"إن‌جي‌سي 1333": حاضنة نجميّة في حامل رأس الغول

أسدمة زرقاء في أعلى الصورة وأغبرة عاتمة في المنتصف، مع ظهور ما يشبه نار ملتهبة حمراء في الأسفل مع تناثر نجوم عبر الصورة

في الضوء المرئي، يُرى "إن‌جي‌سي 1333" كسديمٍ انعكاسيّ، تهيمن عليه التدرّجات المُزرقّة المُميِّزة لضوء النجوم المنعكس بواسطة الغبار البينجمي. على بعد 1,000 سنة ضوئيّة فحسب باتّجاه الكوكبة البطوليّة "حامل رأس الغول" (پِرشاوس)، يقع عند حافّة سحابةٍ جزيئيّة كبيرة مُشكِّلة للنجوم.

تؤطّر هذه اللقطة المُقرّبة من تلسكوب هَبل الفضائي منطقةً أعرض من سنة ضوئيّة واحدة بقليل عند البُعد المُقدَّر لـ"إن‌جي‌سي 1333". تعرض [الصورة] تفاصيل المنطقة الغبراء بالإضافة إلى دلالاتٍ واشية من الانبعاث الأحمر المُتباين من أجرام "هيربگ-هاروالتدفّقات، والغاز المتوهّج المصعوق الصادر عن النجوم حديثة التشكّل.

في الواقع، يحتوي "إن‌جي‌سي 1333" على مئات النجوم التي لم يتجاوز عمرها مليون سنة ضوئيّة، مُعظمها ما زالت مَخفيّة عن التلسكوبات البصريّة بواسطة غبار النجوم المنتشر. ربّما تكون البيئة الفوضويّة مشابهة لتلك التي تشكّلت فيها شمسنا قبل أكثر من 4.5 مليار سنة.

أُصدِرَت صورة هَبل المُذهلة للحاضنة النجميّة للاحتفال بالذكرى الـ33 لإطلاق التلسكوب الفضائيّ.