صورة اليوم الفلكيّة

صورة اليوم 01 آذار/مارس 2024

صحن لاقط كبير مصوّر من الخلف ويتّجه إلى القمر الساطع في سماء الليل

أوديسيوس والصحن اللاقط

يُشيرُ مورّيانگ، تلسكوب پاركِس الراديويّ التابع لمنظمة الكومنولث للبحوث العلمية والصناعية باتّجاه قمرٍ شبه مُكتَمِل في هذه الصورة من "نيو ساوث ويلز"، أُستراليا، كوكب الأرض. إنّ الصحن اللاقط ذو الـ64 متراً -المغمورُ بنور القمر- آخذٌ بتلقّي إشارات راديو ضعيفة من أوديسيوس، عقب أن حطّت مركبة الهبوط الروبوتيّة في 22 شباط (فبراير) على بُعد حوالي 300 كيلومتراً شمالاً من القطب الجنوبيّ للقمر.

يٌمثّل هبوط أوديسيوس أوّل هبوطٍ للولايات المُتَّحِدة الأمِريكيّة على القمر منذ مهمّة أپولّو 17 في 1972. يمنع توجُّه أوديسيوس المائل على السطح القمريّ هوائيها عالي الكسب من التصويب باتّجاه الأرض. لكنّ حساسيّة صحن پاركِس اللاقط الكبير والقابل للتوجيه حسَّنَت بصورةٍ ملحوظة استقبال البيانات من التجارب المحمولة إلى السطح القمريّ بواسطة مركبة هبوط القمر الروبوتيّة.

بالطّبع، أصبح صحن تلسكوب پاركِس الراديويّ اللاقط مشهوراً بفضل استقبال التلفاز القمريّ المُتفوّق خاصّته خلال مهمّة أپولّو 11 في 1969، سامحاً لقاطني كوكب الأرض بمشاهدة مِشيَةٍ القمر الأولى.

الأيّام الماضية

عملة قديمة بوجهيها يظهر رأس رجل على الأيسر وامرأة على الآخر

يوليوس قيصر والأيّام الكبيسة

في 46 قبل الميلاد، قام "يوليوس قيصر" بإصلاح نظام التقويم. بناءً على نصيحةٍ من قِبَل الفلكيّ "سوسيجينيس الإسكندري"، يتضمّن التقويم اليوليانيّ يوماً كبيساً واحداً كلّ أربع سنوات لأخذ حقيقةٍ بعين الاعتبار ألا وهي أنّ سنة الأرض أطول بقليلٍ من 365 يوم.
خطّ ساحلٍ صخريّ توجد اليابسة على يمينه والماء على سياره. توجد في الأعلى سماءٌ تُظهِر نطاقاتٍ عموديّة مُپكسلة ومُلوّنة على نحوٍ غير مُعتاد.

تدرُّجات الليل

كيف تستحيل السماء مُظلِمةً ليلاً؟ على مراحل، ومع عدّة ألوانٍ مُميِّزة تصعد من الأُفُق. تُظهِر الصورة المُختارة، من اليسار لليمين، أوقات شفقٍ متأخِّرة بتزايد بعد مغيب الشمس في 20 نطاقاً عموديّاً مُختلفاً.
سديمٌ خيطيٌّ كبير يُهيمن عليه وهجٌ أحمَر لكن مع القليل من الأزرق على أسفل اليسار. يظهر السديم في حقل نجومٍ كثيف مُحاطاً بسُدُم أُخرى باهتة متوهّجة بالأحمر.

بقايا المستعر الأعظم "سيميس 147"

من السهل أن يضيع المرء وهو يلاحق الخيوط المعقَّدة، الملتفّة، والمجدولة لبقايا المستعر الأعظم سيميس 147. مُفهرسٌ أيضاً باسم "شارپلِس 2-240"، يحمل السديم الخيطيّ الاسم المستعار الشائع "سديم السپاگيتي".
Cover Image for قمرٌ مرّيخيٌّ يخسف قمراً مريخيّاً

قمرٌ مرّيخيٌّ يخسف قمراً مريخيّاً

ماذا لو كان هناك قمران في السماء — وخسفا بعضهما؟ إنَّ هذا يحدث على المرّيخ.
شفقٌ قطبيٌّ أخضر يملأ سماءً ملأى بالنجوم. يوجد جبلٌ وبُحيرة في المُقدِّمة. قد يُشابه الشفق القطبيّ -بالنسبة للبعض- طائر فينيق مُحلّقاً أو مُنبثقاً.

