مُذنَّب ZTF بالعين المجرّدة

إطاران متحاذيان يظهر في الأيمن صورة تلسكوبيّة واضحة للمذنّب أمّا في الأيسر فمشهد في مقدّمته سيّارة وشجرة وخلفهما في الأعلى المذنّب بعيداً خافناً

لم يَعُد المُذنَّب "سي/2022إي3" (ZTF) شديد الخفوت لدرجة تتطلَّب استخدام تلسكوبٍ لرؤيته. بحلول 19 كانون الثاني (يناير)، كان بالإمكان رؤيته ببساطة بالعين المُجرَّدة في هذه السماء الريفيّة مع تلوُّثٍ ضوئيٍّ قليل من موقعٍ [يبعد] حوالي 20 كيلومتراً عن "شلمنقة"، إسبانيا.

هناك حاجةٌ للصور التلسكوبيّة مع ذلك، لإظهار أيّ أثرٍ لذؤابة المُذنَّب الخضراء الجميلة، ذيل الغبار المُبيضّ القصير الثخين، والذيل الأيونيّ الطويل. ذيله الأيونيّ الخافت قد تعرض للطماتٍ من النشاط الشمسيّ الأخير.

دار هذا الزائر من سحابة "أورط" البعيدة حول الشمس في 12 كانون الثاني (يناير)، وهو الآن يندفع عبر النجوم قرب الحدّ الشماليّ لكوكبة "العواء". متَّجهٌ نحو الخارج لكنه ما زال يزداد سطوعاً، يقوم مُذنَّب ZTF بدنوِّه الأقرب يوم 2 شباط (فبراير)، مُقترباً ضمن حدود 2.4 دقيقة ضوئيّة تقريباً من كوكبنا الجميل.