدور سحابة غاز أن تأكل مجرّة؟ نجوم السماء أقرب لها. إنّ "مخلب" هذا "الكائن" غريب الشكل في الصورة المُختارة هو سحابة غاز معروفة كـ كُريّة مُذنَّبيّة.
تبدو قبَّة أرجوانيّة شفّافة كبيرة وكأنَّها تغطّي مُعظَم السماء المُرصَّعة بالنجوم. يقف شخصٌ في حقلٍ مُتَطلِّعاً باتِّجاه المشهد غير المُعتاد.

سماء قبّة شفقٍ قطبيّ

بدا كأنّه الليل، لكنّ جزءاً من السماء توهَّج بالأرجوانيّ. كانت تلك ليلة 10 أيّار (مايو) 2024 التي أمست شهيرةً الآن، إذ وردت الأنباء من الناس في الكثير من أنحاء العالم عن سماواتٍ جميلة مليئة بالأشفاق القطبيّة.
Cover Image for الغوص في المُشتري

الغوص في المُشتري

خُذ هذا الانغماس المُحاكى وَغُص في الغلاف الجويّ العُلويّ للمُشتَري، حاكم المجموعة الشمسيّة العملاق الغازيّ. إنَّ الرسم المُتحرِّك الرائع مبنيٌّ على بيانات الصور من كاميرا جونو، ومقياس إشعاع الموجات الميكرويّة على متن مركبة جونو الفضائيّة المداريّة حول المُشتَري.
أشفاق قطبيّة بتدرّج محمرّ في الأعلى إلى مخضر في الأسفل على خلفيّة سماء مرصّعة بالنجوم وتحتها في المقدّمة تضاريس شاطئ صخري.

الأشفاق القطبيّة في شبه جزيرة بانكس

أشفاق قطبيّة ورديّة مع امتداد مخضرّ في الأسفل وتحتها في المقدّمة أرض ترابيّة وعليها رافعة ري ممتدّة. يظهر القمر بسطوعٍ عالٍ في البعيد مع تناثر النجوم في سماء الليل.

شَفَق جورجيا القطبيّ

يظهر جزءٌ من الشمس، موجَّهٌ بكونه الحافّة اليُمنى. تكون بُنية السطح مثل بساط. يبرز فوق الحافّة شواظٌ طويلٌ مُتعدِّد التفرُّعات. توجد خلف الشمس ظُلمة الفضاء.

المنطقة النَّشِطة AR 3664 عند حافّة الشمس

تجمّع نجمي مميّز الشكل بنجوم ساطعة كبيرة نسبيّاً وحوله نجوم أخرى متفاوتة. تظهر النجوم الأكبر بأشواك حيود مدبّبة

عنقود الـ37

تُرى شمسٌ بعيدة فوق الماء وبين أشجار المُقدِّمة. توجد على الجزء السُفليّ من الشمس المنطقة النَّشِطة الضَّخمة AR 3664 مرئيَّة بواسطة بقعها الشمسيّة الداكِنة.

المنطقة النَّشِطة AR 3664 على شمسٍ آخِذةٍ بالمغيب

يظهر شفقٌ قُطبيٌّ أحمر وأرجوانيّ فوق حقلٍ في پولندا. تُرى شجرة إلى اليمين، ويقف شخصٌ في المدى حاملاً هاتفاً محمولاً متوهِّجاً.

شفقٌ قُطبيٌّ أحمر فوق پولندا

الشمس بالأبيض والأسود تُظهِر بُقعاً شمسيّة داكنة في أقصى اليمين. كُبِّرَت مجموعة البقع الشمسيّة الكبيرة في صورة مُضمّنة أسفل اليسار.

المنطقة النشطة AR 3664: مجموعة بقع شمس عملاقة

Cover Image for مُحاكاة: ثُقبان أسودان يندمجان

مُحاكاة: ثُقبان أسودان يندمجان

صورة للفضاء العميق تتناثر فيها الأجرام وتم تحديد مربّع فيها وتكبيره على أعلى اليمين حيث تظهر التدفّقات النسبويّة بوضوح، وتمّ تكبير نقطة منها في صورة مضمّنة ثانية أسفلها هي صورة الثقب الأسود التاريخيّة المأخوذة من تلسكوب أفق الحدث وقد تم تحسينها لإظهار تفاصيل حادة أكثر.

المجرَّة، التدفُّق، وثقبٌ أسودٌ شهير

Cover Image for تَصوُّر: قرصٌ تراكميٌّ لثقبٍ أسود

تَصوُّر: قرصٌ تراكميٌّ لثقبٍ أسود

رسمٌ توضيحيٌّ يُظهِرُ قرصاً أزرق دواميّاً مع ثلم عميق مُلوَّن في المُنتَصَف. تنبعث نفّاثةٍ فاتحة اللون من هذا المُنتَصَف، من نقطة صغيرة هي ثقبٌ أسود.

ثقبٌ أسود يتراكم مع نفّاثة

Cover Image for كسوفٌ كُلّيٌّ من قطعةٍ إلى خاتم

كسوفٌ كُلّيٌّ من قطعةٍ إلى خاتم

رسمٌ توضيحيٌّ يُظهِرُ نُقطةً سوداء صغيرة في المركز هي ثقبٌ أسود. ينحني تدفُّقٌ أحمر من الغاز للداخل من الأعلى. يكون الثُّقب الأسود مُحاطاً أيضاً بقرصٍ مُعتمٍ وأغبر.

