خسوفٌ في المدينة

مدينة بخطّ أفق أبنيتها المنارة وفوقها قمرٌ مخسوف وخط متقطّع هو محطّة الفضاء الدولية مع عنونة المرّيخ والثريّا والشعرى اليمانيّة وكوكبتي الجبّار والثور

قمرٌ مُعتِمٌ أكثر [من المعتاد] يغيب فوق "مانهاتِن" في مشهد سماء الليل هذا. جُمِّعَت [الصورة] المُركّبة ذات الـ16 إطاراً من تعريضاتٍ مُتتالية سُجِّلَت خلال الخسوف الكلّي في 8 تشرين الثاني/نوڤمبر. في تسلسل اللقطات المتتابعة، تترك النجوم مساراتٍ قصيرة فوق خط أُفُق المدينة، بينما يبقى القمر مغموراً في ظلّ الأرض.

لكن محطّة الفضاء الدوليّة كانت تطلّ لتوّها من الظل داخلةً الجزء المُضاء بنور الشمس من مدارها الأرضي المُنخفض. يبدأ الخطّ المرئيّ لتحليق محطّة الفضاء الدوليّة -كما يُرى من مدينة "نيويورك"- قرب نجمٍ في [كوكبة] الثور ويرسم أثراً من اليمين إلى اليسار، عبر حزام الجبّار وفوق "الشِّعرى اليمانيّة" (Sirius)، النجم الأكثر سطوعاً (ألفا) في [كوكبة] الكلب الأكبر. إنّ الفجوات على امتداد المسار الساطع للمحطّة المدارية سريعة الحركة (وطائرة تُحلِّق أقرب إلى الأُفُق) تُحدِّدُ الوقت بين التعريضات المُنفردة في التسلسل.

[يُرى] مسار كوكب المرّيخ الساطع عند أعلى الإطار، ومسارات عنقود الثرّيا النجمي عالية فوق القمر المخسوف ومبنى "إمپاير ستيت".