المشتري من هَبل والبقعة الحمراء العظيمة المتقلّصة

صورة تلسكوبية لكوكب المشتري كاملاً حيث تظهر البقعة الحمراء واضحة وتظهر الخطوط والأنماط على سطحه بشكل مفصّل. عولجت الصورة بطريقة تجعل درجات اللون الأحمر تبدو نابضةً بالحياة.

ما الذي سيحدث لبقعة المشتري الحمراء العظيمة؟ المشتري -عملاق الغاز- هو أكبر العوالم في المجموعة الشمسيّة، بكتلته التي تبلغ 320 ضعف كتلة كوكب الأرض تقريباً.

المشتري هو موطن لواحد من أنظمة العواصف المعروفة الأكبر والأكثر ديمومة؛ البقعة الحمراء العظيمة (GRS)، الظاهرة يساراً. إنّ GRS كبيرة لدرجة تمكّنها من ابتلاع الكرة الأرضية، بيد أنّها تتقلّص. تشير مقارنة الملاحظات التاريخيّة إلى أن العاصفة تمتد الآن على حوالي ثلثٍ فقط من مساحة السطح المكشوف الذي كانت تمتد عليه منذ 150 عام.

كان برنامج "إرث الغلافات الجويّة للكواكب الخارجيّة" (OPAL) التابع لناسا يراقب العاصفة في الآونة الأخيرة باستخدام تلسكوب هَبل. الصورة المُختارة من OPAL هَبل تُظهِر المشتري كما ظهر في 2016، مُعالجةٌ بطريقة تجعل درجات اللون الأحمر تبدو نابضةً بالحياة. تشير بيانات GRS الحديثة إلى أن العاصفة تستمر في تقليص مساحة سطحها، ولكنها أيضاً تصبح أطول قليلاً، عموديّاً. لا أحد يعرف مستقبل GRS، بما في ذلك احتمال أنه في حالة استمرار نزعة التقلّص، فإن GRS قد تفعل يوماً ما فعلته النقاط الأصغر على المشتري — تختفي تماماً.