صورة اليوم الفلكيّة.

برشاويّ في الأسفل

عادة ما يشاهد سكّان الأرض الشُّهُب عبر النظر إلى الأعلى، بيد أن هذا المشهد الاستثنائي الذي التقطه رائد الفضاء "رون گاران" في 13 آب/أغسطس 2011 يلتقط شهاباً برشاويّاً عبر النظر إلى الأسفل.

من منظور "گاران" على متن محطّة الفضاء الدوليّة التي تدور على ارتفاع 380 كيلومتراً تقريباً، نرى الشُّهُب البرشاويّة المندفعة تخطّ في الأسفل؛ أغبرة منجرفة خلّفها المذنّب "سويفت تَتل" واكتسبت حرارةً حدّ التوهّج. تسافر حبيبات غبار المذنّب المتوهّجة بسرعة 60 كيلومتراً في الثانية تقريباً عبر الغلاف الجوي الأكثر كثافة على ارتفاع 100 كيلومتر فوق سطح الأرض. في هذه الحالة، نرى وميض الشهاب -الذي يظهر أقصر مما هو عليه في الواقع بسبب المنظور- يمين مركز الإطار، أسفل الطرف المنحني للأرض وطبقة من الوهج الهوائي المخضرّ، تحت النجم الساطع "السمّاك الرامح" (أركتوروس) مباشرة.

هل تريد النظر للأعلى ورؤية زخّة شُهُب؟ إذاً أنت محظوظ! إذ يصل تساقط الشُّهُب البرشاويّة لعام 2021 إلى ذروته هذا الأسبوع. هذا العام، حتّى الشُّهُب الخافتة نسبياً يجب أن تكون مرئيّة عبر السماء الصافية من مكان مظلم إذ أنّ القمر الساطع سيغيب في الغالب.