صورة اليوم الفلكيّة.

ثُلاثي جميل

يُعدّ سديم "تريفيد" الجميل دراسة كونيّة في التباينات. "تريفيد" تعني "الثلاثيّ" أو "المكوّن من ثلاثة أجزاء"، كما يُعرف السديم أيضاً باسم م20 ويقع على بعد 5,000 سنة ضوئيّة تقريباً باتّجاه كوكبة الرامي (القوس) الغنيّة بالسُّدُم.

سديم "تريفيد" هو منطقة تشكّل نجمي في مستوي مجرّتنا، ويستعرض ثلاثة أنواع مختلفة من السّدم الفلكيّة؛ سُدُم انبعاثيّة حمراء يهيمن عليها الضوء من ذرّات الهيدروجين، وسُدُم انعكاسيّة زرقاء ناتجة عن الغبار الذي يعكس ضوء النجوم، وسُدُم امتصاصيّة حيث تظهر سحب الغبار الكثيفة في صورة ظلّية. لكن منطقة الانبعاث الأحمر التي تم فصلها تقريباً إلى ثلاثة أجزاء عن طريق ممرّات الغبار المعتمة هي التي تمنح "تريفيد" اسمه الشائع. الأعمدة والتدفّقات التي نحتتها النجوم حديثة الولادة، والتي تقع أسفل ويسار مركز السديم الانبعاثي، تظهر في صور الشهيرة مقَرَّبة للمنطقة التقطها تلسكوب هَبل الفضائي.

يبلغ قطر سديم "تريفيد" حوالي 40 سنة ضوئية. وهو يغطي تقريباً مساحة قمر مكتمل في سماء كوكب الأرض، إلا أنه خافت للغاية لدرجة لا تسمح برؤيته بالعين المجرّدة.