صورة اليوم الفلكيّة.

الأقمار الصناعيّة أمام الجبّار

ما هي هذه الخطوط التي تظهر عبر كوكبة الجبّار؟ إنّها انعكاسات ضوء الشمس على العديد من الأقمار الصناعيّة التي تدور حول الأرض. أقمار الاتصالات الصناعيّة التي تظهر للعين كسلسلة من النقاط المتتابعة التي تطفو عبر سماء الشفق، باتت أعدادها المتزايدة -ومن ضمنها أقمار ستارلينك الصناعيّة من سپيس‌إكس- مثيرة للقلق بالنسبة للكثير من علماء الفلك.

من الناحية الإيجابيّة، فإن أقمار ستارلينك وأشباهها من الكوكبات الصناعيّة تجعل السماء بعد الغروب أكثر حركة وديناميكيّة، والاتصالات العالميّة المعتمدة على الأقمار الصناعيّة أسرع، وتساعد في إيصال الخدمات الرقميّة للأماكن الريفيّة الفقيرة بالخدمات حاليّاً. لكن من الناحية السلبيّة، فإنّ هذه الأقمار الصناعيّة التي تدور في المدار الأرضي المنخفض تجعل عمل بعض برامج تصوير الفضاء العميق أكثر صعوبة، بالتحديد برامج الرصد الفلكية التي تحتاج لتصوير السماء مباشرةً بُعيد الغروب أو قُبيل الفجر تماماً. مصفوفات الأقمار الصناعيّة المستقبليّة المخطّط لها والتي تعمل في مدارات أعلى قد تؤثّر على أبحاث الكون العميق المخطّط لها للتلسكوبات الأرضيّة الكبيرة في أي وقت أثناء الليل.

الخطوط التي تعبر الجبّار ليست من ستارلينك بل من أقمار صناعيّة في مدار أرضي جغرافي متزامن عالي الإرتفاع. الصورة المختارة، المأخوذة في كانون الأوّل/ديسمبر 2019، هي دمجٌ رقمي لأكثر من 65 تعريض بمدّة 3 دقائق، حيث التقطت بعض الصور لإبراز سديم الجبّار في الخلفيّة، بينما التقط البعض الآخر لإبراز الأقمار الصناعيّة العابرة.