صورة اليوم الفلكيّة.

البرج الداكن في كوكبة العقرب

كجسم ظليل أمام حقل مزدحم بالنجوم على طول ذيل كوكبة العقرب العنكبوتيّة، تستحضر هذه السحابة الكونية المغبرّة للبعض صورة برجٍ داكن مشؤوم. في الحقيقة، من المحتمل جدّاً أن كتلاً من الغبار والغاز الجزيئي تنهار لتشكّل نجوماً قد تتوارى داخل السديم المظلم، والذي هو عبارة عن بنية تمتدّ حوالي 40 سنة ضوئيّة عبر هذه الصورة التلسكوبية المذهلة.

تشكّلت هذه السحابة المنحسرة -والتي تُعرف باسم الكُريّة المُذنّبيّة- بفعل الأشعّة فوق البنفسجية الشديدة الصادرة من الاتّحاد النجمي من نوع OB من النجوم الساخنة جدّاً في إن‌جي‌سي 6231، والذي يقع خارج الحافّة العلويّة من هذا المشهد. يعمل ذلك الضوء فوق البنفسجي النشط كذلك على مدّ الوهج المحمرّ من غاز الهيدروجين المحاذي للكريّة بالطاقة. يمكن رؤية النجوم الساخنة المضمّنة في الغبار كسدم انعكاسيّة مزرقّة.

يقع هذا البرج الداكن، إن‌جي‌سي 6231، والسدم المرتبطة به على بعد 5,000 سنة ضوئيّة تقريباً.