آي‌سي 342: المجرّة المخفيّة في الزّرافة

مجرّة حلزونيّة نراها من وجهها تظهر أذرعها الملتفّة المترامية وفيها مناطق التشكّل النجمي الورديّة. تظهر كذلك نجوم المقدّمة على امتداد الصورة

تشبه آي‌سي 342 في حجمها المجرّات الحلزونيّة الساطعة الكبيرة في جوارنا، وتبعد 10 ملايين سنة ضوئيّة فحسب في الكوكبة الشماليّة ذات العنق الطويل: الزرافة (Camelopardalis). بما أنها كونٌ ناءٍ مترامي الأطراف، كانت آي‌سي 342 لتكون مجرّةً بارزةً في سمائنا الليلية، لكنّها مخفيّة عن الرؤية الجليّة ولا يمكن لَمحُها إلا من خلال وشاحٍ من النجوم، والغاز وسُحُب الغبار على امتداد مستوي مجرّتنا درب التبّانة.

على الرغم من أنّ ضوء آي‌سي 342 يكون خافتاً ومحمرّاً بفعل السُّحُب الكونيّة التي تتخلّل الرؤية، إلا أن هذه الصورة التلسكوبيّة حادّة التفاصيل تتتبّع مكوّنات المجرّة نفسها من الغبار الحاجب، وعناقيد النجوم الفتيّة والمناطق الورديّة لتشكّل النجوم على امتداد أذرُعٍ حلزونيّة تلتفّ بعيداً عن نواة المجرّة.

ربما تكون آي‌سي 342 قد خضعت لموجةٍ حديثة من نشاط التشكّل النجمي، وهي قريبةٌ بما يكفي لتكون قد أثّرت ثقاليّاً على تطوّر المجموعة المحليّة من المجرّات ودرب التبّانة.