زُحل، تيثِس، حلقات، وظلال

زحل وحوله حلقاته التي تلقي بظلالها عليه، وقمرٌ يسبح في نور الشمس يظهر أمامها وفوقها

كانت الحلقات والظلال لتعرض مشاهد مذهلة لنظام زُحل، فيما لو شوهِدَت من قمر الجليد "تيثِس".

لم تُعرِّج على "تيثِس" مؤخراً؟ إذاً فهذا المشهد الحلقيّ الخلّاب من مركبة "كاسيني" الفضائيّة سيفي بالأمر حاليّاً. التُقِطَ "تيثِس" في نور الشمس أسفل ويسار مركز الصورة مباشرةً في 2005؛ يبلغ قطره نفسه 1,000 كيلومتر تقريباً ويدور بمقدار أقلّ من خمسة أنصاف قطر زحل من مركز الكوكب عملاق الغاز. إن "تيثِس" عند تلك المسافة (حوالي 300,000 كيلومتر) هو خارج حلقات زحل الأساسية الساطعة تماماً، لكنه لا يزال واحداً من خمسة أقمارٍ رئيسيّة/كُبرى تجد نفسها داخل حدود حلقة "إي"/E الخارجية الرقيقة والباهتة.

اكتُشِف في ثمانينات القرن الماضي قمران صغيران للغاية يُدعيان "تيليستو" و"كاليپسو"، وهما محبوسان في وضع مستقرّ بجانب مدار "تيثِس". "تيليستو" يسبق بينما "كاليپسو" يتبع "تيثِس"، بينما يدور الثلاثيّ حول زُحل.