ثقبٌ أسود يُخَلخِلُ نجماً عابراً

ثلاث بُنى تشابه روبوتات R2D2 على أرضيّة اسمنتيّة وفوقها سماء مرصّعة بالنجوم تظهر فيها سحابتا ماجلّان

ثلاثة AT

رسم توضيحي يُظهر التدرّج الحراري على الأوجه المُختلفة لسطح الكوكب الخارجي في أربعة مواضع في مداره حول شمسه

درجات الحرارة على الكوكب الخارجي WASP-43b

مجرّة حلزونيّة تُرى من وجهها بقلب مصفرّ وأذرع حلزونيّة ملتفّة موشّاة بالأزرق والوردي في منتصف الإطار مع تناثر أجرام ساطعة أخرى عبر الصورة

م100: مجرّة حلزونيّة ذات تصميمٍ عظيم

منطقة تشكُّلِ نجومٍ مُفعَمة بالألوان تُشابه سمكةً تسبح إلى اليمين. يكون الغبار المُعتِم ظاهِراً عبر أسفل اليمين، وحقل نجومٍ مُتناثر مرئيّاً في جميع أنحاء الصورة.

آي‌سي 1795: سديم رأس السمكة

سديمٌ باهت يعبر عموديّاً في الصورة. يوجد في الوسط غلافٌ أحمر يُحيط بانبعاثٍ أزرق مُنتَشِر. يوجد في المركز سديمٌ ساطعٌ مُتعدِّد الألوان دائريٌّ تقريباً.

سديمٌ كوكبي ومُستعر: GK پِرشاوس

سماءٌ مُرصّعة بالنجوم فوق مشهدٍ أرضيٍّ داكنٍ معشوشب، تظهر فيها ثلاثة أجرام ساطعة، هي المُشتري في أعلى اليسار وقمرٌ هلال في أعلى اليمين والمُذنّب پونز-بروكس تحتهما حيث يصنعون مُثلّثاً. يُرى ذيلان يمتدّان من المُذنّب إلى الأعلى تقريباً.

مُذنَّبٌ، كوكبٌ، وَقمر

سديمٌ مُفعم بالألوان في المركز هو الجزء المرئي عادةً من سديم الحلقة، تُحيط به عدّة طبقات من الغاز المتوهّج بالأحمر ببنىً مُختلفة.

حلقاتٌ حول سديم الحلقة

صورة 360° تظهر سماء زرقاء داكنة فيها شمسٌ مكسوفة حولها إكليلها الساطع وعلى جانبيها نقطتين ساطعتين في حين يكون خطّ الأفق مُناراً أكثر تقطعه بعض الأشجار وحوله المقدّمة المعشوشبة

ظلُّ قمرٍ ملءُ السماء

نجم ساطعٌ متوهّج مزرق بأشواك حيود أربعة متقاطعة وأسفله لطخة زغباء مع تناثر نجوم متفاوتة عبر الصورة

المَليك والمجرّة القزمة

امتداد سديمي محمرّ بمعظمه مع وجود مناطق مبيضّة وتجاويف، تظهر نجومٌ عبر الصورة

"إن‌جي‌سي 604": حاضنة نجميّة عملاقة

نجمٌ أزرق يُرى في مركز سديمٍ أحمر والسديم مُحاطٌ بسديمٍ أزرق باهت. توجد في حقل النجوم المُحيط سُحُب انبعاثٍ حمراء-بُنيّة باهتة.

سديم بيضة التنين الانبعاثيّ ثنائيّ القطب

يتقاطع مسارا تكاثف طائرتَين على شكل X عبر وسط الصورة. إنَّهما أبيضان ساطعان قُبالة خلفيّةٍ زرقاء داكنة. يُرى سطح سُحُبٍ عالٍ فوق مسارَي التكاثف المُتقاطعَين المُنارَين بالشمس. تخلق شمسٌ مُنخَفِضة ظِلَّ X داكِن على السُّحُب البيضاء العالية. يمتدُّ صفٌّ من المباني عبر الجزء السفليّ من الصورة.

تقاطعُ ظِلَّي مسارَي تكاثف

حافَّة جبلٍ مُظلِمة مُصوَّرة عبر المُقدِّمة عند الأسفل. يرتفع الدُّخان حول الحافّة، ويكشف فحصٌ عن كثب أنَّ بعض هذا الدُّخان يُشكِّل حلقات. يكون للخلفيّة تدرُّجٌ مُحمَرّ، ويكون قمرٌ هلالٌ مرئيّاً أعلى اليسار.

قمرٌ وحلقات دُخان من جبل إتنا

Cover Image for "پيريجوڤ 16": عبور المشتري

"پيريجوڤ 16": عبور المشتري

شمسٌ مكسوفة كُليّاً في المُنتصف بإكليلها الباهر وحولها قُطريّاً لقطتا كُسوفٍ قُبيل الكُليّة وبعدها تبدوان كخاتمي ألماس.

ألماساتٌ في السماء

امتداد سديمي محمرّ يقطعه شق مركزي داكن على شكل حرف V وفوقه مساحة ساطعة. تتناثر النجوم النقطيّة عبر الصورة

سديم القاعدة العظيم

مجرّة حلزونيّة تظهر من وجهها بتفاصيل أذرعها المزرقّة الموشّاة بالأحمر ونواتها المصفرّة، وبجانبها مجرّة ضلعيّة أصغر، ونجمٌ مقّدمة ساطع

مواجهة إن‌جي‌سي 1232


أرشيف صورة اليوم الفلكيّة