رباعيّات الشمال

مصفوفة من صحون التلسكوبات الموجّهة نحو الأعلى وفوقها السماء المرصّعة بالنجوم يخطّ فيها عدد من الشهب

تقدم زخّة شهب الرباعيّات -والتي يأتي اسمها من كوكبة منسيّة- عرضاً سنويّاً لمراقبي السماء في نصف الكرة الشمالي لكوكب الأرض. يقع مشعاع الزخّة الشهابية في السماء داخل كوكبة "الرباعية الجداريّة" (كوادرانز مِوراليس) القديمة التي عفا عليها الزمن فلكياً. ذاك الموقع ليس بعيداً عن كوكبة بنات نعش الكبرى، عند حدود كوكبتي "العواء" و"التنين" الحديثتين.

في الواقع، يقع نجم الشمال (پولاريس) أسفل المركز مباشرةً في هذا الإطار، ومجموعة نجوم كوكبة بنات نعش الكبرى (المعروف للبعض باسم المحراث) فوقه، مع مشعاع زخّة الشُّهب إلى اليمين.

تشير خطوط شهب الرباعيّات باتّجاه الخلف نحو مشعاع الزخّة الشهابية، خاطّةً عبر الليل في مشهد السماء الپانورامي، المُرَكَّب من الصور الملتقطة في 4 كانون الثاني/يناير 2022.

تصطفّ في مقدمة الصورة التلسكوبات الراديوية التابعة للمراصد الصينية الطيفية الراديوية لتصوير الشمس CSRH، في محطة الرصد مينگانتو، في منگوليا الداخلية، الصين.

في عام 2003، تم التعرّف على مصدر محتمل لتيار الغبار الذي يُنتج شهب الرباعيّات على أنه كويكب.