جرفٌ مرتفع على مذنّب تشوريوموڤ-جيراسيمنكو

جرف عالي يبلغ ارتفاعه كيلومتراً واحداً يظهر على المذنب تشوريوموڤ-جيراسيمنكو بالأبيض والأسود، وفي أسفل المنحدر جلاميد وأحجار وما يشبه الرمال.

لا يوجد هذا الجرف المرتفع على كوكب، ولا على قمر، بل على مذنّب. اكتُشِفَ أنّهُ جزءٌ من النواة المظلمة لمذنّب تشوريوموڤ-جيراسيمنكو (CG) بواسطة روزيتّا (رشيد)، وهو مسبارٌ فضائيٌّ روبوتيّ أطلقته وكالة الفضاء الأوروبية (ESA) والتقى بالمذنّب الذي يدور حول الشمس في عام 2014.

التُقطَت صورة الجرف الوعر -كما هو ظاهر هنا- بواسطة روزيتّا عام 2014. رغم ارتفاع الجرف الشاهق البالغ حوالي كيلومترٍ واحد، إلا أن الجاذبية السطحية المنخفضة للمذنّب CG قد تجعل التسلق إليه ممكناً على الأرجح، وحتى القفزة من فوقه يمكن النجاة منها. توجد عند سفح الجرف تضاريس ملساء نسبيّاً، تتخللها جلاميد ضخمة قد يصل عرض بعضها إلى 20 متر.

تشير البيانات من روزيتّا إلى أن الجليد في مذنّب CG يحتوي على جزء من الديوتيريوم يختلف اختلافاً كبيراً -وبالتالي إلى منشأ مختلف على الأغلب- عن الماء في محيطات الأرض. أنهى مسبار روزيتّا مهمته باصطدام مُتَحَكّم به بـ CG في عام 2016. أكمل مذنّب CG للتو دنوّاً قريباً آخر من الأرض، ولا تزال رؤيته ممكنة من خلال تلسكوبٍ صغير.



أصحاب الصورة والحقوق
وكالة الفضاء الأوروبيّة، مسبار روزيتّا الفضائي، الكاميرا الملاحيّة (NAVCAM)؛ معالجة إضافيّة: ستيوارت أتكينسون
رابط مرجعي إلى موقع ناسا
NASA's APOD for 2021-11-28