شفقٌ قطبيٌّ فوق فوّار "القبّة البيضاء" الحارّ

صورة ليلية، تظهر فيها فوّارة حارّة تنبثق منها المياه والأبخرة بينما تظهر فوق الأفق أشفاق قطبية خضراء وفوقها أخرى حمراء وخلفهم السماء مرصّعة بالنجوم

أحياناً، تثور الأرض والسماء كلاهما. انبثقت أشفاقٌ قطبيّة مفعمةٌ بالألوان بشكلٍ غير متوقّع منذ بضع سنوات، مع ظهور شفقٍ أخضر قرب الأفق وإزهار شرائط مذهلة من الشفق الأحمر عالياً في السماء. أضاء قمرٌ ساطع مقدّمةَ هذا المشهد الخلّاب، بينما أمكنت رؤية النجوم المألوفة بعيداً في المدى.

بالتخطيط، التقط المصوّر الفلكيّ الحريص هذه الصورة الفسيفسائيّة في حقل فوّار "القبّة البيضاء" الحارّ في منتزه يَلوستون الوطني في غرب الولايات المتّحدة الأمريكيّة. كما هو مُتوقّع، بُعَيد منتصف الليل تماماً، انبثق فوّار "القبّة البيضاء" — راشّاً تدفّقاً من الماء والبخار بارتفاع أمتارٍ عديدة في الهواء.

تسخن مياه الفوارات الحارة لتصبح بخاراً بواسطة الصهارة الحارقة على عمق عدّة كيلومترات، وترتفع عبر شقوق الصخور إلى السطح. حوالي نصف جميع الفوّارات الحارّة المعروفة تحدث في منتزه يَلوستون الوطني.

رغم أنّ العاصفة الجيومغناطيسيّة التي سبّبت الأشفاق القطبيّة انحسرت خلال يوم، فإنّ انبثاق فوّار "القبّة البيضاء" الحارّ يستمرّ كل 30 دقيقة تقريباً.