شفق طائر فينيق قطبيّ فوق آيسلندا

كان جميع مُشاهدي الشفق القطبيّ الآخرين قد عادوا أدراجهم. بحلول الساعة 3:30 صباحاً في آيسلندا، في ليلةٍ هادئة من أيلول (سِپتمبر)، كانت معظم الأشفاق القطبيّة لتلك الليلة قد تلاشت.
صورة بمسقط كروي تُظهر تضاريس قمريّة وتفاصيل من أجزاء المركبة، في حين يظهر ضوء ساطع من نقطة على محيط الدائرة

أوديسيوس إلى القمر

لقد حقّقت مركبة الهبوط الروبوتيّة "أوديسيوس" التابعة لشركة "إنتشِوِتيڤ ماشينز" أول هبوطٍ للولايات المُتَّحِدة الأمِريكيّة على القمر منذ مهمّة أپولّو 17 في 1972.
سديم بخيوط رفيعة مجدولة متموّجة باللونين الأحمر والأزرق وما بينهما يظهر كاسطوانة شفافة في وسط الصورة وتحتها امتدادات خيطيّة خافتة، على خلفيّة كونيّة يشوبها اللون الأحمر وتنتشر النجوم على امتداد الصورة.

موجة المُستعر الأعظم الصدميّة لسديم القلم

تشقّ موجة المُستعر الأعظم الصدميّة هذه طريقها عبر الفضاء البينجميّ بسرعة تزيد عن 500,000 كيلومتر في الساعة. واقعةٌ في المركز وآخذةٌ بالتحرك للأعلى في الصورة المُركّبة المُلوّنة حادّة التفاصيل، تكون خيوطها المَجدولة، الساطعة، الرقيقة في الواقع تموّجات طويلة في صفحةٍ كونيّة من الغاز المُتوهّج مرئيّة من حافّتها تقريباً.
مجرّة كبيرة ترى بشكل مائل وعلى اليمين أُخرى تُرى من حافّتها تقريباً في حين تتناثر أُخريات وتظهر نجوم المقدّمة عبر الصورة

مشهدٌ باتّجاه م106

تُهيمن مِسييه 106 الحلزونيّة الجميلة، الساطعة، والكبيرة على هذا المشهد الكونيّ. يُطلّ حقل الرؤية التلسكوبيّ -ذو عرض الدرجتَين تقريباً- باتّجاه كوكبة السلوقيّان المُدرَّبان جيّداً، قرب مقبض المغرفة الكبيرة (بنات نعش الكُبرى).
سديمٌ أحمر في سماءٍ ظلماء مرصّعة بالنجوم فوق قمّةٍ صخريّة. يبدو السديم مشابهاً لطائرٍ يحلّق.

سديم النورس فوق قمّة پيناكلز

إنّ الطائر أكبر من القمّة. مُكنّى نسبةً إلى شكله الذي يشبه الطيور، سديم النورس هو سديمٌ انبعاثي شاسع على [صفحة] سماء الليل، إذ يمتدّ بزاوية أكبر من خمسة أضعاف قطر القمر المُكتمل وأكثر من 200 سنة ضوئيّة.
مجرّة مُحرَّفة مع خيطٍ من النجوم المُمتدّ كذيل على اليسار.

نُجومٌ تتشكّل بينما تتصادم مجرّات: AM1054

عندما تتصادم المجرّات، كم نجمٌ يولَد؟ بالنسبة لـ AM1054-325 المُختارة هنا في صورة منشورة مؤخّراً بواسطة تلسكوب هَبِل الفضائيّ، الإجابة هي ملايين.
Cover Image for النظر جانبيّاً من مسبار پاركر الشمسيّ

النظر جانبيّاً من مسبار پاركر الشمسيّ

ما الذي يجري قرب الشمس؟ للمساعدة على معرفة ذلك، أطلقَت ناسا مسبار پاركر الشمسيّ (PSP) الروبوتيّ لدراسة مناطق أقرب إلى الشمس من أيّ وقتٍ مضى.
تُرى حلقة دائريّة شبه مثاليّة من النجوم الزرقاء قبالة حقلٍ مُظلِمة من المجرّات الخلفيّة الصغيرة. توجد في مركز الحلقة كُرة من النجوم الصفراء.

