جميع صور الفضاء هذه زائفة عدا واحدة

شبكة من 225 صورة للفضاء واحدة منها حقيقية بينما الباقي مزيّف تم إنتاجه باستخدام الذكاء الصنعي.

لم قد يودّ أحدهم أن يزيّف الكون؟ لسببٍ واحد: من أجل فهم كوننا الحقيقي بصورةٍ أفضل. تبدأ العديد من المشاريع الفلكية -التي تسعى إلى تعلم خصائص كوننا- الآن بتلسكوبٍ آليّ/روبوتيّ يلتقط صوراً متتابعة لسماء الليل. بعد ذلك، تعمل خوارزميات الحاسوب المتطوّرة على تحليل هذه الصور الرقميّة للعثور على النجوم والمجرّات وقياس خصائصها. ومن أجل معايرة هذه الخوارزميات، يكون من المفيد اختبارها على صورٍ مزيّفة من كون مزيّف، لمعرفة ما إذا كان بإمكان الخوارزميات استنتاج الخصائص -المُدرَجة عمداً- بشكل صحيح.

أُنشئت الفسيفساء المرفقة المجمّعة من الصور المزيّفة تحديداً لتقليد الصور التي ظهرت في صورة اليوم الفلكيّة التابعة لناسا (APOD). هنالك صورةٌ واحدةٌ حقيقةٌ فقط من بين الصور البالغ عددها 225، أيمكنكم إيجادها؟

قد أتاح المخادعون المتمكّنون صوراً فرديّة مزيّفة لـ (APOD) يمكن عرضها من خلال الدخول إلى صفحتهم على الإنترنت "هذه ليست صورة يوم فلكيّة" (ThisIsNotAnAPOD) أو حسابهم على تويتر. بيد أن المجرّات الزائفة مفيدةٌ أكثر في معايرة وفهم كوننا البعيد؛ حيث يمكن رؤية عينة منها في صفحتهم على الإنترنت "هذه ليست مجرّة" (ThisIsNotAGalaxy).