إن‌جي‌سي 289: دوّامة في السماء الجنوبيّة

مجرة إن‌جي‌سي 289 الحلزونية بأذرعها الملتفة وقرصها الملوّن مع مجرّة مصاحبة صغيرة زغِبة في الأسفل قرب أحد الأذرع. توجد نجوم مدبّبة في المقدمة.

تبعد المجرّة الحلزونيّة الساحرة إن‌جي‌سي 289 مسافة 70 مليون سنة ضوئيّة تقريباً، وهي أكبر من مجرّتنا درب التبّانة.

المجرّة التي نراها من قبالة وجهها تقريباً، تفسح نواتها الساطعة وقرصها المركزيّ الملوّن المجال لأذرع حلزونيّة مزرقّة وخافتة بشكلٍ لافت. تمتدّ الأذرع المنبسطة أكثر من 100 ألف سنة ضوئيّة من مركز المجرّة. في أسفل يمين هذه الصورة التلسكوبيّة الثاقبة للمجرّة، يبدو أن الذراع الحلزونيّة الرئيسيّة تُلاقي مجرّة مصاحبة بيضاويّة زغِبة صغيرة تتفاعل مع إن‌جي‌سي 289 الهائلة.

بالطبع، تتواجد النجوم المدبّبة في مقدمة المشهد، وهي تقع داخل مجرّة درب التبّانة باتجاه الكوكبة الجنوبية "معمل النحّات".