جُرم هوگ: مجرّة حلقيّة شبه مثاليّة

هل هذه مجرّة واحدة أم اثنتان؟ خرج هذا السؤال إلى النور في 1950 عندما صادف الفلكيّ "آرثر هوگ" هذا الجرم الخارج-مجرّيّ غير المُعتاد.
سماءُ ليلٍ يخطّ فيها شهاب فيما تتناثر أمامه غيوم وخلفه نجوم. يظهر أسفله تضاريس وأضواء بعيدة يفصلها مسطّح مائي كبير عن مباني وأضواء في المقدّمة.

شهابٌ فوق خليج ناپولي

إنَّ حبّة غبارٍ كونيّة مُنجرفة عبر الغلاف الجوّيّ العُلويّ أسرع بكثيرٍ من ورقةٍ متساقِطة شكَّلت خطّ الشهاب الباهر هذا.
مُذنّب يظهر بذؤابة مخضرّة وذيل مبيضّ خافت على خلفيّة من النجوم والمجرّات

البُنية في ذيل المُذنَّب 12P/پونز-بروكس

مُتَّجِهٌ إلى عبور حضيضه الشمسيّ التالي في 21 نيسان (أپريل)، يتزايد المُذنَّب 12P/پونز-بروكس سطوعاً.
قرص مجرّي مصفرّ النواة بمحيط أزرق موشّى بممرّات الغبار ونقاط ورديّة، يُرى بميلانٍ قليل عن حافّته مع ظهور نجوم المقدّمة عبر الصورة

إن‌جي‌سي 253: جزيرةٌ كونيّةٌ غبراء

إن‌جي‌سي 253 اللامعة هي إحدى أسطع المجرّات الحلزونيّات المرئيّة، وأيضاً إحدى أغبَرِها. يدعوها البعض مجرّة العملة الفضّيّة لمظهرها في التلسكوبات الصغيرة، أو مجرّة معمل النحّات فحسب نظراً لموقعها داخل حدود كوكبة معمل النحّات الجنوبيّة.
حقل نجومٍ مُزدحِم مع عدّة سُدُمٍ حمراء كبيرة. يوجد سديم الوردة بينهم ويُرى عند أسفل اليمين، بينما يكون السديم المُحيط بسديم الكوز أكبر ومرئيّاً باتّجاه أعلى اليسار.

حقل "الوردة" العميق

هل بمقدورك العثور على سديم الوردة؟ قد يبدو السديم الكبير، الأحمر، وذو الشكل المُوَرَّد على أعلى اليسار الخيار الجليّ، لكنّ ذلك في الواقع انبعاث هيدروجين مُنتَشِر يحيط بسديمَي الكوز وفراء الثعلب.
يُرى بدرٌ ساطعٌ في مركز الصورة، وتُرى سُحُبٌ زاويّة حول الحوافّ، ما يجعل القمر يبدو إمّا كأنّه في فم الذئب، أو عين ذئب.

قمر ذئب كانون الثاني

هل رأيت البدر الشهر الفائت؟ خلال كلّ شهر، وسطيّاً، يظهر بدرٌ في السماوات فوق كوكب الأرض. هذا لأنّ القمر يستغرق شهراً ليُكمِلَ دورةً أُخرى حول كوكبنا الأمّ، يمرّ بكافّة أطواره، ومرّةً أُخرى يُنار نصفه المواجه للأرض بأكمله بواسطة نور الشمس المُنعكس.
تُظهِر الصورة حقلاً مُظلِماً مليئاً بالنجوم وسديمٌ أحمر مُنتشر يجري عبرها أُفُقيّاً. يوجد في الحقل جرمان دائريّان ساطعان وفاتِحا اللون. الجرم السُّفليّ منهما أكبر ومُحاطٌ بوهجٍ أزرق.

