السديم غير المتناظر المُحيط بنجم "وولف-رايت 18"

سديمٌ مُعقَّدٌ فيه جانبٌ أكثر كثافةً وازرقاقاً من الجانب الآخر.

لماذا يُشعُّ السديم حول النجم "وولف-رايت 18" (WR-18) بسطوعٍ أكبر على جانبٍ واحد؟ هذا النجم النَّشِط والسديم المحيط به -المعروفان أيضاً كـ"إن‌جي‌سي 3199"- يقعان على بعد 12,000 سنة ضوئيّة تقريباً باتّجاه كوكبة "القاعدة" الجنوبيّة المِلاحيّة.

عولِجَت الصورة العميقة المُختارة بدرجةٍ كبيرة لإبراز التفاصيل الخيطيّة للغاز المُتَوَهِّج في السديم ذو شكل الفقاعة. يمتدُّ السديم بعرض 75 سنة ضوئيّة تقريباً. قُرب مركز السديم يوجد نجم "وولف-رايت"، "WR-18"، وهو نجمٌ كبيرُ الكتلة، حارّ، وذو حياةٍ قصيرة يُولِّدُ رياحاً نجميّة مُعقَّدة وشديدة.

في الحقيقة، تُعرف نجوم "وولف-رايت" بتشكيلها سُدُماً بأشكالٍ مُثيرةٍ للاهتمام عندما تقوم رياحها القويّة بجرف المواد البينجميّة المُحيطة. في هذه الحالة، ظُنَّ في البداية أنّ الحافة اليُمنى الساطِعة تشير إلى أنّ انحناءً صدميّاً كان يتولّد عندما مَخَر النجمُ عبر وسطٍ مُتجانس، كقاربٍ عبر المياه. بيد أنّ القياسات والتحليلات الأخيرة قد أظهرت أنّ النجم لا يتحرّك بسرعة باتّجاه الحافّة الساطعة. ظهرَ تفسيرٌ مُرَجَّحٌ أكثر [فحواه] أنّ المادّة المحيطة بالنجم ليست متجانسة، بل مُتكتِّلة وأكثر كثافة قرب الحافّةِ الساطعة.