صورة اليوم الفلكيّة.

خسوفٌ بارِق من كوكب الماعز

كادت العواصف الرعديّة أن تفسد هذا المشهد للخسوف الكلّي المذهل للقمر في 15 حزيران 2011. لكن بدلاً عن ذلك، تفرّقت غيوم العاصفة لمدّة 10 دقائق خلال طور الخسوف الكلّي للقمر، وساهمت صواعق البرق في هذا المشهد الدراميّ للسماء.

التُقطت الصورة بتعريض استمرّ لمدّة 30 ثانية، وألهم المشهد واحداً من العناوين الأكثر جدارة بالتذكّر (بفضل المصوّر الفلكي) في تاريخ صورة اليوم الفلكيّة الذي بات يناهز الـ25 عاماً. بالطبع، من الممكن أن ندرك بوضوح المُراد من الإشارة إلى البرق في العنوان.

شوهد خيال الظلّ للخسوف الداكن بشكل واسع في أصقاع الكوكب من أوروبا وأفريقيا وآسيا وأستراليا، ولكنّ الصورة نفسها التقطت من جزيرة إيكاريا اليونانية عند پيزي، حيث تُعرف المنطقة بـ"كوكب الماعز" بسبب تضاريسها الوعرة وصخورها غريبة المظهر.

سيحدث الخسوف الكلّي للقمر التالي يوم الأربعاء القادم.

تفاصيل: خسوف 26 أيّار/مايو 2021 الكلّي (فوق المحيط الهادي ونيوزلاندا وأستراليا)