مُغادرة الأَرض

كيف ستبدو مغادرة كوكب الأرض؟ سُجِّلَ حدثٌ كهذا بصريّاً بتفصيلٍ عظيم بواسطة مسبار "مسنجر" الفضائي بينما تأرجح خلفاً مُتجاوزاً الأرض في 2005 في طريقه إلى الداخل نحو كوكب عطارد.

تمكن رؤية الأرض تدور في هذا الڤيديو المُسرّع زمنيّاً، بينما تنحسر غائرةً في المدى. إنّ نصف الأرض المُنار بضوء الشمس شديدُ السطوع لدرجة أن نجوم الخلفية غير مرئيّة.

مسبار "مسنجر" الفضائي الروبوتيّ هو الآن [حينها — 2013] في مدارٍ حول عطارد وقد أنهى مؤخّراً الخريطة المُكتملة الأولى للسطح.

واصل "مسنجر" في بعض الأحيان النظر خلفاً إلى عالمه الأصلي. إنّ "مسنجر" هو أحد الأشياء القليلة المصنوعة على الأرض والتي لن تعود أبداً. في نهاية مهمّته، تحطّم "مسنجر" على سطح عطارد.