الزُّهرة والشمس ثلاثيّة فوق البنفسجيّة

صورة للشمس بألوان زائفة صفراء وزرقاء تظهر الزُهرة عابراً أمامها كبقعة سوداء وعليها منطقة نشطة وفجوة اكليلية

كان هذا نوعاً غير اعتياديّاً للغاية من الكسوف. عادةً، يكون قمر الأرض هو ما يكسف الشمس. إلّا أنّه وفي عام 2012، كان دور كوكب الزُّهرة. كما كسوف الشمس بفعل القمر، بات طور الزُّهرة هلالاً أرق بشكلٍ متزايد بينما أصبح الزُّهرة متراصفاً بشكلٍ أفضل مع الشمس. في النهاية، أصبح التراصف تامّاً وهبط طور الزُّهرة إلى الصِّفر. بُقعة الزُّهرة المظلمة عبرت أمام نجمنا الأم.

يمكن تصنيف هذه الحالة تقنيّاً باسم كسوف حلقيّ زُهرَويّ مع حلقة نارٍ كبيرة بشكلٍ استثنائيّ. التُقِطت هذه الصورة خلال الاحتجاب، صُوِّرَت الشمس بثلاثة ألوان من الضوء فوق البنفسجي بواسطة مرصد ديناميكا الشمس (SDO) الذي يدور حول الأرض، حيث توافق المنطقة المظلمة نحو اليمين فجوةً إكليليّة.

بعد ساعات، بينما تابع الزُّهرة في مداره، ظهر طورٌ هلاليٌّ طفيف مجدّداً. سيحدث العبور القادم للزُّهرة أمام الشمس في 2117.

نسخة معنونة من الصورة وُضّح فيها مكان الزهرة والمنطقة النشطة والفجوة الإكليليّة