صورة اليوم الفلكيّة.

ألفونسو وَ الزرقالي

وجّه تلسكوبك صوب قمر الربع الأوّل لهذه الليلة. قد تجد هاتين الفوّهتين الكبيرتين بالقرب من الفاصل -خطّ الظلّ بين الليل والنهار- تحدّقان بك بحملقةٍ بوميّة. إن ألفونسو (Alphonsus، على اليسار) وَ الزرقالي (Arzachel، على اسم الفلكيّ الأندلسي "أبو اسحَق إبراهيم بن يحيى الزرقالي") هما فوّهتان صدميّتان عتيقتان على الشواطئ الشماليّة الشرقيّة لبحر الغيوم (Mare Nubium)؛ بحر السحب القمري.

يزيد قطر فوّهة ألفونسو الأكبر حجماً عن 100 كيلومتر، حيث تُبرز زاوية الشمس المنخفضة القمّة المركزيّة الحادّة للفوّهة والتي يبلغ ارتفاعها 1.5 كيلومتر، تحت ضوء الشمس الساطع والظلّ المظلم. قامت عربة الفضاء "رينجر 9" بإرسال صور مقرّبة لفوّهة ألفونسو أثناء استطلاعها لمواقع هبوط قمريّة محتملة لمهام أپولو، وذلك قبل تحطّمها في الفوّهة إلى الشمال الشرقي مباشرةً (باتّجاه أعلى اليسار) من جبلها المركزيّ في 1965.

فوّهة البَطروجي (Alpetragius، على اسم الفلكيّ الأندلسي "أبو اسحَق نور الدين البطروجي") -التي تقع بين ألفونسو والزرقالي- هي الفوّهة الصغيرة التي لها أرضيّة عميقة الظلال و"منقار" مركزي أكبر من المعتاد.