أبِل 6 وَ HFG1: سُدُمٌ كوكبيّة

إنّ السُّدُم الكوكبيّة مثل "هيكاثورن-فيسين-گَل 1" (HFG1) و"أبِل 6" في كوكبة "ذات الكرسيّ" هي بقايا من المرحلة الأخيرة لنجمٍ متوسّط الحجم مثل شمسنا.
يُرى عمود الدخان الطويل لصاروخٍ مُطلَق على الجانب الأيسر للصورة. يكون الجزء الأعلى من عمود الدخان ساطعاً، بينما الجزء الأسفل بُنّيٌّ دخانيّ. الجزء الساطع من عمود الدخان مُنارٌ بواسطة الشمس ويُلقي ممرّ ظلٍّ طويلاً ومُظلِماً عبر الصورة. يبدو الظلّ أنه ينتهي على القمر المُكتَمِل.

ظلُّ عمود دخان صاروخٍ يشيرُ إلى القمر

لِمَ قد يشيرُ ظلُّ عمود دخان إطلاق صاروخٍ باتّجاه القمر؟ في مطلع 2001 خلال إطلاق مكّوك الفضاء أتلانتيس، تراصفت الشمس، الأرض، القمر، والصاروخ جميعاً على نحوٍ مُلائِم لهذه المصادفة الجميلة صوريّاً.
ظلّ يظهر كامتداد أعلاه متكسّر، على رمال برتقاليّة

ظلّ ريشة دوار "البراعة" المُتضرِّرة

في 18 كانون الثّاني (يناير)، 2024، وخلال تحليقها الـ72 في الغلاف الجوّيّ المرّيخيّ الرقيق، صعدت مروحية المرّيخ "البراعة" ذاتيّة القيادة إلى ارتفاع 12 متر (40 قدم) وحامَت لـ 4.
صفحة من السماء تظهر كفراغ يشوبه الاحمرار وحوله مساحة مزرقّة تعبر فيها أغبرة عاتمة وعلى الحواف مناطق مصفرّة ومحمرّة. تنتشر النجوم في أرجاء الإطار.

عندما لا تكون الوُرودُ حمراء

ليست كلّ الورود حمراء بالطبع، لكن لا يزال بإمكانها أن تكون جميلة جدّاً. وكذلك الأمر، فإنّ سديم الوردة الجميل ومناطق تشكّل النجوم الأُخرى غالباً ما تُعرَض في الصور الفلكيّة بتدرُّجٍ أحمر عامّةً، ويرجع ذلك جزئيّاً لأنّ الانبعاث المُهَيمِن في السديم يكون من ذرّات الهيدروجين.
عنقود نجمي مكتظّ بمئات الآلاف من النجوم بعضها مصفرّ حيث يزداد ازدحاماً وسطوعاً باتّجاه مركزه

العنقود النجمي المُغلق "47 الطوقان"

العنقود النجميّ الكرويّ (المُغلق) "47 الطوقان" هو جوهرةٌ في السماء الجنوبيّة. يُعرف أيضاً باسم "إن‌جي‌سي 104"، ويجول في هالة مجرّتنا درب التبّانة إلى جانب ما يقارب 200 عنقودٍ نجميٍّ كرويٍّ آخر.
تُرى مجرّتان تتصادمان عند مركز الصورة. تبدوان معاً كأيقونة قلبٍ كلاسيكيّة لكن مع ذيلَين طويلَين.

مجرّتا الهوائيّات بشكل القلب

هل هاتان المجرّتان مُنجذبتان لبعضهما حقّاً؟ نعم، ثقاليّاً، والنتيجة تظهر كقلبٍ أيقونيٍّ عملاق — للوقت الراهن على الأقلّ.
تظهر المجرّة الحلزونيّة إن‌جي‌سي 1566 باستخدام صورةٍ من هَبِل بصورةٍ أساسيّة في الضوء المرئيّ على أعلى اليسار، وصورة من وِبّ في الضوء تحت الأحمر بصورة أساسيّة عند أسفل اليمين.

