كُرةٌ مُظلِمة في حقل نجومٍ معكوس

كُرةٌ مُظلِمة مُغطّاةٌ بعلاماتٍ فاتِحة ومُعتِمة أمام حقل نجومٍ بألوان سالِبة.

هل تبدو هذه الكُرة المُظلِمة الغريبة مألوفةً نوعاً ما؟ إن كان الأمر كذلك، ربّما يكون ذلك بسبب أنّها شمسنا.

في الصورة المُختارة من 2012، التُقِطَ مشهدٌ شمسيٌّ مُفَصَّلٌ في لونٍ مُحدَّدٍ للغاية من الضوء الأحمر بالأصل، ثُمَّ صُدِّرَ بالأبيض والأسود، ثُمَّ عُكِسَت ألوانه. بمجرّد اكتمالها، أُضيفَت الصورة الناتجة إلى حقل نجوم، ثُمَّ عُكِسَت الألوان أيضاً. تُرى في صورة الشمس [هذه] خيوطٌ فاتحةٌ طويلة، ومناطق نَشِطة داكنة، وأَشوِظَة تُطلّ حول الحافّة، وبساطٌ مُتَحَرِّكٌ من الغاز الحارّ.

يُمكن لسطح شمسِنا أن يكون مكاناً حافلاً، لا سيّما خلال الذروة الشمسيّة، وهي الوقت الذي يكون فيه حقلُها المغناطيسيّ السطحيّ في قمّة استِشاطَتِه. إلى جانب كون الشمس النَّشِطة خلّابة للغاية، يمكن للپلازما الملفوظة أن تغدو خلّابةً أيضاً عندما تصدم الغلاف المغناطيسي للأرض وتُشكِّل الأشفاق القطبيّة.