الذيل الممتدّ لمذنّب ليونارد

مذنّب ليونارد في السماء وخلفه ذيله المتلوّي على امتداد مذهل يبلغ 60 درجة بينما يظهر المشتري الساطع على يمينه وتتناثر النجوم خلفهما

يظهر مذنب ليونارد، أسطع مذنّب لعام 2021، في أسفل يسار هذين الإطارين الملتقطين في 29 كانون الأوّل/ديسمبر في سماوات صحراء أتاكاما المظلمة. نما الذيل المرئيّ لمذنب ليونارد، الذي سيتّجه إلى حضيضه الشمسي في 3 كانون الثاني/يناير.

التعريضات المكدّسة المأخوذة بعدسة عريضة الزاوية (والمعروضة برسم أسود/أبيض معكوس بهدف إظهار التباين)، تتتبّع الذيل الأيوني المعقّد على امتدّاد مذهل يبلغ 60 درجة، بوجود المشتري الساطع الذي يشعّ قرب الأفق أسفل اليمين.

إنّ المواد المتبخّرة من نواة مذنّب ليونارد؛ كتلة من الغبار والصخر وقطع الجليد بعرض 1 كيلومتر تقريباً، قد صنعت الذيل الطويل من الغاز المؤيّن الذي يستشعّ في ضوء الشمس.

يرجّح أنّ اشتعالاتٍ على نواة المذنّب واهتزازاتٍ سببتها الحقول المغناطيسية والرياح الشمسيّة في الأسابيع المنصرمة قد تسبّبت في مظهر الذيل الملتوي والمقروص غير المنتظم.

يُفتَرَضُ أن يستمرّ نشاط مذنّب ليونارد، الذي لا يزال على بعد أيّام من دنوّه الأقرب من الشمس. إنّ المذنّب جنوب مستوي مسار الشمس في النظام الشمسي بينما يشقّ طريقه عبر كوكبة المجهر الجنوبيّة.