الزُّهرة والمريخ: العبور في الليل

جرمان مقترنان في السماء أحدهما محمرّ على اليمين بينما الآخر أبيض ساطع، تتناثر النجوم خلفهما ويظهر في أسفل مقدّمة الصورة جبلان بينهما واد

عندما يعبر كوكبان [بعضهما الآخر] في سماء الليل، تمكن رؤيتهما عادةً قرب بعضهما لمدّة أسبوعٍ أو أكثر. في حالة الاقتران الكوكبيّ هذا، عبرَ الزُّهرة والمرّيخ ضمن 4 درجاتٍ من بعضهما في وقتٍ سابقٍ من هذا الشهر.

التُقِطَت الصورة المُختارة قبل ذلك ببضعة أيّام، بينما كان الزُّهرة يتصاعد ببطء في سماء ما قبل الفجر، ليلةً بعد ليلة، في حين كان المرّيخ يأفلُ ببطء. التُقِطَت الصُّورة -وهي فُسيفساءٌ من أربع أجزاء- في البرازيل من بلدة "تيريسوپوليس" الصّغيرة.

إلى جانب الزُّهرة والمرّيخ، تتضمّن سماء الصّباح الآن كوكب زحل الأبعد أيضاً. بالطّبع، هذه الاقترانات هي زاويّة فقط — إذ يستمرّ كلٌّ من الزُّهرة والمريخ وزحل بالدوران حول الشمس في أجزاء مُختلفة للغاية من مجموعتنا الشمسيّة. في الأسبوع المُقبل، ستنخفض الزاوية بين زُحل والمرّيخ إلى أقلّ من ربع درجة.

نسخة معنونة من الصورة وضّح عليها المريخ على اليمين مع مساره الذي يأتي من أعلى الصورة باتجاه الأسفل والزهرة على اليسار بمساره الإهليلجي الذي يأتي من الأسفل ويلتف في منتصف الصورة عائداً أدراجه