المركز النابض بالحياة لسديم البُحَيرة الشاطئة

سديم كوني بطبقاته يشع داخله نجم ساطع بينما تتناثر نجوم مختلفة عبر الصورة

إنّ مركز سديم البحيرة الشاطئة هو دوّامةٌ من التشكّل المُذهل للنجوم. هناك سحابتان طويلتان -على الأقل- على شكل قمع، مرئيّتان قرب مركز الصورة، كلٌّ منهما بطول نصف سنة ضوئيّة تقريباً، قد تشكّلتا بفعل الرياح النجميّة الشديدة وضوء النجوم النَّشِط الحادّ.

يُضيءُ المنطقةَ نجمٌ مجاورٌ ساطعٌ بصورة هائلة، وهو "هيرشِل 36". تُخبِّئُ جدرانٌ شاسعةٌ من الغبار نجوماً فتيّة حارّة أخرى وتُضفي عليها احمراراً. مع تدفّق الطاقة من هذه النجوم داخل الغاز والغبار الباردَين، يمكن أن تنشأ فروقاتٌ كبيرة في درجات الحرارة في المناطق المتلاصقة مُولِّدةً رياحاً قاصّة قد تُسبِّبُ الأقماع.

هذه الصورة -الممتدّة على 10 سنواتٍ ضوئيّة تقريباً- تجمعُ صوراً مأخوذة بستّة ألوانٍ بواسطة تلسكوب هَبل الفضائيّ المداريّ. يقع سديم البُحيرة الشاطئة، المعروف أيضاً باسم "م8"، على بعد 5000 سنة ضوئيّة تقريباً نحو كوكبة الرامي (القوس).