شمس الانقلاب الشمسي وَ درب التبّانة

حزام درب التبّانة بألوان سدمه الزاهية ونجومه يمتد بعرض السماء وفي منتصفه تمّت مراكبة صورة للشمس كنجمٍ متألّق في المكان الذي يجب أن تكون فيه في موضع الانقلاب الشتوي الشمالي لهذا اليوم

أهلاً بكم في انقلاب شهر كانون الأول/ديسمبر الشمسي، أوّل يوم من الشتاء في الشمال، ومن الصيف بالنسبة لنصف الكرة الجنوبي. تستند المؤشّرات الفلكية للفصول، أي تواريخ الانقلاب والاعتدال الشمسيَّين، إلى مكان الشمس في رحلتها السنوية على طول مسار الشمس عبر سماء كوكب الأرض.

في هذا الانقلاب الشمسي، تصل الشمس إلى أقصى مَيل جنوبي لها بقدر-23.5 درجة، اليوم في الساعة 15:59 بالتوقيت العالمي المنسق، بينما يكون إحداثيُّ مطلعها المستقيم على الكرة السماوية 18 ساعة. يضع ذلك الشمس في كوكبة القوس باتّجاهٍ قرب مركز مجرّتنا درب التبّانة. في الواقع، إذا كان بمقدورك رؤية شمس الانقلاب لهذا اليوم قبالة السدم ونجوم الخلفيّة الخافتة (وذلك صعبٌ جدّاً القيام به، خصوصاً في وضح النهار…) فقد يبدو المنظر الذي تراه شيئاً يشابه هذه الپانوراما المركّبة. لإنشائها، أخذت صور لمجرّتنا الجميلة تحت سماء الليل الناميبيّة، ومن ثم خيطت معاً في مشهدٍ پانورامي.

من لقطةٍ أخذت في 21 كانون الأول/ديسمبر 2015، تمّت مراكبة الشمس رقميّاً كنجمٍ متألّق في موضع الانقلاب الشتوي الشمالي لهذا اليوم، قرب مركز درب التبّانة.