إن‌جي‌سي 1566: مجرّة حلزونيّة من وِبّ وهَبِل

ما المختلف حيال هذه المجرّة؟ القليل جدّاً، ما يجعل مجرّة الراقص الإسبانيّ، إن‌جي‌سي 1566، واحدةً من الحلزونيّات الأكثر نموذجيّة والأجمل في الصور على صفحة السماء.
يظهر حقل نجومٍ تتناثر فيه خيوط الغبار والغاز: مركز سديم القاعدة. معروضٌ بألوانٍ منبعثة من قِبَل عناصر مُحدّدة، يُظهر الإطار غازاً أزرق حول الحوافّ وغازاً مُلوّناً بالأحمر والبرتقاليّ في المركز. يخرِّم الغبار المُعتِم الإطار المُزدَحِم.

في قلب سديم القاعدة

ما الذي يحدث في قلب سديم القاعدة؟ النجوم تتشكّل، تموت، وتترك نسيجاً مُثيراً للإعجاب من خيوطٍ غبراء مُعتِمة.
حقل نجومٍ يملك بضعة نجومٍ ساطعة فحسب. يوجد عموديّاً عبر المركز سديمٌ بُنّيٌّ مُحمرّ فيه بضعة نجومٍ مُضمَّنة.

سديم الكوز من هَبِل

إنّ النجوم آخذةٌ بالتشكّل في عمود الغبار العملاق المدعو "سديم الكوز". تغزر الأكواز، الأعمدة، والأشكال المُتدفِّقة المَهيبة في الحاضنات النجميّة حيث تكون السُّحُب الولاديّة من الغاز والغبار منحوتةً بواسطة الرياح النَّشِطة من النجوم حديثة الولادة.
صورة مجمّعة (فسيفساء) أُخذت سلسلة الصور المكوّنة لها من نافذة الوحدة القمريّة أنتاريس، تُظهر السطح القمري حيث نرى في مقدّمة الصورة جهاز بعجلتين يشبه العربة هو ناقل المعدّات التجميعيّ، وبجانبه بعض المعدّات. تظهر أعلى مركز الصورة صخرة السلحفاة بعرض متر ونصف وتحتها حفرة فيها ما يشبه الرمح ومن تحته بقعة بيضاء هي كرة گَولف.

أپولو 14: مشهدٌ من أنتاريس

قامت الوحدة القمرية أنتاريس (قلب العقرب) التابعة لأپولو 14 بالهبوط على القمر في 5 شباط (فبراير)، 1971. إزاء نهاية فترة مكوثهم، التقط رائد الفضاء "إد ميتشِل" سلسلة من الصور لسطح القمر أثناء النظر خارجاً عبر نافذة، جُمِّعَت في هذه الفسيفساء التفصيلية بواسطة "إريك جونز"، مُحرِّر صحيفة أپولو السطح القمريّ.
سديم يظهر مزرقّاً في داخله ومحمرّاً باتّجاه الخارج، وعند الحافة امتدادان من الحواف المحمرّة باتّجاه الوسط المزرق يبدوان كشرغوفين.

إن‌جي‌سي 1893 وشرغوفا آي‌سي 410

يستعرض هذا المشهد الكوني سديم انبعاثٍ خافتاً -في الأحوال الأُخرى- هو آي‌سي 410، مُلتقطاً تحت سماوات هولندا الصافية بواسطة تلسكوبٍ ومرشحاتٍ ضيّقة النطاق.
مجرّة "إن‌جي‌سي 1365" الحلزونيّة الضلعيّة مع مناطق تشكّل النجوم المُحمرّة، بالإضافة لممرات الغبار المُعتِم أمام النواة المصفرّة.

إن‌جي‌سي 1365: كونٌ ناءٍ مَهيب

المجرّة الحلزونيّة الضلعيّة "إن‌جي‌سي 1365" هي كونٌ ناءٍ مَهيبٌ بحقّ بعرض 200,000 سنة ضوئيّة تقريباً. إنَّ "إن‌جي‌سي 1365" -المتموضعة على بعد 60 مليون سنة ضوئيّة فحسب باتّجاه كوكبة الكور الخافتة والحارّة في آن- هي عضوٌ مُهَيمِنٌ في عنقود الكور المجرّيّ المدروس جيّداً.
مشهدٌ طبيعيّ ثلجيّ مع تلَّةٍ كبيرة في المُنتَصَف. يوجد فوق التلّة حقل نجومٍ تظهر فيه نجوم وسُدُم كوكبة الجبّار، مع الوهج الأحمر السُّدُم في تبايُنٍ صارخ مع للسماء المُظلِمة والثلج الساطع.

