أعمدة الخَلق

أعمدة الخلق الشهيرة تمتدّ بتفاصيل مذهلة في رقعة من السماء تعجّ بالنّجوم

أظهَرت صورة [باتت] مشهورة الآن من تلسكوب "هَبِل" الفضائي أعمدة تشكيل النجوم هذه [المكوّنة] من الغاز البارد والغبار [والممتدّة] بطول سنين ضوئيّة داخل "م16"، سديم "العُقاب"، المُسمّاة "أعمدة الخلق".

صورة "نيركام" (NIRcam) من تلسكوب "جيمس وِبّ" الفضائي هذه توسّع استكشاف "هَبِل" لتلك المنطقة بتفاصيل وعمق أعظم داخل الحاضِنة النجميّة الأيقونيّة. الأمر المُذهل على وجه الخصوص في مشهد "وِبّ" بالأشعّة تحت الحمراء القريبة هو الانبعاث المُحمرّ الواشي من عُقَدِ المواد الخاضِعة للانهيار الثقالي لتشكّل نجوماً داخل السُّحُب الولاديّة.

يبعد سديم "العُقاب" حوالي 6,500 سنة ضوئيّة. السديم الانبعاثيّ الساطع الأكبر حجماً هو بحدّ ذاته هدفٌ سهلٌ للمناظير والتلسكوبات الصغيرة. يقع "م16" بمحاذاة مستوي مجرّتنا درب التبّانة في جزءٍ غنيٍّ بالسُّدُم من السماء، باتّجاه الكوكبة المقسومة "ذيل الحيّة" (Serpens Cauda).