صنوبرات الجبّار

سماء مرصّعة بالنجوم تظهر فيها كوكبة الجبّار بنطاقها وسدمها تلفّها حلقة برنارد، بينما تظهر أشجار صنوبر غبشاء في المقدّمة

التٌقِطَت العديد من التعريضات القصيرة بكاميرا مثبتة على حامل ثلاثي القوائم، حيث تمت محاذاة هذه التعريضات مع النجوم للكشف عن سماء الليل المظلمة الجميلة هذه. التُقِطَت نجومُ حزام الجبّار الثلاثة -الممتدّة عبر أعلى المركز في الإطار المرصّع بالنجوم- بالقرب من قرية "ألبنيا" الريفية في الزاوية الشمالية الشرقية من إسبانيا.

يُرى نجم "النطاق" -وهو الأقصى شرقاً (يساراً) من نجوم الحزام- إلى جانب الوهج المنتشر أكثر لسديم الشعلة والثلمة المظلمة لسديم رأس الحصان الشهير. يُرى سديم الجبّار العظيم بسهولة بالعين المجرّدة أسفل نجوم الحزام، ويبعد 1,500 سنة ضوئيّة فحسب، ما يجعله أقرب حاضنة نجميّة كبيرة إلى كوكبنا الجميل. بيد أن قوس "حلقة برنارد" -الذي يُرى أفضل ما يمكن في الصور- يبدو وكأنّه يحتضن سدم كوكبة الجبار ونجومها الأكثر سطوعاً.

في الربيع الشمالي، تأخذ كوكبة الشتاء الشماليّ المألوفة بالمغيب. قرب الأفق الغربي ونحو أسفل اليمين، يبدو النجم العملاق الضخم الأزرق الساطع "رِجل الجبار" التابع لكوكبة الجبّار وكأنه يلامس بالكاد أغصان شجرة صنوبر.