صورة اليوم الفلكيّة.

أشباحٌ راقصة: تدفّقات منحنية من مجرّات نشطة

لم قد تُصدر المجرّات تدفقات تشبه الأشباح؟ وعلاوةً على ذلك، لم يبدون وكأنهم يرقصون؟ إنّ التدفّقات الملتفّة والمُنَفّشة من الثقوب السوداء عظيمة الكتلة في مركزي المجرّتين المُضيفتين (أعلى المنتصف وأسفل اليسار) لا تشبه أي شيءٍ قد سبقت لك رؤيته، وقد عُثِر عليها من قبل علماء الفلك باستخدام التلسكوب الراديوي لمصفوف الكيلومتر مربع باثفايندر الأسترالي (ASKAP) عند إنشاء خرائط تتتبّع تطور المجرات.

أظهرت الصور التي سبقت هذا المسح للخريطة التطورية للكون فقاعات غير منتظمة الشكل فقط. في النهاية، كشفت المقارنات بين الكميات النسبيّة للطاقة المنبعثة أن البُنى المتطاولة المتوهّجة قد أُنشِئت بواسطة الإلكترونات المتدفّقة حول خطوط الحقل المغناطيسي. أكدت مُراكبة بيانات الراديو على مشهدٍ بصريٍّ للسماء (مسح الطاقة المظلمة) أن تدفقات الإلكترون نشأت من مركزي المجرّتين النشِطَتين.

عادةً ما تنتج النوى المجرية النشطة (AGN) كهذه تدفّقات مستقيمة. إحدى الفرضيّات الرائدة للأصل الهندسي لهذه الأشكال الرشيقة بشكل استثنائيّ تتضمّن تدفق رياح هائلة بين مجرّيّة.