مُذنَّب "2022 إي3 (ZTF)"

صورة تلسكوبيّة لمُذنَّب "سي/2022 إي3 (ZTF)" تُظهِر ذؤابته المُخضرَّة الأكثر سطوعاً وذيل الغبار الواسع القصير والذيل الأيوني الخافت الطويل.

اكتُشِفَ مُذنَّب "سي/2022 إي3 (ZTF)" مِن قِبَل فلكيِّين يستخدمون كاميرا المسح واسعة المجال في "مُنشأة زويكي العابرة" (ZTF) في مَطْلَعِ آذار (مارس) من هذا العام. مُذ ذاك الحين، سطع المُذنَّب طويل الدورة بقوّة وهو ينجرف الآن عبر الكوكبة الشماليّة "الإكليل الشمالي" في سماوات ما قبل الفجر. بيد أنّها ما زالت خافتةً كثيراً لدرجةٍ تصعب معها رؤيتها دون تلسكوب.

لكنّ هذه الصورة التلسكوبيّة الجميلة من 19 كانون الأوّل (ديسمبر) تُظهر بالفعل ذؤابة المُذنَّب المُخضرَّة الأكثر سطوعاً، وذيل الغبار الواسع القصير، والذيل الأيوني الخافت الطويل الذي يمتدّ على حقلٍ رؤيةٍ بعرض 2.5 درجات. في رحلةٍ عبر المجموعة الشمسيّة الداخليّة، سيكون المُذنَّب "2022 إي3" عند الحضيض الشمسيّ، أقرب [نقطةٍ] له إلى الشمس، في العام الجديد يوم 12 كانون الثاني (يناير) وعند الحضيض الأرضيّ، أقرب [نقطةٍ] له من كوكبنا الجميل، يوم 1 شباط (فبراير).

يملك سطوع المُذنَّبات سمعةً سيِّئة لعدم إمكانيّة التنبؤ به، لكن بحلول ذلك الحين يمكن أن يُصبِحَ "سي/2022 إي3 (ZTF)" مرئيّاً بالكاد للعين فقط في سماوات الليل.