ڤيديو: قُوى العشرة

كم يبدو الكون مُختلفاً على مقاييس صغيرة للغاية؟ على مقاييس كبيرة للغاية؟ الفيلم العلميّ القصير الأكثر شهرة في جيله يُقدّم مقارناتٍ تخطف الأنفاس. ذاك الفيلم، "قُوى العشرة"، الذي أُنتِجَ في ستينيّات القرن الماضي، قد نُشِرَ رسميّاً على "يوتيوب" وهو مُضمَّنٌ هنا.

من غطاء نزهات قرب "شيكاگو" خروجاً إلى ما بعد عنقود العذراء المجرّي، يبتعد الفيلم كلّ عشر دقائق بالصورة ليُظهِرَ مُربّعاً أكبر بعامل عشر مرّات على كلّ جانب. ثمّ يعكس الڤيديو -ذو الدقائق التسع- اتّجاهه، ويُقرِّب الصورة عائداً بعامل عشرة كلّ ثانيَتَين وينتهي به المطاف داخل پروتونٍ واحد.

متتالية "قُوى العشرة" مبنيّةٌ في الواقع على كتاب "مشهد كونيّ" للكاتب "كيز بويك" في 1957، كما هو الحال في فيلم "تكبير وتصغير كوني" -المشابه ولكن المرسوم في معظمه- الذي أُنتِجَ أيضاً في أواخر ستينيّات القرن الماضي. إنّ المنظورات المتغيّرة آسرة وتثقيفيّة للغاية حتّى أنّه قد تمّ إعادة صنع أجزاء باستخدام تقنيّات مُحوسَبة أكثر حداثة، بما في ذلك الدقائق الأولى القليلة من الفيلم "كونتاكت".

"راي" وزوجها "تشارلز إيمز"، صانعا الفيلم، كانا يُعرفان بأنّهما روحَين ذاتَي بصيرة حتّى أنهما اخترعا كرسيّهما الخاص واسع الانتشار.