خسوفٌ رقميٌّ

قمر مصوّر بعدة تعريضات متتابعة تظهر كقوس أقماره الوسطى محمرّة بينما تزداد سطوعاً على الجانبين وتحتها شجرة مخضرّة

تتبع سلسلة التعريضات هذه -المُسجَّلة في 15 / 16 أيّار/مايو- البدرَ أثناء خسوفٍ كلّي بينما يرسم قوساً فوق قمم الأشجار في السماوات المنقشِعة في فلوريدا الوسطى.

يقوم إطارٌ -مُلتَقَطٌ كلّ خمس دقائق بواسطة كاميرا رقميّة- بإظهار تقدّم الخسوف على مدار ثلاث ساعات. تزداد ظُلمة واحمرار القرص القمريّ الساطع أكثر فأكثر بينما ينساب عبر ظلّ كوكب الأرض. في الواقع، إن عدّ الإطارات المركزيّة في السلسلة يقيس المدّة البالغة 90 دقيقة تقريباً لمرحلة الكليّة من هذا الخسوف.

حوالي العام 270 قبل الميلاد، قام عالم الفلك اليونانيّ "أرسطرخس" بقياس مدّة الخسوفات الكُليّة أيضاً، لكن دون مساعدة الكاميرات والساعات الرقميّة على الأرجح. ومع ذلك، ابتكر باستخدام الهندسة طريقة بسيطة ودقيقة بشكلٍ مثير للإعجاب لحساب بعد القمر نسبةً إلى قطر كوكب الأرض، بناءً على مدّة الخسوف.