من الجبّار إلى صليب الجنوب

سماء جنوبية بتعريض طويل يظهر فيها نطاق درب التبّانة والعديد من الكوكبات والنجوم وبعض المجرّات، بينما يظهر أرض صخريّة في مقدّمة الصورة وبعدها أعمدة بازلتية تنفرج لتظهر المحيط الهادئ وفوقه بعض الغيوم

هذه سماء ملأى بأيقونات متوهّجة.

تظهر كوكبة الجبّار المعروفة في أقصى اليسار، مقسَّمة بنجوم حزامها الثلاثة المصطفّة الرائعة ومبرزة سديم الجبار الشهير، كلاهما محاطان جزئياً بحلقة برنارد. إلى يسار مركز الصورة المختارة مباشرة توجد نجمة الليل الأسطع: الشِّعرى اليمانيّة. يتقوّس الحزام المركزي لمجرّتنا درب التبّانة عبر مركز الصورة.

على أقصى اليمين قرب الأعلى، تتواجد أسطع مجرّتين تابعتين لدرب التبّانة: سحابة ماجلّان الكبرى وسحابة ماجلّان الصغرى. كذلك على أقصى اليمين -مباشرةً فوق الأفق الغائم- توجد كوكبة كرَكس (نُعيم)، بكامل حلّتها من النجومٍ الأربعة التي تصنع "صليب الجنوب" الأيقوني.

الصورة المختارة هي تركيب من 18 تعريض متتابع مأخوذ بنفس الكاميرا ومن نفس الموقع في شرق أُستراليا خلال الأيّام الأخيرة من السنة الماضية. في المقدّمة، تتباعد أعمدة بازلت "مقلع بومبو" الفاتنة لتكشف المحيط الهادئ الشاسع.

صورة معنونة وضّحت عليها أمكنة سحابتي ماجلّان الكبرى والصغرة وصليب الجنوب وسديمي القاعدة وَ گَم وكوكبات الكلب الأكبر والأصغر والجبّار والأرنب ونجم الشعرى اليمانيّة