الطريق ودرب التبّانة

نطاق درب التبّانة متقوّساً فوق الأفق وفي المقدّمة طريق في صورة بانوراميّة

يمكنك أن تتبع هذا الطريق ليلاً بينما يمرّ عبر محميّة "سماء الكيڤا المُظلمة"، التي لا تبعد كثيراً عن "ألنتيجو"، البرتغال. أو يمكنك أن تتوقّف، تنظر للأعلى، وتتبَع درب التبّانة عبر السماء. يمتدّ كلاهما من الأفق للأفق في هذه الپانوراما ذات الـ180 درجة المُسَجّلة في 3 حزيران/يونيو.

اسم مجرّتنا، [درب التبّانة، بالعربيّة، يشير إلى مظهرها الذي يشبه ما يسقط ويتناثر من التبن، وبالإنكليزيّة،] "الطريق اللبنيّ (الحليبي)/Milky Way"، يشير بالفعل إلى مظهرها كطريقٍ حليبيّ في السماء. كلمة "Galaxy" [=مجرّة] بحدّ ذاتها مُشتقّة من الكلمة اليونانيّة للحليب.

من كوكبنا الجميل، يكون قوس "درب التبّانة/الطريق اللبنيّ" مرئيّاً بسهولةٍ أكبر في الليالي التي لا قمر فيها من مناطق السماء المظلمة، بيد أنّه لا يكون ساطعاً ومُفعماً بالألوان للدّرجة التي يظهر فيها في هذه الصورة. يعود هذا النطاق السماويّ المتوهّج إلى الضوء الجماعي للنجوم التي لا تُعدّ ولا تُحصَى على امتداد المستوي المجرّي والتي تكون خافتة للغاية بحيث لا يمكن تمييز كلٍّ منها على حِدَةٍ.

يُقطَع ضوء النجوم المنتشر بواسطة مساحاتٍ مُظلِمَة من سُحُب الغبار البينجميّ الحاجب في المجرّة. يقف فوق قوس درب التبّانة قرب أعلى هذا المشهد الليليّ الپانورامي نجم "النسر الواقع" الساطع، مع وجود الانتفاخ المركزيّ للمجرّة قرب الأُفُق يميناً.