هالة شمسيّة فوق السويد

ما الذي حصل للشمس؟ تبدو الشمس أحياناً وكأنها تُرى من خلال عدسة عملاقة.

في الڤيديو المختار على أية حال، هناك الملايين من العدسات الصغيرة في الحقيقة: بلورات الجليد. قد تتجمد المياه في الغلاف الجوي لتتحول إلى بلورات جليدية صغيرة، مسطّحة، وسداسيّة الجوانب. عندما تتهادى هذه البلورات نحو الأرض، فإنّها تمضي الكثير من وقتها ووجوهها مسطّحة وموازية للأرض. قد يجد الراصد نفسه في نفس المستوي كما العديد من بلورات الجليد المتساقطة قرابة شروق الشمس أو غروبها. خلال هذه المحاذاة، يمكن لكل بلّورة أن تتصرف كعدسة مُصَغَّرة، كاسِرةً ضوء الشمس إلى داخل مجال رؤيتنا ومُشكِّلةً ظاهرة مثل "الشموس الكاذبة" (Parhelia)، وهو المصطلح التقني لـ (Sundogs).

أُخذ الڤيديو المختار في أواخر 2017 على جانب تلّة تزلّج في منتجع ڤيمدالِن للتزلّج وسط السويد. نرى في المنتصف الصورة الأكثر مباشرة للشمس، بينما تتوهّج شمسان كاذبتان ساطعتان بوضوح من كلا اليمين واليسار. نرى كذلك هالة 22 درجة الساطعة — إضافة إلى هالة 46 درجة الأكثر ندرةً وخفوتاً — والتي يصنعها أيضاً نور الشمس الذي ينكسر عبر بلّورات الجليد الجوّية.