مَدفعُ مُستعِرٍ أعظم يقذف النبّاض "J0002"

بقايا مستعر أعظم مع خطّ يمتدّ إلى أسفل اليمين هو مسار نجم نيوتروني

ما الذي بمقدوره أن يطلق نجماً نيوترونيّاً ككرة مدفع؟ مُستعِرٌ أعظم. قبل 10,000 عامٍ تقريباً، لم يُدمِّر المُستعِر الأعظم -الذي شَكَّل البقايا السديميّة "سي‌تي‌بي 1"- نجماً كبير الكتلة فحسب، بل فَجَّرَ قلب نجمه النيوترونيّ المُتشَكِّل حديثاً -نبّاض- خارجاً إلى داخل مجرّة درب التبّانة.

اكتُشِفَ النبّاض -الذي يدور 8.7 مرّة في الثانية- باستخدام البرنامج الذي يمكن تنزيله "[email protected]" بحثاً عبر بياناتٍ مأخوذة بواسطة "مرصد فيرمي لأشعّة گامّا" المداريّ التابع لناسا. إنّ النبّاض "PSR J0002+6261" (‫J0002 اختصاراً) -الذي يسافر ما يزيد عن 1,000 كيلومتراً في الثانية- قد غادر بقايا المُستعِر الأعظم "سي‌تي‌بي 1" بالفعل، وهو سريعٌ بما يكفي حتّى لمغادرة مجرّتنا.

في الصورة، يُرى مسار النبّاض ممتدّاً إلى أسفل يسار بقايا المُستعِر الأعظم. الصورة المُختارة هي تجميعةٌ من الصور الراديويّة من المرصدَين الراديويَّين "VLA" (مصفوف المراصد العظيم) و"DRAO" (مرصد دومينيون الراديوي للفيزياء الفلكيّة)، بالإضافة إلى بياناتٍ مؤرشَفة من مرصد الأشعّة تحت الحمراء المداريّ "IRAS" (إراس) التابع لناسا.

من المعروف جيّداً أن بإمكان المُستعرات العُظمى أن تتصرّف كالمدافع، وحتّى أنّ بإمكان النباضات أن تتصرف ككرات المدفع — بيد أنّه من غير المعروف كيفيّة قيام المُستعرات العُظمى بذلك.