صورة اليوم الفلكيّة.

م51: مجرّة الدوّامة

اعثر على مجموعة بنات نعش الكبرى النجمية، ثم اتبع اليد مبتعداً عن وعاء بنات نعش حتى تصل إلى آخر نجمٍ ساطع[1]، وبعدها أزِح تلسكوبك قليلاً نحو الجنوب والغرب وستصادف هذا الزوج المذهل المؤلّف من مجرّتين متفاعلتين، المُدخل رقم 51 في فهرس "تشارلز ميسييه" الشهير.

المجرّة الحلزونية الكبيرة ذات البنية الحلزونيّة المحدّدة بشكل واضح، -والتي ربما تكون السديم الحلزوني الأصلي- قد صُنّفت أيضاً باسم إن‌جي‌سي 5194. تمتد مسارات الغبار والأذرع الحلزونيّة خاصتها بشكل واضح أمام المجرّة المصاحبة لها (في الأعلى)، إن‌جي‌سي 5195. يبعد زوج المجرّات حوالي 31 مليون سنة ضوئية ويقع رسميّاً ضمن الحدود الزاويّة لكوكبة "السلوقيّان" الصغيرة.

رغم أنّ المجرّة م51 تبدو باهتة وزغبة للعين المجرّدة، إلا أن الصور العميقة كهذه تكشف ألوانها المذهلة وحطام المد والجزر المجرّي فيها.

[1] تسمّى المجموعة بالانكليزية "المغرفة الكبيرة" لذلك يشار إلى يد المغرفة في هذا الوصف