جواهرُ ليلةٍ مالديڤيّة

سماء يمتد عبرها حزام درب التبّانة وفي وسطه صليب الجنوب كما تظهر بعض السدم والنجوم الأُخرى، ومن تحته جزيرة خضراء صغيرة تتوسّط البحر الأزرق

لا يحتوي الجزء الجنوبيّ الأقصى من درب التبّانة على نجوم صليب الجنوب (نُعَيم) فحسب، بل على أقرب نظامٍ نجميٍّ إلى شمسنا أيضاً — "رِجل القنطور". يعلو [كوكبة] صليب الجنوب نفسها النجم الساطع المُصفرّ "گامّا الصليب". يشيرُ خطٌّ من "گامّا الصليب" -مروراً بالنجم الأزرق في أسفل الصليب، "ألفا الصليب" (Acrux)- إلى القطب السماويّ الجنوبيّ، الواقع أعلى الجزيرة الصغيرة مباشرةً في الصورة المُختارة — المُلتقطة في أوائل آذار/مارس. تلك الجزيرة هي ماديڤارو من جزر المالديڤ في المحيط الهندي.

قُبالة ضوء نجوم درب التبّانة الخافت، يقع سديم "كيس الفحم" الداكن يسار الصليب تماماً، بينما إلى اليسار أكثر وعلى امتداد درب التبّانة، يقع النجمان الساطعان "رِجل القنطور" (ألفا القنطور، يساراً) و"حَضَار" (بيتا القنطور). "رِجل القنطور أ"، هو نجمٌ شبيه بالشمس يُثبّت نظاماً نجميّاً ثلاثيّاً مع كواكب نجميّة (خارج المجموعة الشمسيّة)، ويبعد 4.3 سنوات ضوئيّة فحسب.

من منظور "رِجل القنطور"، فإن شمسنا تكون نجماً ساطعاً مُصفراً في كوكبة ذات الكُرسيّ التي يسهل تمييزها لولا ذلك.

نسخة معنونة من الصورة وضّح عليها مكان صليب الجنوب وسديم القاعدة ونجما حَضار ورِجل القنطور وكذلك جزيرة ماديڤارو، المالديڤ في المقدّمة