أشباح گامّا ذات الكرسيّ

نجمٌ مزرقٌّ ساطع وقبالته امتداد سديمي محمرّ بمعظمه مع مسحة زرقاء. تتناثر نجومٌ أُخرى تظهر أصغر على الصورة

يشعّ "گامّا ذات الكرسيّ" عالياً في سماوات مساء الخريف الشماليّة. إنّه النجم المُدبّب الأسطع في حقل الرؤية التلسكوبيّ هذا باتّجاه كوكبة "ذات الكرسيّ".

يتشارك "گامّا ذات الكرسيّ" المشهد أثيريّ المظهر مع سُحُب الغاز والغبار البينجميّة الشبحيّة، "آي‌سي 59" (أعلى اليسار) و"آي‌سي 63". على بعد 600 سنة ضوئيّة تقريباً، السُّحُب ليست أشباحاً في الواقع. بيد أنّها تختفي تدريجيّاً، مُتعرّضةً للحتّ تحت تأثير الإشعاع النَّشِط من "گامّا ذات الكرسيّ" الحارّ والمُنير. يقع "گامّا ذات الكرسيّ" فيزيائيّاً على بُعد 3 إلى 4 سنوات ضوئيّة فحسب من السُّدم.

يهيمن على "آي‌سي 63" -الأقرب قليلاً إلى "گامّا ذات الكرسيّ"- ضوء "H-ألفا" أحمر ينبعث عندما تقوم ذرّات الهيدروجين -المؤيّنة بواسطة الإشعاع فوق البنفسجيّ للنجم- بمعاودة الاتّحاد مع الإلكترونات. بعيداً عن النجم، تُظهر "آي‌سي 59" -وعلى نحوٍ متناسب- انبعاث "H-ألفا" أقلّ لكن المزيد من المسحة الزرقاء المُميِّزة لضوء النجم المُنعكس عن الغبار.

يمتدّ المسرح الكونيّ على أكثر من 1 درجة أو 10 سنواتٍ ضوئيّة عند المسافة المُقدّرة لـ"گامّا ذات الكرسيّ" والأصدقاء.