نجوم إن‌جي‌سي 346 الفتيّة

تجويف سديمي يمتدّ بلون وردي ويحوي العديد من النجوم الساطعة بينما تتناثر نجوم كثيرة أخرى على امتداد الصورة

إن النجوم كبيرة الكتلة في إن‌جي‌سي 346 ذات حياةٍ قصيرة، لكنّها نشِطَة للغاية. العنقود النجميّ مُضمَّن في أكبر منطقة لتشكّل النجوم في سحابة ماجِلّان الصُّغرى، على بعد 210,000 سنة ضوئيّة تقريباً. تقوم رياحها [للنجوم] وإشعاعها بتفريغ مغارة بينجميّة في سحابة الغبار والغاز بعرض 200 سنة ضوئيّة تقريباً، ما يحفّز تشكّل النجوم وينحت الحافّة الداخليّة الكثيفة للمنطقة.

يبدو أيضاً أنّ منطقة تشكّل النجوم، المُفهرسة كـ "إن66"، تحتوي على عدد كبير من النجوم الطفلة. تكون النجوم الطفلة -التي يبلغ عمرها 3 إلى 5 ملايين سنة ولا تحرق الهيدروجين في نواتها بعد- متناثرة في أرجاء عنقود النجوم المُضمَّن.

في هذه الصورة ذات الألوان الزائفة من تلسكوب هَبل الفضائي، يُرى الضوءان المرئي وقرب الأحمر كأزرق وأخضر، بينما يكون الضوء من انبعاث الهيدروجين الذرّي أحمراً.