مطاردة وهج الملتهب

صورة  مرصّعة بالنجوم وملأى بالسدم، يظهر على يمينها سديم الشبح وعلى اليسار سديم القزحيّة بقلب أزرق

تبدو الأشكال المخيفة وكأنها تسكن هذه الفسحة الشاسعة، هائمةً عبر الليل في كوكبة "الملتهب" الملكيّة. بالطبع، هذه الأشكال ما هي إلا سُحُب غبارٍ كوني تظهر مرئيّة في ضوء النجوم الخافت المنعكس. في مكان بعيدِ عن الحيّ الذي تقطن فيه، تتربص هذه السُحُب فوق مستوي درب التبّانة عند حافّة مجمّع السحب الجزيئيّة لوهج الملتهب على بعد 1,200 سنة ضوئية تقريباً.

بعرض يتجاوز سنتين ضوئيّتين وسطوع يجاوز معظم الظهورات الشبحيّة الأخرى، نرى على يمين حقل الرؤية المرصّع بالنجوم هذا "ڤي‌دي‌بي 141" أو "ش2-136" والذي يُعرف أيضاً باسم "سديم الشبح". توجد داخل السديم علامات تشي بانهيار نوىً كثيفة في المراحل الأولى لتشكّل النجوم.

مع درجة اللون الغريبة والمخيفة للغبار الذي يعكس الضوء المزرقّ من النجوم الفتيّة الحارّة في إن‌جي‌سي 7023، يبرز سديم القزحية قبالة الظلام يسار المركز تماماً. تمتدّ حقول الغبار البينجمي الخصبة هذه عبر السماء في الإطار التلسكوبي الواسع، بما يعادل حجم سبعة أقمار مكتملة تقريباً.