ظلالٌ عند القطب الجنوبيّ للقمر

قرص دائري مليئ بالتضاريس المتدرّجة الداكنة بمعظمها والساطع بعضها

هل التُقِطَت هذه الصورة لسطح القمر بواسطة مجهر؟ لا — إنها خريطة إضاءة متعدّدة الأزمنة صُنعت بواسطة كاميرا ذات زاوية عريضة. بغرض إنشائها، قام المسبار الفضائي "مستكشف القمر المداري" بجمع 1,700 صورة على مدى 6 أيّامٍ قمريّة (6 أشهر أرضيّة)، مغطّياً بصورة متكرّرة منطقة متمركزة على القطب الجنوبيّ للقمر من زوايا مختلفة. كُدِّسَت الصور الناتجة للحصول على الخريطة المرفقة — مُمَثِّلَةً النسبة المئويّة من الوقت الذي أضاءت فيه الشمس كُلَّ بقعةٍ على السَّطح.

تُرى فوّهة "شاكِلتون" ذات القطر البالغ 19 كيلومتراً -والباقية في الظل على نحوٍ مُقنِع- قرب مركز الخريطة، أمّا القطب الشماليّ القمريّ بحدّ ذاته فيظهر عند حوالي الساعة 9 [الموضع المقابل للرقم 9 على الساعة] على حافّة الفوّهة. يمكن لأرضيّات الفوّهات قرب القطبين القمريَّين الجنوبي والشمالي أن تبقى في ظلٍّ دائم، بينما يمكن لقمم الجبال أن تبقى في ضوءٍ مستمرّ تقريباً.

مفيدةٌ كنقاط استيطانٍ مستقبليّة، قد تُقدِّم أرضيّات الفوّهة المُظلّلة خزّاناتٍ من الماء الجليدي، بينما توفّر قمم الجبال المضاءة بنور الشمس مواقع جيّدة لجمع الطاقة الشمسيّة.