الجبّار تبزغ في الكاميرا

كيف يبدو بزوغ الجبّار بالنسبة لكاميرا؟ خلال هذا الوقت من العام، تكون الكوكبة المشهورة مرئيّةً إلى الجنوب الشرقيّ بُعيدَ مغيب الشمس مباشرةً.
يظهر عنقود نجوم الثُّريّا محاطاً بالغبار. يعكس الغبار قرب النجوم الساطعة الضوءَ الأزرق، لكن الغبار الأبعد يبدو أحمر أكثر.

الثُّريّا: الشقيقات الغبراوات السبع

يظهر الكوكب الصغير پلوتو عن قُرب، كما يُرى من مركبة نيو هورايزنز الفضائيّة العابرة، وباللون الحقيقيّ. پلوتو هو خليطٌ مُعقّد من المناطق ذات اللون البيج وبعض المناطق ذات اللون البُنّيّ الداكن.

پلوتو باللون الحقيقي

بدرٌ أصفر كبير وأمامه على تلّة مبنيان يبدوان كعينين وخلفه سماء المساء الزرقاء الدكناء.

قمر مرصدٍ مُكتمل

نجمٌ ساطع في المركز وبقربه أغبرة عاتمة ومن ورائه نجوم الخلفيّة

العين: نجمٌ بكوكب

صورة بانوراميّة 360 درجة تُظهر السماء تنعكس فيها أنوار تقابل الأضواء على الأرض وفي محيط الدائرة الأشجار والمنازل

يوڤاسكولا في السماء

القمر والأرض مصوّران قبالة خلفيّة سوداء. يبدو القمر بُنّيّاً وأكبر قليلاً نظراً لدنوّه الأقرب إلى كاميرا أرتيمِس 1. تُرى الأرض كَكُرة زرقاء غائمة فوق القمر.

الأرض والقمر من الوراء

تُظهِرُ صورة عميقة للغاية لسماء الليل العديد من النجوم والسُّدُم. تبدو العديد من السُّدُم الساطعة مُتَّصِلة بواسطة خيوطٍ برتقاليّة باهِتة.

سُدُمٌ عميقة: من النورس إلى كاليفورنيا

صورة بيضاء وسوداء يظهر فيها القمر وجبل. كلاهما نصف مُضائَين بواسطة الشمس، مع كون النصف الآخر مُظلّلاً. يكون نصف القمر فوق قمّة الجبل مُباشرةً.

ظِلالُ جبلٍ وقمر

يظهر عمود هاتفٍ مُحاطٌ بالثلوج. في الخلفيّة، يكون عمود هاتفٍ آخر مرئيّاً، بالإضافة لبعض الأشجارالبعيدة.

عاصفة 1938 الثلجية العنيفة في ميشيگان العُليا

خطّان ساطعان متقوّسان يحيط بجزء كبير منهما أدخنة وما يظهر كغلاف مزرقّ

احتراق تعزيز رجوع صاروخ فالكون ثقيل

سلسلة من 9 لقطات بفاصل زمني للمُشتري تظهر دورانه حول نفسه

المُشتَري على مدى ساعتَين و30 دقيقة

أرض من الأعلى بأضواء تخطّ، وفوق أفقها أشفاق قطبيّة خضراء فحمراء وخلفها سماء مرصّعة بالنجوم يمكن تمييز تكاثف منها هو ذراع المجرّة

أضواء الشمال من الستراتوسفير

صورة مزدوجة بالأزرق والأحمر تُظهر القمر بتضاريس واضحة وفوقه جسم صغير هو الوحدة "أمِريكا"

"أمِريكا" وبحرُ الصفاء

تظهر كوكبة الجبّار، لكنّ الصورة عميقة للغاية حتّى أنّ العديد من السُّدُم تظهر، جاعلةً نجوم الحزام والنجوم المُحيطة مُتعرَّفٌ عليها تقريباً.

