صورة اليوم الفلكيّة.

إن‌جي‌سي 7814: مجرّة الـ"سومبريرو" الصغيرة مع مستعر أعظم

وجّه تلسكوبك نحو كوكبة الفرس الأعظم التي تطير عالياً وستتمكّن من العثور على هذا المدى من نجوم درب التبّانة والمجرّات البعيدة. تتمركز إن‌جي‌سي 7814 في مجال الرؤية الجميل هذا والذي يمكن أن يُغطّى بقمر كامل تقريباً.

تُسمّى إن‌جي‌سي 7814 بقبّعة السومبريرو الصغيرة أحياناً نظراً لتشابهها مع المجرّة الأكثر سطوعاً وشهرة م104، المعروفة بمجرّة السومبريرو. إنّ السومبريرو والسومبريرو الصغيرة هما مجرّات حلزونيّة تُرى من حافّتها، ولديهما هالات واسعة وانتفاخات مركزيّة يقطعها قرص رفيع له ممرّات غباريّة أرقّ في صورة ظليلة.

في الحقيقة، تبعد إن‌جي‌سي 7814 حوالي 40 مليون سنة ضوئيّة، ويقدّر عرضها بـ 60,000 سنة ضوئيّة، الأمر الذي يجعل السومبريرو الصغيرة ذات نفس الحجم الفيزيائي لمثيلتها الاسميّة الأكثر شهرة، حيث أنّها تبدو أصغر وأكثر خفوتاً لأّنها أبعد فحسب.

تستضيف إن‌جي‌سي 7814 في هذا المنظر التلسكوبي من 17 تموّز/يوليو مستعراً أعظماً اكتُشف حديثاً، حيث نراه مهيمناً على يسار قلب المجرّة تماماً. فُهرس هذا الانفجار النجميّ باسم SN 2021rhu، ومُيّز على أنه مستعرّ أعظم من نوع Ia، الذي يفيد في معايرة مقياس مسافة الكون.