صورة اليوم الفلكيّة.

من الحضيض إلى الأوج

حدث الأوج الشمسي لعام 2021 في الخامس من تمّوز/يوليو، إذ عبرت الأرض في مدارها الإهليلجي من النقطة الأكثر بعداً عن الشمس. إنّ البُعد عن الشمس -بالطبع- ليس هو ما يحدّد الفصول، بل ميلان محور الأرض الدوراني، لذا فإنّ تمّوز/يوليو لا يزال صيفاً في نصف الكرة الأرضيّة الشمالي وشتاءً في نصفها الجنوبي. ولكن ذلك يعني بأنّه في 5 تمّوز/يوليو كانت الشمس في حجمها الظاهريّ الأصغر عند رؤيتها من الأرض.

تقارن هذه الصورة المركّبة بشكل متقن صورتين للشمس، التقطتا كلاهما عبر نفس التلسكوب والكاميرا. التقط النصف اليساري قرب يوم حضيض 2021 الشمسي (2 كانون الثاني/يناير)؛ النقطة الأقرب في مدار الأرض، بينما سُجّل النصف الأيمن قُبيل أوج 2021 الشمسي تماماً. الفرق في قطر الشمس الظاهري بين حضيضها وأوجها، والذي تصعب ملاحظته خلاف ذلك، يصل إلى ما يزيد قليلاً عن 3 بالمئة.