زُحَل في الليل

صورة للجانب الليلي لكوكب زُحل وحلقاته يظهر فيها كهلال رشيق التقطتها مركبة "كاسيني".

لا يزال زُحل ساطعاً في سماوات ليل كوكب الأرض، إذ غالباً ما تجعل المشاهد التلسكوبيّة عملاق الغاز البعيد -مع حلقاته الجميلة- نجماً في حفلات النجوم. لكن لا تمكن رؤية هذا المشهد المذهل لحلقات زُحل وجانبه الليلي على الإطلاق من التلسكوبات الأكثر قرباً إلى الشمس من الكوكب الخارجي، إذ لا يسعها سوى إظهار زُحل في نهاره.

في الحقيقة، فإنّ هذه الصورة لهلال زُحل الرشيق المضاء بنور الشمس مع ظلّ الليل الملقى عبر نظام حلقاته العريض والمعقّد قد التقطتها المركبة الفضائيّة "كاسيني". و"كاسيني" هي مركبة فضائية روبوتيّة من كوكب الأرض، كان مدار زُحل بمثابة منزل لها لثلاثة عشر عاماً قبل أن يتم توجيهها للغوص في الغلاف الجوّي لعملاق الغاز في 15 أيلول (سِپتمبر) 2017.

تتكون هذه الفسيفساء الرائعة من إطارات سُجِّلَت بواسطة كاميرا كاسيني ذات الزاوية العريضة قبل يومين فقط من غوصها النهائي العظيم. لن يُرى ليل زُحل مجدداً حتّى قدوم مركبة فضائيّة أخرى من الأرض إليه.