المجرّة الحلزونيّة القريبة إن‌جي‌سي 4945

مجرة ترى من حافتها يظهر لون  أصفر قرب نواتها ويتلون قرصها بأزرق عناقيد النجوم الفتيّة وورديّ التشكّل النجمي بينما تتناثر نجوم المقدّمة عبر الصورة

تُرى المجرّة الحلزونيّة الكبيرة إن‌جي‌سي 4945 من حافّتها تقريباً في هذه اللقطة الكونية المقرّبة للمجرّة. يقارب حجم إن‌جي‌سي 4945 حجم مجرّتنا درب التبّانة، ويبرز كلٌّ من قرصها المغبرّ، وعناقيد نجومها الزرقاء الفتيّة، والمناطق الورديّة لتشكّل النجوم في هذا الإطار التلسكوبيّ المفعم بالألوان. تبعد إن‌جي‌سي 4945 حوالي 13 مليون سنة ضوئيّة نحو كوكبة "القنطور" (قنطورس/Centaurus) الجنوبيّة الشاسعة، وهي أبعد بحوالي ستّ مرّاتٍ فقط من المرأة المسلسلة (أندروميدا)، أقرب مجرّة حلزونيّة كبيرة إلى درب التبّانة.

رغم أنّ المنطقة المركزيّة لهذه المجرّة مخفيّة عن الرؤية بشكلٍ كبير بالنسبة التلسكوبات البصريّة، إلا أن رصودات الأشعّة السينيّة وتحت الحمراء تشير إلى انبعاثٍ عالي الطاقة وتشّكل نجمي ملحوظَين في نواة إن‌جي‌سي 4945. إنّ نواتها المحجوبة والنَّشِطَة في آن تؤهّل الكون النائي (الجزيرة الكونيّة) الخلّاب ليكون "مجرّة زايفرت" وموطناً لثقبٍ أسود مركزي عظيم الكتلة.