سُحُبُ الليل المُتألِّقة فوق پاريس

سماء ليل تنساب فيها سحبٌ متألّقة وتحنها برج إيفل ومدينة باريس

إنّه موسم سُحُب الليل المُتألِّقة الشماليّة. مُؤلَّفَةٌ من بلورات جليدٍ صغيرة تتشكَّل خلال شروطٍ مُحَدَّدة فقط، في الغلاف الجوّي العُلويّ، قد تُمسي سُحُب الليل المُتألِّقة مرئيّةً عند مغيب الشمس خلال أواخر الصيف عندما تُنار بضوء الشمس من الأسفل.

سُحُب الليل المُتألِّقة هي أعلى السُّحُب المعروفة -والتي اعتُمِد الآن أنها سُحُبٌ ميزوسفيريّة [في المتكوّر الأوسط] قطبيّة- رُصِدَت من الأرض. رغم رصدها بواسطة القمر الصناعي AIM (عِلم الأجواء العليا للجليد في الميزوسفير) التابع لناسا منذ 2007، يبقى الكثير حول سُحُب الليل المُتألِّقة مجهولاً وبالتالي موضوعاً للبحث النَّشِط.

تُظهِر الصورة المُختارة سُحُب ليلٍ مُتألِّقة شاسعة ومُتموِّجة تهبّ كالنسمات فوق پاريس، فرنسا. هذا العام، يتمّ الإبلاغ من عدّة مواقع شماليّة بالفعل عن عروضٍ مُفعمة بالحياة على نحوٍ خاصّ لسُحُبُ الليل المُتألِّقة.