صورة اليوم الفلكيّة.

السماء العميقة تجاه مجرّة المرأة المسلسلة

ما الذي يحيط بمجرّة المرأة المسلسلة؟ هناك في الفضاء، نجد مجرّة المرأة المسلسلة (م31) محاطة عن قرب ببضعة مجرّات تابعة صغيرة، وإذا ابتعدنا أكثر، نجد أنها جزءٌ من المجموعة المحليّة للمجرات والتي تضمّ أيضاً مجرّتنا درب التبّانة.

إلا أنّه وفي السماء، تبدو سُحُب الغاز المحليّة -التابعة لمجرّتنا درب التبانة- وكأنها تحيط بـ م31، بشكلٍ يشبه إلى حدّ ما كيف تبدو سُحُب الماء في الغلاف الجوّي للأرض وكأنها تطوّق قمرنا. بيد أنّ سُحُب الغاز في جهة المرأة المسلسلة تكون عادةً أخفت من أن تُرى.

لكن ها هي الصورة المختارة الممتدة طولياً على 45 درجة — إحدى الصور الأعمق التي التُقِطت حتى الآن لمنطقة المرأة المسلسلة الأشمل. تُظهر هذه الصورة -الحسّاسة للضوء المنبعث من غاز الهيدروجين بشكلٍ خاص- هذه السُحُب الخافتة وغير المألوفة بتفصيلٍ هائل. لكنّ الصورة تلتقط ما هو أكثر من ذلك؛ في أعلى الصورة نرى مجرّة المثلّث (م33)، وهي ثالث أكبر مجرّة في المجموعة المحليّة وأبعد جسم يمكن رؤيته بالعين المجرّدة، ومن تحتها نجم درب التبّانة الساطع "مِراق" (بيتا المرأة المسلسلة)

هذه الصورة عبارة عن تكديس رقمي لعدّة تعريضات طويلة تم التقاطها بين عامي 2018 و2021 من "پولسنيتز"، ألمانيا.