الجبّارُ الذي تكادُ تستطيعُ رؤيَتَه

عنقودٌ من النجوم بجانب غبار وغازٍ سديميٍّ مُحيط. إنّ رياح الغُبار -التي تُعرض بالضوء تحت الأحمر بلونٍ زهريّ- حول المركز السديميّ ونفسها تبدو مكوّنةً من العديد من الخيوط الأرفع.

العنقود النجمي آي‌سي 348 من وِبّ

شخصٌ يقف على الثلج ناظراً إلى سماءٍ مرصّعة بالنجوم فيها شفقٌ قطبيٌّ كبير يُشبه تنّيناً.

تنّينُ شفقٍ قطبيٍّ فوق آيسلَندا

جذع شجرةٍ تختفي الشمس خلف قمّته في حين تظهر هالةٌ حول موضعها على سماءٍ رقيقة السحب.

الدوران حول الشمس

سماء فجرٍ زرقاء داكنة بهلالٍ قرب الأفق البرتقالي، وفي المقدّمة ظلائل بنائين قديمين وأشجار. عنون كوكبا الزُّهرة وعطارد على السماء

قمرُ صباحِ الخير

سماء تخطّ منها شهبٌ أمام نجومٍ ساطعة وفي المقدّمة أرض معشوشبة وأشجار

رُباعيّات الشمال

سديم يظهر مُحمرّاً تتخلله مناطق عاتمة بينما تنتشر النجوم عبر الصورة.

النَّيِّر، المُظلم، والأغبَر

حقلُ نجومٍ فيه سديمٌ مُخضرٌّ بيضاويّ الشكل في المركز.

خوذة "ثُور"

تظهر العديد من صور الزُّهرة مُتراكبة. معاً، تصنع قوساً من الأعلى، حول اليسار، إلى الأسفل. تكون أصغر صور الزُّهرة عند الأعلى وتُظهِرُ دوائر شبه مُكتَمِلة، بينما تكون الأكبر عند الأسفل وتُظهِرُ أطوار هلالٍ رقيق.

أطوار الزُّهرة

تُظهِرُ صورة لسديم عين القطّ بُنية غازٍ ذاتُ شكلٍ غير مُعتاد تتوهّج بالأرجوانيّ مع مركزٍ بُرتقاليٍّ ساطع.

سديم عين القطّ بالأشعّة المرئيّة والسينيّة

Cover Image for ثلوج تشوريوموڤ-جيراسيمنكو

ثلوج تشوريوموڤ-جيراسيمنكو

أربعة نجوم على شكل مُعيَّن ضمن مساحة سديمية ضاربة إلى الأبيض يحيط بها امتداد سديمي محمرّ ونجوم أُخرى

المُعيَّن: عند قلب الجبّار

نجمٌ مزرقّ ساطع وسط الإطار ويساره موجة صدميّة تظهر كأطياف حمراء في منتصفها وأقرب إلى الأبيض في الأطراف

زيتا الحوّاء: نجمٌ هارِب

تضاريس أرضيّة مسطحة مع بركة مُصوّرة في الليل تحت حقل نجوم. يُرى شفقٌ قطبيٌّ متعدّدُ الألوان في قوسٍ عبر مركز الصورة. يوجد حول هذا القوس قوسٌ أحمر آخر أملسٌ على نحوٍ خاصّ.

قوسٌ أحمرٌ شفقطبيٌّ مُستقرٌّ من نيوزيلندا

صاروخٌ آخذٌ بالصعود أثناء الإطلاق، وقمرٌ شبه مُحتملٍ خلفه. يسبّب عادم الصاروخ، المرئيّ بحدّ ذاته، أن يبدو أسفل القمر متموِّجاً على نحوٍ غير مُعتاد.

صاروخٌ يعبر قمراً مُتموّجاً

تظهر مجرّة حلزونيّة بأذرع حلزونيّة زرقاء كبيرة ومركزٍ يبدو أكثر صُفرةً.

إن‌جي‌سي 1232: مجرةٌ حلزونيّة ذات تصميمٍ عظيم

Cover Image for إِلّوسترِس: مُحاكاةٌ للكون

إِلّوسترِس: مُحاكاةٌ للكون


أرشيف صورة اليوم الفلكيّة