"إن‌جي‌سي 6164": هالةُ وَسديمُ بيضة التنّين

نجمٌ داخل سديمٍ مُتعدِّد الألوان، مُعَقَّدٍ، ومتناظرٍ في آن، محاطٍ بُكليَّته بهالةٍ زرقاء خافتة.

شَكَّل النجم في المركز كُلَّ شيء. هذا النجم -المعروف باسم "بيضة التنّين"- هو نجمٌ نادرٌ، حارٌّ ومُنير من نوع "O"، كتلته تعادل 40 ضعف كتلة الشمس، وهو لم يُشكِّل فحسب السديم المُعقَّد (إن‌جي‌سي 6164) الذي يُحيط به على الفور، بل شَكَّل الهالة الزرقاء المُطَوِّقة كذلك.

يُشتَقُّ اسمه -جزئيّاً- من تجاور المنطقة مع [سديم] "إن‌جي‌سي 6188" الخلّاب، المعروف باسم "تنانين المجمَرة" المقاتِلة. في غضون ثلاثة إلى أربعة ملايين سنةٍ أُخرى، سيُنهي النجم كبير الكتلة حياته على الأرجح بانفجار مُستعرٍ أعظم.

السديم نفسه -المُمتدّ على حوالي 4 سنواتٍ ضوئيّة- يملك تناظُراً ثُنائي القطب يجعله مُماثِلاً في مظهره للسُّدُم الكوكبيّة الأكثر شيوعاً — الأغلفة الغازيّة المُحيطة بالنجوم المُحتَضِرة الشبيهة بالشمس. وكالعديد من السُّدُم الكوكبيّة أيضاً، وُجِدَ أنّ "إن‌جي‌سي 6164" يمتلك هالةً خافِتة مُمتدّة، مُظهَرَة بالأزرق في هذه الصورة التلكسوبيّة العميقة للمنطقة. يُرجَّح أنّ المادّة في الهالة الزرقاء -المتوسِّعة إلى داخل الوسط البينجميّ المُحيط- قد لُفِظَت من طورٍ نَشِطٍ سابق للنجم "O".

يقع "إن‌جي‌سي 6164" على بعد 4,200 سنة ضوئيّة، في الكوكبة الجنوبيّة "مُربَّع النجّار" (Norma).