م1: سديم السرطان

بُنية تظهر كشبكة من الخيوط مختلفة السماكة المترابطة والمتداخلة برتقاليّة اللون وأمامها بالمعظم أطياف شفيفة بيضاء مزرقّة

سديم السرطان مُفهرسٌ كـ"م1"، أوّل جرمٌ على لائحة تشارلز مِسييه الشهيرة من القرن الـ18 للأشياء التي ليست مُذنّبات. في الحقيقة، يُعرَف السرطان الآن بأنّه بقايا مُستَعِرٍ أعظم، حطامٌ من انفجارِ موتٍ لنجمٍ كبير الكتلة شهده الفلكيّون في عام 1054.

إنّ هذه الصورة الحادّة من "NIRCam" (كاميرا الأشعّة تحت الحمراء القريبة) و"MIRI" (أداة الأشعّة تحت الحمراء المتوسّطة) من تلسكوب جيمس وِبّ الفضائيّ تستكشف الوهج المُخيف والخصل المُجزّأة لسحابة الحطام البينجمي التي لا تزال آخذة بالتوسّع في الضوء تحت الأحمر.

واحدٌ من أغرب الأجرام المعروفة للفلكيّين المُعاصرين، نبّاض السرطان، نجمٌ نيوترونيّ يلتفّ 30 مرّة في الثانية، يُرى كبقعةٍ ساطعة قرب مركز السديم. مثل مُحرّك (دينامو) كونيّ، تمدّ بقايا النواة النجميّة المُنهارة هذه انبعاث السرطان بالطاقة على امتداد الطيف الكهرومغناطيسي. يمتدّ سديم السرطان على 12 سنة ضوئيّة تقريباً، ويقع على بعد 6,500 سنة ضوئيّة فحسب في كوكبة الثور صعبة المراس.